برن تدعم الإستراتيجية الجديدة لصندوق النقد الدولي

المدير العام لصندوق النقد الدولي رودريغو دو راتو (يسار) الى جانب وزير المالية السويسري هانس رودولف ميرتس Keystone

في أول زيارة رسمية يقوم بها الى الكنفدرالية، أكد رئيس صندوق النقد الدولي رودريغو دو راتو "المصداقية" التي تحظى بها سويسرا.

هذا المحتوى تم نشره يوم 31 يناير 2006 - 17:05 يوليو,

من جهته، رحب وزير المالية السويسري هانس رودولف ميرتس بالإستراتيجية الجديدة التي انتهجها صندوق النقد الدولي في مجال الوقاية من الأزمات المالية الدولية.

رحب وزير المالية رودولف ميرتس، باسم سويسرا، بالإستراتيجية الجديدة التي ينتهجها صندوق النقد الدولي لدى استقباله يوم الإثنين 30 يناير 2006 في العاصمة الفدرالية برن المدير العام لصندوق النقد الدولي رودريغو دو راتو، الذي تولى هذا المنصب منذ ربيع عام 2004.

وتحدث وزير المالية السويسري عن "استقرار نسبي". فعلى الرغم من قيام صندوق النقد الدولي بـدور رجال الإطفاء في مواجهة الأزمات المالية الدولية، إلا أنه لم يضطر للتدخل كثيرا خلال السنتين الماضيتين نظرا لسير الاقتصاد العالمي مجددا في طريق النمو.

أوضاع عالمية متغيرة

وقد اكتفى صندوق النقد الدولي المعروف باسم بمؤسسة "بريتون وودس" حتى اليوم بتقديم قروض قصيرة الأمد للبلدان الأعضاء الـ 184. لكن الأحداث تجاوزت هذه السياسة اليوم بما أن بلدانا مثقلة بالديون مثل الأرجنتين والبرازيل أصبحت في وضعية تسمح لها بتسديد ديونها قبل الموعد.

يضاف الى ذلك أن العالم تحول من دولتين او ثلاث دول ذات اقتصاد قوي ومهيمن الى وضع أكثر انقساما على مستوى الثقل الاقتصادي للدول.

وقد أصبح صندوق النقد الدولي يحاول جاهدا تقديم الكثير من التفاصيل حول التوقعات الاقتصادية لتفادي وقوع الأزمات ومراقبة الأوضاع، وهي الإستراتيجية التي تساندها وتدعمها سويسرا كما عبر عن ذلك السيد ميرتس.

وكان الوزير السويسري قد رحب في الخريف الماضي بمحو ديون الدول الأكثر فقرا، ولئن اعترف بأن لا صندوق النقد الدولي، ولا حتى الأمم المتحدة، قادران على التغلب على كافة المشاكل لوحدهما.

تثمين لدور سويسرا

ومن جهته، أشاد رودريغو دو راتو بالدور الهام الذي تلعبه سويسرا داخل صندوق النقد الدولي. فهي تحظى على حد تعبيره بـ"مصداقية" قائمة على "سياسة اقتصادية ناجعة" وسياسة أسعار مستقرة متبعة منذ عقد من الزمن.

وأوضح السيد دو راتو - الذي كان وزير الاقتصاد والمالية الإسباني الأسبق- بأن سويسرا أدخلت إصلاحات في العديد من القطاعات بشكل سمح بتعزيز المنافسة.

ويتوقع صندوق النقد الدولي أن تصل نسبة النمو الاقتصادي هذا العام لحوالي 4،3%. وتعود هذه التوقعات للخريف الماضي وسوف لن تدخل عليها اية تغييرات قبل ربيع هذا العام حسب تصريح السيد راتو.

و تعتبر حظوظ وقوع مفاجآت غير سارة أمرا ضئيلا، لأن النمو الاقتصادي مرتكزا على "أسس واسعة". يشار في الأخير إلى أن رئيس البنك الوطني السويسري جون بيار روت شارك أيضا في هذا اللقاء.

سويس إنفو

باختصار

"هيلفيتيستان" (Helvétistan) هو الإسم الذي أطلق على مجموعة الدول التي تمثلها سويسرا منذ عام 1992 لدى مؤسستي "بريتون وودس" أي صندوق النقد الدولي والبنك العالمي الذين تأسسا في نهاية الحرب العالمية الثانية.
في نفس السنة انضمت المجموعة إلى البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية الذي تأسس عام 1991.

End of insertion

معطيات أساسية

يطلق على البنك الدولي وصندوق النقد الدولي اسم مؤسسة بريتون وودس تبعا للمؤتمر الذي اسسا فيه في عام 1944.
يقدم البنك الدولي القروض والمساعدة والمشورة.
ويعمل الصندوق على تشجيع التعاون النقدي، والاستقرار المالي وتفادي الأزمات.
سويسرا عضو في المؤسستين منذ موافقة الناخبين على ذلك في استفتاء شعبي عام 1992.
وتراس مجموعة تصويت تضم ازربايدجان وكرغستان وبولندا وسربيا والجبل الأسود وتادجيكستان وتركمانستان واوزباكستان. وتـدعى المجموعة "هلفيتستان".

End of insertion

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة