Navigation

انفجار أمام السفارة السويسرية بأثينا من دون وقوع إصابات

أشارت مصادر أمنية بأثينا العاصمة اليونانية، إلى انفجار قنبلة صغيرة الحجم نسبيا يوم الثلاثاء 2 نوفمبر 2010 أمام مقر السفارة السويسرية بأثينا من دون وقوع أي إصابات. حدث ذلك يوم واحد بعد عثور الشرطة اليونانية على طرود مفخخة كانت مرسلة إلى الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي، وإلى عدة سفارات أجنبية باليونان.

هذا المحتوى تم نشره يوم 02 نوفمبر 2010 - 14:13 يوليو,
swissinfo.ch مع الوكالات

وبحسب المعلومات الاولية التي تم تداولها رمى شخصا مجهولا قنبلة يدوية صغيرة الحجم، انفجرت بباحة السفارة السويسرية من دون ان تحدث إصابات. لكن وزارة الخارجية السويسرية وإن أكدت لاحقا وبشكل رسمي حصول الحاث فإنها أشارت إلى أن طردا وضع عند مدخل السفارة السويسرية بأثينا كان سببا في حدوث "مشكلة"، وأدى إلى "إضرام نار" من دون أن يكون محتويا على متفجرات. وكان الناطق الرسمي بإسم السفارة السويسرية قد أكد في حديث إلى وكالة الأنباء الألمانية dpa أنه لا أحد أصيب في الإنفجار.

وأشار مسؤول أمني آخر إلى أن "الشرطة لم تتلق أي إنذار مسبق"، قبل أن يضيف: "ليس لدينا أي معلومات عن حدوث جرحى حتى الآن". وأضاف البيان الصادرعن وزارة الخارجية بالمناسبة إلى أن التحري الذي أجراه الموظفين بالسفارة قد اثبت احتواء الطرد على قطع معدنية.

في سياق متصل أشار مصدر أمني بأثينا أيضا إلى تعرّض عونيْ شرطة خلال دورية لهما على دراجتيْن ناريتين في شوارع فالار باليونان إلى إطلاق نار، من دون أن يُعلن عن حدوث إصابات جراء الحادث.

وفي صباح يوم الثلاثاء، أعلمت سفارة بلغاريا بأثينا أجهزة الشرطة عن وجود طرد مشبوه داخل أسوارها، وقد انتقل خبراء إبطال المتفجرات بسرعة على عين المكان الذي يوجد بسيشيكو، بضواحي أثينا.

ودائما في أثينا، انفجر طرد يوم الإثنين 1 نوفمبر 2010 في مقر إحدى شركات الشحن، كما أبطلت الشرطة في نفس اليوم عدة محاولات أخرى تهدف على إحداث تفجيرات بواسطة طرود مفخخة كانت موجّهة إلى كل من نيكولا ساركوزي، الرئيس الفرنسي، وإلى سفارات المكسيك، وهولاندا، وبلجيكا. وقد اعتقل لاحقا شابان يونانيان يبلغ عمرها على التوالي 22 سنة و24 سنة. وكان أحدهما مطلوبا للعدالة بسبب انتمائه إلى تيار متشدد وفوضوي.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.