برن تؤكد تمسكها بخطتها لإصلاح الحكومة الفدرالية

أكدت الحكومة السويسرية تمسكها بخطتها الداعية إلى تمديد مدة الرئاسة الدورية للكنفدرالية من سنة إلى سنتيْن وذلك من أجل منح الوقت الكافي لمتابعة العمل الحكومي، ومعالجة الملفات المطروحة.

هذا المحتوى تم نشره يوم 14 أكتوبر 2010 - 08:54 يوليو,
swissinfo.ch مع الوكالات

وقالت دوريس لويتهارد خلال ندوة صحفية عقدتها في العاصمة برن يوم الإربعاء 13 أكتوبر 2010 "إن الحاجة ملحة لدعم القرارات الجماعية في عالم متغيّر". وواصلت رئيسة الكنفدرالية: "إذا أصبحت مدة الرئاسة الدورية سنتيْن سوف يسهّل ذلك التواصل مع العالم الخارجي، ويحمي المصالح السويسرية في عالم أصبح مترابطا أكثر من أي وقت مضى".

كذلك ترى لويتهارد أن مدّة السنتيْن مناسبة جدا بالنسبة لبلد مثل سويسرا يحرص نظامه السياسي على احترام التمثيل العادل بين الأقليات الثقافية واللغوية.

من جهة ثانية، أعربت الحكومة عن دعمها للمقترح الذي نوقش في شهر مارس الماضي، والداعي إلى تعيين المزيد من كتاب الدولة (أو وزراء دولة) لتمثيل أعضاء الحكومة في الخارج، وأمام البرلمان.

وسوف تعرض هذه الإصلاحات، التي تشتمل أيضا على مقترحات لتوثيق التعاون بين أعضاء الحكومة السبعة، على البرلمان لإقرارها، وكذلك في استفتاء شعبي عام. وكانت محاولات سابقة شهدتها سويسرا قبل 20 سنة قد فشلت في تغيير نظام الحكومة.

وتتشكل الحكومة الفدرالية في سويسرا من سبعة أعضاء، ويتولى كل منهم دوريا لمدة سنة منصب الرئاسة الفخري، بالإضافة إلى أربعة كتاب دولة. ومن المنتظر أن يتم الكشف عن خطة لإعادة تنظيم الوزارات في وقت لاحق من هذه السنة.

من جهة أخرى، كذّبت السيدة لويتهارد في ردها على أسئلة الصحافيين ما أشار إليه تقرير برلماني وما تناقلته وسائل الإعلام عن "سيادة جو من عدم الثقة بين أعضاء الحكومة".

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة