تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

باحثون سويسريون يكتشفون نوعا جديدا من الشفرات الجينية

توصّل باحثون سويسريون إلى اكتشاف نوع جديد من الشفرات الجينية. ويسمح هذا التطور بتحديد السرعة التي تنتج بها الخلايا البروتينات، كما يساعد على تحسين علاج مرضى داء السكري.

ويشير المعهد السويسري للمعلومات البيومترية إلى أن كل خلية تحتوي على نسخة من الإرث الجيني المكوّن من الحمض النووي. وبناء عليه، بإمكان كل خلية أن تنتج البروتينات الضرورية لنموّها وحركيتها.

وكان اكتشاف الشفرة الجينية مـكّـن منذ الستينات من تحديد نوع الحمض النووي المسؤول عن إنتاج بروتين بعينه. والجديد هذه المرة، هو اكتشاف خبراء من المعهد التقني الفدرالي العالي بزيورخ ومن المعهد السويسري للمعلومات البيومترية لشفرة جينية جديدة تمكن من تحديد السرعة التي تنتج بها الخلايا البروتينات.

وبالنسبة لهؤلاء الخبراء، يتيح هذا الإكتشاف في المستقبل إنتاج أدوية أكثر فعالية وجدوى. وبالإمكان أيضا أن يؤدي إلى تسريع عملية إنتاج الأنسولين (المادة الحيوية بالنسبة للمصابين بداء السكري) انطلاقا من البكتيريات ومن الخميرة الجينية المعدّلة.

بالإضافة إلى كل ذلك، تساهم هذه الشفرة الجينية المكتشفة حديثا بحسب الدراسة المنشورة بالدورية العلمية "cell" في توفير معلومات حول الخلايا وإستراتيجيات عملها في الحالات الطارئة. فقد بات معروفا أن "الخلايا مثلا تتفاعل بسرعة عند حصول ضرر للحمض النووي أو عند حدوث تسمم"، بحسب ما نقل عن غينا كنّاروزي، إحدى المشرفات على هذا البحث.

أخيرا، سوف يمكن تحليل هذا الرمز الجيني الجديد الباحثين من التعرّف بسهولة على نوعية البروتينات التي تنتج في الحالات المختلفة في حين أن الوصول إلى هذا الصنف من المعلومات قبل هذا الإكتشاف كان يُعد شاقا ومُكلفا.

swissinfo.ch مع الوكالات


وصلات

×