تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

برن ترفض تعميم الفحوصات لإستطلاع جنون البقر

الحكومة الفيدرالية لم تستجب لمطالب المنادين بتعميم الفحوصات المخبرية للاستطلاع المبكر لمرض جنون البقر

(Keystone)

أعربت الحكومة الفيديرالية السويسرية عن رفضها لمقترحات تَعميم الفحوصات المخبرية للإستطلاع المبكّر لجنون البقر على جميع الذَبائح دون إستثناء . وقد برّر وزير الاقتصاد السويسري باسكال كوشبان هذا الرفض بالقول : إن تدمير جميع الأعضاء الحَيوانية التي قد يستقر فيها البريون ( prion ) المُسبب للوباء، يكفي تماما لضمان سلامة لحوم الأبقار المعروضة للإستهلاك.

في نفس هذا السياق ، قال الوزير باسكال كوشبان إن رفض الحكومة لتعميم الفحوصات على جميع الذَبائح من الأبقار لا يرجع لحقيقة أن هذه العملية قد تُكلف حوالي عشرين مليون فرنك سويسري في العام الواحد وإنما لإمكانية ضمان سلامةالمستهلكين بوسائل أخرى ، وفي مقدمتها حرق جميع الأعضاء التي تُشكل مجازفة بالنسبة لصحة السكان.

فالمعروف أن أهم سلسلتين من المتاجر التي تُسوق لحوم الأبقار في سويسرا، وهما متاجر الميغرو ( Migros ) و كووب ( Coop ) ، تُجريان الفحوصات المخبرية للإستطلاع المبكّر لجنون البقر ، على جميع الذبائح البالغة عشرين شهرا من العمر. لكن منظمات حماية المستهلكين، ومعها بعض الأوساط العِلمية المهتمة ، تطالب بتعميم هذه الفحوصات على جميع الذبائح دون إستثناء ، كضمان أقصى للإستهلاك في سويسرا.

وردا على هذه المطالب ، قال "الميغرو" و" كووب " إنهما على إستعداد لتعميم هذه الفحوصات ، في حالة تعهّدت الحكومة الفيديرالية السويسرية بتمويل الفحوصات للفئات الأخرى من الأبقار ، علما بأن تكاليف هذه الفحوصات تقع حاليا بحدود المائة فرنك سويسري للرأس الواحدة من الأبقار. لكن الحكومة الفيديرالية أكدت ، كما تقدم، أن الإجراءات التي إتخذتها متاجر الميغرو وكوب تكفي لإستبعاد الخطر، ولا داعي لتعميم الفحوصات بالمرّة.

هذا والى جانب تخصيص تسعة ملايين فرنك سويسري لدعم أسواق لحوم الأبقار التي تعاني كثيرا هذه الأيام بسبب المخاوف من إستهلاك هذه اللحوم ، قررت الحكومة الفيدرالية السويسرية شن حملةٍ إعلامية بيطرية، لمساعدة الفلاحين والمزارعين على تشخيص العجول والأبقار المصابة بجنون البقر. ونقل الوزير باسكال كوشبان عن خبراء الدائرة الفيديرالية للشؤون البيطرية القول إن ملاحظة جيدة للقطعان تكفي أحيانا لتشخيص الحيونات المصابة.

ولاحظ وزير الاقتصاد باسكال كوشبان أن الأبقار التي تحمل البروتين المعطوب والمسبب لجنون البقر تجد صعوبات عادة في الحركه وكثيرا ما يتراجع إنتاجُها من الحليب أو اللبن. وآختتم بالقول: إن عدد الإصابات بجنون البقر في تراجع مستمر في سويسرا، منذ المنع التام لإستخدام الدقيق الحيواني في العلف في عام 1990 . فلم تُسجل سويسرا أكثر من ثلاث وثلاثين إصابة خلال عام ألفين الماضي ، ولم تعرف إلا إصابة واحدة أو إثنتين هذا العام.

ومما يُذكر أن الحكومة الفيديرالية السويسرية تخطط لشراء الفائض من لحوم الأبقار لوضعه تحت تصرّف إدارة التنمية والتعاون التابعة لوزارة الخارجية لصالح المساعدات الغذائية الدولية، خاصة الى كوريا الشمالية.

جورج أنضوني.


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك