تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

بدأ العد التنازلي!

أبرز إستطلاع للرأي العام أن اغلبية من السويسريين تؤيد تقديم الحكومة السويسرية دعما ماليا إضافيا لشركة الطيران الجديدة

(Keystone Archive)

من المتوقع أن تتخذ الحكومة السويسرية قرارا اليوم الاثنين بحجم مساهمتها في خطة تبلغ قيمتها أربعة مليارات فرنك سويسري تهدف إلى إنشاء خطوط جوية سويسرية جديدة وذلك إثر انهيار شركة سويس إير.

يأتي القرار إثر مباحثات رفيعة المستوى تواصلت على مدى نهاية الأسبوع وجمعت بين أعضاء من الحكومة السويسرية وقادة رجال الأعمال وممثلين عن الكانتونات. وكان متحدث باسم وزارة المالية قد صرح يوم أمس الأحد بإن هناك مؤشرات قوية على إمكانية التوصل إلى اتفاق لتمويل خطوط جوية جديدة تعتمد أساسا على شركة كروس إير على أن ُيدمج فيها ما تبقى من شركة سويس إير.

وكانت الحكومة، التي قدمت مبلغ أربعمائة وخمسين مليون فرنك سويسري لتمكين شركة سويس إير من مواصلة رحلاتها، قد أعلنت مسبقا عن استعدادها لتقديم المزيد من الدعم المالي شريطة أن يساهم القطاع الخاص السويسري أيضا في جهود الإنقاذ.

وتبرز مؤشرات قوية على أن الخطة المفضلة التي سيتم تبنيها هي التي أُطلق عليها أسم "عملية العنقاء"، أو Operation Phoenix ، والتي تقوم على أساس حيازة شركة كروس إير ستة وعشرين طائرة للمسافات المتوسطة و عددا مماثلا من الطائرات للمسافات الطويلة، وذلك كي تتمكن من تغطية ثلثي شبكة الرحلات الخاصة بشركة سويس إير.

رغم ذلك، فقد أبدى المتحدث باسم وزارة المالية دانييل إيكمان قدرا من الحذر يوم الأحد عندما صرح قائلا:" هناك العديد من القضايا التي تحتاج إلى الحل، لكن تقدما قد حدث." ولم يقدم المزيد من التفصيلات موضحا أن أية معلومات جديدة لن تأتي إلا بعد صدور القرار اليوم الاثنين.

دعم قوي من الرأي العام السويسري

هذا وقد أبرز استطلاع للرأي العام أجرته صحيفة السونتاج تزاينتج الأسبوعية Sonntag Zeitung بأن نسبة واحد وستين فاصلة ثلاثة في المائة من السويسريين يرون بضرورة تقديم الحكومة دعما ماليا إضافيا إلى الخطوط الجوية الجديدة، على حين أبدى سبعة وعشرون في المائة فاصلة ثمانية رغبتهم في أن تمتلك الحكومة أغلبية في حصص الشركة الجديدة.

وكان عدد كبير من القادة الحكوميين وزعماء الأحزاب السياسية الرئيسية قد حذروا من أن الفشل في إيجاد بديل لشركة سويس إير سيوجه ضربة قوية إلى سمعة البلاد كمركز اقتصادي هام. في الوقت ذاته، تبدو الشركات السويسرية مترددة في المشاركة في محاولات الإنقاذ الجارية و استثمار أموال المساهمين في مشروع يظل غير مأمون النتائج.

على هذا الصعيد، صرح رئيس جهود التعزيز لكانتون زيوريخ ستيفان كوكس لسويس إنفو، بضرورة عدم المبالغة في حجم الأضرار التي لحقت بسمعة سويسرا نتيجة لإيقاف رحلات شركة سويس إير لمدة يومين خلال هذا الشهر. يقول:" لم نشهد حتى الآن تأثيرا سلبيا سواء على صعيد إلغاء الاستثمارات أو خروج الشركات الأجنبية من زيوريخ أو سويسرا."

غير انه أردف قائلا:" ولكن على المدى المتوسط، إذا لم يكن لدينا خطوط تصل بين القارات فسيكون لذلك انعكاسات محددة على الاستثمارات."

ملياران من الدعم الحكومي

تبلغ القيمة الإجمالية لتكاليف تحويل شركة كروس إير إلى الشركة الوطنية للبلاد نحو أربعة مليارات فرنك سويسري، وهو المبلغ الذي يتوقع أن تتحمل الحكومة السويسرية نصف تكاليفه.

وترسم الخطة مقترحا تقوم بموجبه شركة كروس إير بتولي تغطية رحلات شركة سويس إير الأوروبية بدءا من يوم الأحد، موعد بدء موسم الطيران الدولي الشتوي، ثم تغطيتها لرحلات سويس إير الدولية مع مطلع شهر أبريل المقبل.

هذا وقد أبدت العديد من الجهات والشركات استعدادها للمشاركة في خطة الإنقاذ. حيث أعرب كانتون زيوريخ اليوم الاثنين عن استعداده لتقديم مبلغ ثلاثمائة مليون فرنك سويسري للخطوط الجوية الجديدة، شريطة مساهمة الحكومة وشركات القطاع الخاص الأخرى. ويأتي هذا القرار إثر إعلان مجموعة نستله للأغذية يوم الجمعة عن استعدادها للمساهمة إذا قررت شركات أخرى اتخاذ نفس الخطوة. كما أن بنك كانتون زيوريخ، ثالث اكبر البنوك السويسرية، قرر تقديم خمسة وعشرين مليون فرنك سويسري.

وفي حال إقرار مقترح الإنقاذ فمن المنتظر أن يتولى الرئيس السابق لبنك كريدي سويس راينر كوت (الذي يعمل حاليا في نستله) إدارة جهة مختصة للأشراف على بناء الخطوط الجوية الجديدة.

سويس إنفو

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×