ماورر: "تصريحاتي بشأن السعودية فُهمت خارج سياقها"

ألقى الرئيس السويسري أولي ماورر خطابا موجها إلى العالم خلال افتتاح فعاليات الدورة التاسعة والأربعين للمنتدى الإقتصادي العالمي بدافوس. © KEYSTONE / Gian Ehrenzeller

قال الرئيس السويسري أولي ماورر إن التصريحات الأخيرة التي أدلى بها بشأن المملكة العربية السعودية وفي علاقة بمقتل الصحفي جمال خاشقجي قد "فُهمت خارج سياقها". وكان ماورر قد أثار موجة من الاستياء عندما بدا أنه قال إنه تم تطبيع العلاقات مع المملكة على الرغم من أنه لايزال يشتبه في أن هذا البلد الشرق الاوسط متورّط في قتل الصحفي خاشقجي.

swissinfo.ch/ع.ع

لكن ماورر، الذي هو أيضا وزير المالية السويسرية قال في حديث إلى الإذاعة العمومية السويسرية الناطقة بالألمانية (SRF) إن تصريحاته اقتصرت على إجراء محادثات مع نظيره السعودي على هامش المنتدى الإقتصادي العالمي، ولم تتطرق إلى الوضع السياسي العام.

وكان الوزيران قد عقدا لقاءً يوم الخميس 24 يناير الجاري على هامش المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس. وفي ختام اللقاء، نُقل عن ماورر قوله: "لقد مرّ وقت على قضية خاشقجي. ولقد اتّفقنا على استئناف الحوار المالي وتطبيع العلاقات الثنائية".

ويوم السبت الماضي، أصرّ ماورر خلال حديثه إلى الإذاعة السويسرية العمومية الناطقة بالألمانية ( SRF ) على أنه لم يتطرّق خلال محادثاته في دافوس إلى الموقف السويسري من قضية خاشقجي بشكل عام. وأن ردّه كان تعليقا على صلة باجتماعه مع وزير المالية السعودي على وجه التحديد.

هذه الحادثة أثارت موجة من الغضب لدى بقية السياسيين السويسريين الذين اتهموا ماورر بالخروج عن الموقف المشترك المتفق عليه بين أعضاء الحكومة السويسرية.

وكانت الحكومة السويسرية قد شدّدت في شهر أكتوبر 2018 على "الحاجة إلى إجراء تحقيق مفصّل ودقيق وشفاف"، عقب مقتل الناقد السعودي، الذي يُشكّ بأن عملاء لحكام السعودية هم المسؤولون عن ذلك. وفي وقت سابق من العام الماضي، تم تأجيل زيارة عمل كان ماورر ينوي القيام بها إلى المملكة العربية السعودية.   

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة