تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

برن.. لا للمزروعات المصنعة تناسليا!

السيد فيليب روخ مدير الدائرة الفدرالية السويسرية للشؤون البيئية

(Keystone)

للمرة الثالثة في غضون ثلاث سنوات، تقاوم الدائرة الفدرالية السويسرية للشؤون البيئية رغبات المعهد التقني الفدرالي العالي في زيوريخ، في نشر المزروعات المعدّلة تناسليا في الوسط البيئي الطبيعي.

وقال فيليب روخ مدير الدائرة المذكورة، إن السلطات الفدرالية ترفض هذا المشروع بسبب عدم الإلمام بمضاعفاته البيئية البعيدة الأمد على المنوعات البيولوجية.

لا تمنع السلطات الفدرالية السويسرية تطبيق الفنون التكنولوجية التناسلية على النباتات، ولكن في المختبرات المغلقة فقط وشريطة أن لا تحتك تلك النباتات الإختبارية بشكل أو بآخر بالبيئة الطبيعية خارج المختبر.

وترجع هذه التحفظات الحكومية التي يتشاطرها دعاة الحفاظ على البيئة والمنوعات البيولوجية، للمخاوف من أن يؤدي نشر مثل هذه المزروعات المصنّعة تناسليا في الحقول، إلى مضاعفات سلبية لا رجعة فيها على مختلف أنواع النباتات الأخرى وعلى الكائنات الحية في الوسط الطبيعي.

ولهذه المخاوف ما يبررها بعدما أثبتت التجارب في البلدان الأخرى، خاصة في الولايات المتحدة الأمريكية أن أصنافا من المزروعات الطبيعية ومن الكائنات الحية قد هلكت أو تأثرت سلبيا، بغبار الطلع وببذور المزروعات المصنّعة، ليس في الحقول المعنية وحسب وإنما في الأراضي المجاورة لها أيضا.

الرأي العام يخشى المزروعات المصنعة

لكن مهندسي التناسليات النباتية في زيوريخ يطمعون في اختبار صنف من الحنطة المعدّلة تناسليا لمقاومة الطفيليات والحشرات في البيئة الطبيعية، وعلى وجه التحديد في بقعة لا تزيد على تسعين مترا مربعا فقط.

وهذا ما رفضته الدائرة الفدرالية للشؤون البيئة، مما عاد عليها بالانتقادات الحادة من جانب كلاوس أمّان، أحد الأعضاء البارزين في اللجنة الفدرالية السويسرية للأمن البيولوجي.

ويقول كلاوس أمّان، إن الاختبار لا يشكل أية مجازفة على البيئة الطبيعية إذا دار في الأطر الصحيحة وبالعناية العلمية الدقيقة، وأن رفض المشروع يقضي على روح البحث العلمي وعلى مشاريع البحث العلمي في هذا البلد.

ستنعكس نتيجة ذلك كما يضيف أمّان، في رحيل مهندسي وعلماء التقنيات التناسلية إلى البلدان التي تسمح بهذه التقنيات، تاركين فراغا سيتعسّر على سويسرا ملئه في وقت لاحق.

وقد تجدر الإشارة بالتالي، إلى أن الناخبات والناخبين السويسريين قد رفضوا في استفتاء وطني في عام ثمانية وتسعين، بادرة تدعو لفرض حظر كامل وشامل على الجُسيمات الحيّة المعدّلة تناسليا وعلى صرف براءات الاختراع بالنباتات والكائنات المُصنعة.

لكن هذا الرفض لمنع التقنيات التناسلية منعا باتّا، لا يعني أن أغلبية السويسريين لا تخشى المزروعات والمحاصيل المصنعة، كما تبيّن سلسلة من الاقتراعات للرأي العام أجريت على فترات منتظمة في سويسرا حتى الآن.

سويس انفو

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×