Navigation

هل سُلطت الأضواء على الحقيقة كاملة؟

في تعليقاتهم على صفحات swissinfo.ch على فيسبوك، لم يتردد الروانديون والروانديات في توجيه انتقادات عديدة لحصيلة عمل المحكمة الجنائية الدولية حول جرائم رواندا: فشل في تسليط الضوء على الإبادة الجماعية لعام 1994، انفاق الكثير من الأموال مقابل عدد قليل من المحاكمات، تبرئة بعض المورّطين دون أسباب واضحة،...

هذا المحتوى تم نشره يوم 05 أبريل 2013 - 11:00 يوليو,

وبعد قرابة 20 عاما من وقوع المذبحة، يؤكد الكثيرون أن الأضواء لم تُسلط على الكثير من الأوجه الغامضة للمأساة الرواندية، إذ تساءل أحد القراء قائلا: "لماذا لم يتم التحقيق بشأن من أطلقوا النار على الطائرة الرئاسية، وهو الحدث الذي أشعل فتيل عمليات الإبادة". فهل فشلت هذه المؤسسة الدولية في القيام بواجبها في رواندا؟ وهل كانت حصيلتها أفضل في حالات أخرى كالبوسنة والهرسك؟ أو كمبوديا والفيتنام؟ أو اغتيال الحريري في لبنان؟

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.