Navigation

انتخاب سويسرا مجددا لعضوية مجلس حقوق الإنسان

نجحت سويسرا في الفوز بمقعد لها بمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، وكان هذا أيضا حال ليبيا، برغم اعتراض العديد من المنظمات غير الحكومية التي شككت في التزام هذه الأخيرة باحترام حقوق الإنسان.

هذا المحتوى تم نشره يوم 14 مايو 2010 - 10:33 يوليو,

وخلال تصويت نظم يوم الخميس 13 مايو 2010 من طرف الجمعية العامة للمنظمة الأممية في نيويورك، حصلت سويسرا على 175 صوتا. وهذه هي المرة الاولى منذ 2006 التي يتم فيها اختيار أعضاء هذه الهيئة من دون منافسة قوية بين البلدان المنتمية إلى نفس الإقليم الجغرافي.

في المقابل لاقى ترشح ليبيا اعتراضا قويا خاصة من طرف تحالف يضم 37 منظمة غير حكومية للدفاع عن حقوق الإنسان. وقد وجه هذا التحالف قبل التصويت بقليل نداءً إلى جميع الأعضاء في الجمعية العامة للأمم المتحدة (192 بلدا)، يناشدهم فيه عدم التصويت لعضوية ليبيا بمجلس حقوق الإنسان.

هذا النداء لم ينجح في الحيلولة دون فوز ليبيا بأصوات 155 بلدا، أي بما يزيد عن 50 صوتا من الأصوات الضرورية المطلوبة لذلك.

للتذكير فإن هذا المجلس الذي يتخذ من جنيف مقرا له هو الهيئة الأممية الرئيسية المعنية بحقوق الإنسان. ويتشكل من 47 دولة، يتم تجديد عضويتها كل ثلاث سنوات. وفي كل عام، يتم تجديد ثلث البلدان الأعضاء فيه. كما تتوزع عضوية هذه الهيئة طبقا للتوزع الجغرافي للبلدان الأعضاء في المنتظم الأممي.

swissinfo.ch مع الوكالات

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.