Navigation

باحثون بزيورخ يثبتون أن الثقوب السوداء سبقت وجود الكون ذاته

مشهد بانورامي لإحدى الثقوب السوداء في الفضاء NASA/Space Telescope Science Institute/Reuters

كرات من المادة التي يزيد وزنها بمليارات المرات عن وزن كوكب الشمس، وهي على درجة عالية من الكثافة إلى درجة تجعلها قادرة على ابتلاع كل ما يمر بمقربة منها بما في ذلك الضوء. هذه هي الثقوب السوداء بالغة الحجم. فعلى عكس الإعتقاد السائد حتى عهد قريب، أعلن فريق بحث بجامعة زيورخ يوم الأربعاء 25 أغسطس 2010 أن هذه الثقوب هي أقدم من الكون نفسه.

هذا المحتوى تم نشره يوم 26 أغسطس 2010 - 09:55 يوليو,

البيان الذي أصدرته الجامعة ظهر في المجلة العلمية البريطانية المشهورة “Nature”. وإستطاع لوشيو مايير، أستاذ الفيزياء النظرية وفريقه العامل معه الاستفادة من القوة الحاصلة نتيجة الوصل بين العديد من حواسب الجامعة والمعهد التقني الفدرالي العالي من تحفيز عمليات تصادم بين المجرات السماوية بالغة الكبر.

وتقدر البحوث العلمية المتوفرة حاليا أن عمر الكون يبلغ حوالي 14 مليار سنة. أما المجرات السماوية الكبيرة، هذه الكوكبة من النجوم الكبيرة والمتكونة من الغازات والغبار (مائة مرة أوسع من درب التبانة المعروف)، قد ظهرت إلى الوجود قبل ذلك بكثير. والمادة المشكلة لها كانت لا تزال كثيفة وصلبة جدا، والتصادم بين هذه المجرات كان يحدث باستمرار.

نتيجة لهذه التصادمات وللخليط المنبثق عنها، نشأ ما سمي بعد ذلك بالثقوب السوداء بالغة الكثافة في مواقع مختلفة من الفضاء الفسيح، (تحت تأثير الجاذبية)، والمتشكلة من غبار وغازات موزعة في شكل سحب واسعة في المساحات الفاصلة بين النجوم. ويذهب الباحثون إلى ان هذه الثقوب قد ظهرت مليار سنة بعد حدوث الانفجار الكبير الذي دشن بداية تاريخ الوجود.

هذا الاكتشاف يقلب رأسا على عقب التصور الذي كان سائدا حتى الآن والذي يتمثل في القول أن الثقوب السوداء قد تكوّنت تدريجيا، مترافقة مع نمو المجرات التي تحتل في أغلب الحالات مركزها.

swissinfo.ch مع الوكالات

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.