تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

بدايةُ حقبة "الحُكومة الإلكترونية"!

الموقع الجديد يجيب أيضا على الأسئلة المتعلقة بالوثائق الضرورية لدى تغيير مكان الإقامة من كانتون لآخر أو من بلدية لأخرى

(Keystone)

ما هي الوثائقُ والإجراءات الضرورية لتجديد بطاقة التعريف الوطنية أو جواز السفر؟ ما هي شروط الحصول على الجنسية السويسرية أو رخصة السياقة في الكنفدرالية؟

الإجابة على هذه الأسئلة الإدارية وغيرها أصبحت مُتوفرة منذ الساعات الأولى من يوم الاثنين 10 فبراير في بوابة جديدة على شبكة الإنترنيت.

أطلقت الكتابةُ العامة للكنفدرالية يوم الاثنين 10 فبراير بوابة جديدة على شبكة الإنترنيت بهدف تسهيل الإجراءات الإدارية على المواطنين السويسريين والأشخاص المُقيمين في الكنفدرالية بصفة عامة. فبدل التوجه إلى مُختلف شبابيك المكاتب الفدرالية أو إدارات الكانتونات والبلديات، ما على المعنيين بالأمر سوى زيارة الشباك الإفتراضي على الانترنيت "www.ch.ch" الذي يُجيب على نسبة كبيرة من الأسئلة المُتعلقة بالمتطلبات الإدارية.

وتتميز البوابة الجديدة بكونها شبكة ربط فورية بمُختلف الإدارات العمومية السويسرية سواء على المستوى الفدرالي أو على صعيد الكانتونات والبلديات المُتوفرة بطبيعة الحال على موقع على الإنترنيت. ويمكن تصفح هذه الشبكة على مدار الساعة طيلة أيام الأسبوع.

ويجد الزائر للبوابة الجديدة على الصفحة الرئيسية تعريفا بالموقع وخدماته وأهدافه، وإشارة إلى كونه لازال في فترة تجريبية وبالتالي قد لا يجد المُتصفح في الوقت الراهن كافة المعلومات أو المواقع ذات صلة بمواضيع البحث. كما يطلب مصممو البوابة من المُتصفحين مساعدتهم على تطوير الموقع عن طريق إبداء آراءهم واقتراحاتهم التي يُمكن تدوينها في صفحة خاصة على نفس الموقع وإرسالها فورا إلى الساهرين على البوابة الجديدة.

شلال معلومات

وتتضمن الصفحة الأولى 8 أركان رئيسية هي "الحياة الخاصة" و"الصحة والأمن الاجتماعي" و"وسائل النقل" و"الدولة والسياسة" و"المجتمع" و"العمل" و"الأمن" و"الاقتصاد" وركنين ثانويين هما "المساعدة" و"المعلومات".

وتوجد تحت كُل ركن من هذه الأركان لائحة المواضيع المتعلقة بها. وتتشعب داخل كل موضوع سلسلةُ الإجراءات المتصلة به على شكل أسئلة.

فعلى سبيل المثال، يجد المُتصفح لركن "الحياة الخاصة" أسئلة من نوع "ما هي أنواعُ بطاقات الإقامة المُختلفة في سويسرا بالنسبة للأجانب وما هي شروط الحصول على هذه البطاقات؟" أو "كيف يمكن الحصول على الجنسية السويسرية وما هي الشروط التي يجب الاستجابة لها" و"متى يحتاج المواطن السويسري إلى تأشيرة لدخول بلد ما ومن هي الجهات التي تمنح التأشيرة؟" أو "كيف يمكن تجديد بطاقة التعريف الوطنية أو جواز السفر؟"...

ويتضمن كل سؤال عبارة مكتوبة باللون الأحمر يكفي الضغط عليها للارتباط فوريا بالجهات المُختصة أو الإطلاع على الوثائق الرسمية التي تشرح بوضوح كافة المُستندات المطلوبة والإجراءات الإدارية الضرورية والقوانين المتعلقة بكل مجال على حدة.

وقد يصعب تعداد "شلال المعلومات" الهائل وآلاف المواقع المتوفرة الآن على البوابة الجديدة التي مازالت في فترة تجريبية ولن تجهز قبل حلول شهر سبتمبر القادم.

ويعني ذلك حتما إضافة مواقع ومعلومات جديدة لتكملة المعطيات الحالية. وإذا علمنا أن سويسرا تتوفر على 7 وزارات و26 كانتونا و2800 بلدية 60% منها تتوفر على موقع على الشبكة العنكبوتية، يمكن تخيل العدد الهائل لمواقع الإنترنيت التي ستشتمل عليها البوابة الجديدة.

ايجابيات و..سلبيات

وعلى الرغم من كونه لم يكتمل بعد، قد يلقى هذا "الشباك الإفتراضي" إقبالا كبيرا من طرف المُتصفحين السويسريين وخاصة الأجانب المقيمين في الكنفدرالية الذين يحاولون الإندماج بشكل أفضل في مُجتمعهم الجديد والذين لا يصلون بالضرورة إلى سويسرا وهم ملمون بالقوانين والإجراءات الإدارية التي تختلف من كانتون لآخر سواء تعلق الأمر بطلب الجنسية أو بطاقات الإقامة أو الاقتطاع الضريبي أو التأمين الصحي…وهنا تكمن قوة بوابة الخدمات الجديدة التي تقود المتصفح خطوة بخطوة عبر كافة الإجراءات الإدارية التي يجب إتباعها في مختلف الحالات.

ولئن كانت البوابة الجديدة دليلا على حرص الإدارة الفدرالية على الاستفادة من التطور التكنولوجي ومؤشرا على بداية حقبة "الحكومة الإلكترونية" أو ما بات يُعرف بـ"e-government"، فذلك لا يعني أن هذه الخطوة تخلو من المخاطر الوظيفية والاجتماعية عموما.

صحيح أن الموقع الجديد يوفر على المواطنين السويسريين أو الأجانب المقيمين في الكنفدرالية (ممن يتوفرون بطبيعة الحال على أجهزة معلوماتية أو إمكانية استعمالها) عناء التوجه إلى المكاتب الفدرالية أو إدارات الكانتونات والبلديات للسؤال عن هذا المستند أو ذاك أو تجديد هذه البطاقة أو تلك، لكنه يعني أيضا أن الشبكة المعلوماتية ستبتلع المزيد من مواطن الشغل مُستقبلا.

فقد تصبح مواقع الانترنت الوسيط الوحيد بين المواطن والمكاتب الإدارية خاصة إذا علمنا أن مصممي الشباك الافتراضي الجديد يطمحون، على المدى البعيد، إلى تمكين المواطنين في كافة الكانتونات والبلديات من تصفية عدد من المسائل الإدارية بأنفسهم مباشرة على شبكة الإنترنيت مثل ملأ استمارة الاقتطاع الضريبي أو الوثائق الخاصة بتغيير مكان الإقامة أو حتى أداء تكلفة الخدمات الإدارية.

قد يُبهر المرء بالفعل بما توفره التكنولوجيات الجديدة من تسهيلات فاقت الخيال، لكن قد يخاف أيضا من سطو الآلات على الحياة الإجتماعية والعلاقات الإنسانية. فها هو البريد الإلكتروني يقضي في البلدان المُتقدمة على الرسائل المخطوطة وربما يقضي يوما على وظيفة ساعي البريد، وها هي "الحكومة الإلكترونية" في طريقها إلى تعويض المكاتب الإدارية.

صرنا نعيش في عصر يعتمد على التكنولوجيا الحديثة، تكنولوجيا نستطيع انتقادها لكن لا نقو على الاستغناء عنها…

إصلاح بخات - سويس انفو

معطيات أساسية

بوابة الخدمات الإدارية الجديدة دخلت يوم الاثنين 10 فبراير مرحلة تجريبة
من المتوقع أن تجهز البوابة لخدمة كافة المواطنين السويسريين وغير السويسرييين بحلول شهر سبتمبر القادم
الموقع الجديد الذي يعتبر ثمرة تعاون بين الكنفدرالية والكانتونات والبلديات، متوفرُ باللغات الوطنية السويسرية الأربع: الألمانية والفرنسية والإيطالية والرومانش
تتكون السلط العمومية في سويسرا من 7 وزارات فدرالية و26 حكومة محلية في الكانتونات و2800 بلدية

نهاية الإطار التوضيحي


وصلات

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

×