تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

انتشار ثقافة إعادة التدوير يُسهم في تعزيز الإزدهار الإقتصادي لسويسرا

أشار تقرير عرضت نتائجه في برن يوم الإثنيْن 20 يونيو 2011 إلى أن انتشار ثقافة إعادة التدوير على نطاق واسع في سويسرا أدى إلى توفير كميات هامة من المواد الخام، وأوجد الآلاف من فرص العمل.

وبالنسبة لبلد مثل سويسرا، يفتقر إلى المواد الأوّلية الخام، توفّر عمليات إعادة التدوير الملايين من الفرنكات كانت ستنفق في استيراد المواد الأوّلية، دائما بحسب نفس التقرير الذي أشرفت على إنجازه الجمعية السويسرية لإعادة التدوير Swiss Recycling.

ففي عام 2009، جمع السويسريون ما يقارب عن 70.000 طن من الألمنيوم بما قيمته 140 مليون فرنك سويسري (165 مليون دولار). كما أعيد تدوير 850.000 طن من الحديد الخردة، و331.507 طن من الزجاج، و37.543 طن من البلاستيك المصنّع، و11.760 طن من علب المشروبات الغازية، و7.000 طن من النحاس. كما أدت هذه العملية إلى إيجاد 3947 فرصة عمل جديدة خلال عام 2008.

فالفرز بكفاءة، واستخدام نظام لجمع النفايات يتميّز بالجودة العالية والانضباط من طرف السكان عامة، أدى إلى إعادة تدوير أكثر من نصف النفايات المنزلية. وفي هذا السياق، أورد التقرير ما سبق أن صرحت به دوريس لويتهارد، وزيرة الطاقة والبيئة بأن سويسرا "بطلة العالم في إعادة التدوير".

يُشار إلى أن الجمعية السويسرية لإعادة التدوير تعتبر المظلة التي توحّد سبع منظمات متخصصة في إعادة تدوير مواد مختلفة ومتنوعة، لكنها لا تضم في صفوفها المنظمات المعنية بجمع الورق والكرتون أو السماد.

swissinfo.ch مع الوكالات


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×