Navigation

انفجار طرد مفخخ في السفارة السويسرية في روما يوقع جريحاً

مدخل السفارة السويسرية في العاصمة الإيطالية روما Keystone

أدى انفجار طرد مفخخ في السفارة السويسرية في روما إلى إصابة موظف في السفارة بجروح بالغة. وجاء في بيان صادر عن السفارة السويسرية في روما، أن "عبوة مخبأة في طرد بريدي انفجرت في منتصف نهار اليوم الخميس في مقر السفارة السويسرية في روما".

هذا المحتوى تم نشره يوم 23 ديسمبر 2010 - 14:05 يوليو,
swissinfo.ch مع الوكالات

وأفاد البيان أيضا أن "الموظف المكلف بالبريد قد أصيب بجروح في يديه وتم نقله على الفور إلى المستشفى". وفيما أشار البيان إلى أن قوات الأمن الإيطالية تدخلت على الفور وتقوم بعملها، نوه إلى أنه لا علم للسفارة بإعلان أي جهة مسؤوليتها عن الحادث.

وقال ليفيو دي أنجيليس، مسؤول وحدة الطوارئ في مستشفى "أومبيرتو الأول" العام في روما في تصريحات لوكالة (آكي) الإيطالية للأنباء، "إن الرجل الذي نُقل إليهم هو مسؤول المراسلات في السفارة السويسرية (53 عاما)، وقد تعرض لإصابات خطيرة في كلتا اليدين، وقد يجازف ببترهما"، لكنه أضاف أن "الإصابة لا تشكل تهديدا لحياته، وستجرى له جراحة من قبل متخصصين في محاولة لإنقاذ أطرافه وإعادة بناء أجزائها والحيلولة دون بترها"، على حد قوله.

في الوقت نفسه قالت مصادر تحقيقية في روما إن "الحادث يرتبط بجهات فوضوية ذات طابع إرهابي بيئي، وأن من بين الإحتمالات الأخرى التي تجري دراستها من قبل المحققين يفترض أيضا أن يكون هجوما أعدته جماعات فوضوية متمردة"، في إشارة إلى بعض مسؤولي هذه الجماعات المعتقلين حاليا في سجون سويسرا، مثل ماركو كامينيتش، الناشط المناهض للأسلحة النووية الذي اعتقل عدة مرات في ايطاليا في تسعينيات القرن الماضي ثم تم تسليمه عام 2002 إلى سويسرا.

وختمت المصادر نفسها بالإشارة إلى أنه "ليس هناك استبعاد لأية فكرة في الوقت الحالي، في إطار العمل على إعادة بناء ملابسات الحادث"، لكن "الصلة بالجهات الأكثر تطرفا من الفوضويين هي الإحتمال الأكثر معقولا" على حد قولها.


من جهته، أعرب وزير الخارجية الإيطالي فرانكو فراتّيني عن "التعاطف التام مع السفير السويسري وموظفي البعثة الدبلوماسية الذين تعرضوا لهذا العمل المؤسف من العنف، والذي يستحق أشد الإدانة من قبلنا"، مؤكدا "مشاعر التضامن الصادقة مع الأصدقاء السويسريين والأمنيات بالشفاء التام والعاجل لموظف البعثة الدبلوماسية".

يشار أيضا إلى أن السفارة السويسرية في روما تعاطت قبل بضعة أسابيع (يوم 20 أكتوبر 2010) مع عبوة أخرى وضعت من طرف مجهولين على السور الخارجي للمبنى لكنها لم تنفجر.

وكانت السلطات الإيطالية عثرت يوم الثلاثاء 21 ديسمبر على عبوة يدوية الصنع دون مفجر في مترو الأنفاق في روما. كما تشهد أوروبا حالة من التأهب الأمني وسط مخاوف من هجمات إرهابية خلال فترة عيد الميلاد، فيما تعيش إيطاليا حالة من التوتر السياسي بعد أن تحولت تظاهرات الأسبوع الماضي احتجاجاً على إصلاحات اقتصادية إلى أعمال شغب ومواجهات عنيفة مع قوات الشرطة.

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.