تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

حصيلة الانتخابات الفدرالية البرلمان السويسري ينزلق بوضوح إلى اليسار

سيدتان تقفان تحت مظلة ملونة

مارينا كاروبيو من الحزب الاشتراكي (إلى اليسار)، أعيد انتخابها، وغريتا غيزين من حزب الخضر (إلى اليمين)، انتُخِبت لأوّل مرة، كلاهما في مجلس الشيوخ.

(Keystone / Samuel Golay)

أصبح شكل البرلمان السويسري النهائي معروفاً الآن، ومن المنتظر أن يتمكن هذا المجلس التشريعي الأكثر شباباً ونسوية وتوجهاً نحو اليسار، من تحريك بعض الملفات الراكدة ابتداءً من دورته الشتوية التي تُفتتح يوم 2 ديسمبر.

أخيراً كُشف النقاب عن الوجه النهائي للبرلمان السويسري: كانت كانتونات ريف بازل وآرغاو وشفيتس، هي الأخيرة لتنخب ممثليها في مجلس الشيوخ. وشهدت الجولة الثانية من الانتخابات في كانتونات تيتشينو وفريبورغ بعض المفاجآت، حيث انتزعت الاشتراكية مارينا كاروبيو مقعد الديمقراطي المسيحي فيليبو لومباردي وفعلت الليبرالي الراديكالية يوهانا غاباني الشيء نفسه مع رئيس الحزب الديمقراطي المسيحي بيات فونلانتين. كما يعتبر التمثيل النسائي في هذه الانتخابات هو الأكبر تاريخيا في عضوية مجلس الشيوخ، حيث تم انتخاب 12 امرأة، لكنهن ما زلن لا يمثلن إلّا 26% فقط في الغرفة العليا من البرلمان.

أمّا في مجلس النواب، فيُمكن للسياسيّات أن يُسْمِعن أصواتهن، حيث يمثلن الآن 42% من مجموع أعضائه، ما يعدّ أيضاً رقماً قياسياً، وإن لم يتحقق التناصف بعد.

محتويات خارجية

رسم بياني

كما زاد المجلسان شباباً: فنجد أنّ متوسط العمر في مجلس الشيوخ الآن هو 55 عامًا بينما كان 59 عامًا في الدورة السابقة، أمّا في مجلس النواب فيبلغ هذا المتوسط 49 عامًا مقابل 53 عامًا في المجلس السابق.

"هذا التحول إلى اليسار واضح للغاية، حيث أنّه لم يكن بهذه القوة قط"

ميخائيل هيرمان، سوتومو 

نهاية الإقتباس

مع نجاح الخضر (+17 مقعدًا في مجلس النواب و+4 في مجلس الشيوخ) والخضر الليبراليون (+9 مقاعد في مجلس النواب) في هذه الانتخابات، ينزلق البرلمان إلى اليسار. أمّا اليمين (حزب الشعب والاتحاد الديمقراطي الفدرالي والحزب الليبرالي الراديكالي ورابطة كانتون تيتشينو) فقد خسر 17 مقعدًا مقارنة بعام 2015 في مجلس النواب، وفاز اليسار (الحزب الاشتراكي وحزب الخضر والحزب السويسري للعمل والتضامن) بـ 14 مقعداً، أمّا الوسط (الحزب الديمقراطي المسيحي والحزب الإنجيلي وحزب الخضر الليبراليين والحزب البورجوازي الديمقراطي) فقد حصل على مقعدين إضافيين فيه.

يقول ميخائيل هيرمان، مدير معهد سوتومورابط خارجي للأبحاث في زيورخ: "هذا التحول إلى اليسار واضح للغاية، حيث أنّه لم يكن بهذه القوة قط. معاً، خسر حزب الشعب والاتحاد الديمقراطي الفدرالي أكثر من 5% من الأصوات، كما خسر الحزب الاشتراكي بدوره أيضاً، لكن خسارته أقل بكثير من النسبة التي ربحها حزب الخضر وهي 6.2%. على المستوى الدولي، قد لا يبدو هذا كثيرًا، ولكن هذا الانتقال من معسكر إلى آخر أمر مهم في سويسرا".

محتويات خارجية

رسم بياني لتوزع الأحزاب بحسب الموقف السياسي

تظهر هذه الحركة باتجاه اليسار أيضًا في الوسط، حيث فاز الخضر الليبراليون بأصوات على حساب الحزب البورجوازي الديمقراطي والحزب الديمقراطي المسيحي. يقول مدير سوتومو: "وبالتالي لدينا تحول واضح في مجلس النواب: لقد تعزز اليسار بشكل واضح وزاد ميلان الوسط إلى اليسار، ما يعد خاصاً ومميزاً جداً بالنسبة للانتخابات الفدرالية".

في مجلس الشيوخ، حيث تهيمن عادة الأحزاب المحافظة، لا تتحرك موازين القوى كثيرًا. فبينما فاز اليسار بمقعد على حساب الوسط، يحتفظ الحزب الديمقراطي المسيحي على الرغم من ذلك بالكتلة الأكبر (13 مقعدًا)، متبوعا بالحزب الليبرالي الراديكالي (12 مقعدًا). أمّا الخضر فيزدادون قوة، حيث تقدموا من مقعد واحد إلى 5 مقاعد ويمكنهم الآن تشكيل مجموعة برلمانية.

محتويات خارجية

تموقع الأحزاب على الساحة السياسية

إن إعادة توزيع القوى في مجلس النواب قد يكون له بالفعل عواقب على الدورة البرلمانية القادمة التي تبدأ يوم 2 ديسمبر القادم، فالعديد من الأمور التي تثير اختلافات كبيرة بين المجلسين أو في اللجان وضعت على جدول الأعمال.

"في دورة البرلمان هذه، من المرجّح أن يصوت مجلس النواب بانسجام أكبر مع مجلس الشيوخ، وربما بشكل أكثر تقدمية أيضاً"

ميخائيل هيرمان، سوتومو

نهاية الإقتباس

الأمر الأول الذي سيتم التعامل معه مباشرة بعد أداء المنتخبين الجدد لليمين الدستوري، يتعلق بشفافية الناشطين في جماعات الضغطرابط خارجي المرخّص لهم بالدخول إلى مبنى البرلمان.

علماً أنّ الممثلين المنتخبين ممن أدوا اليمين الدستورية لتوهم قد يكونون أكثر انفتاحًا بشأن هذه المسألة، وكذلك بشأن الشفافية في تمويل الحياة السياسيةرابط خارجي أو إمكانية إجراء دراسات علمية حول مسألة تعاطي القنب الهنديرابط خارجي.

يختتم ميخائيل هيرمان قائلاً: "في دورة البرلمان هذه، من المرجح أن يصوت مجلس البرلمان بانسجام أكبر مع مجلس الشيوخ، وربما بشكل أكثر تقدمية أيضاً". 

الأحزاب السياسية الممثلة في البرلمان الفدرالي الجديد

حزب الشعب السويسري، يمين محافظ

رابطة كانتون تيتشينو، يمين محافظ

الاتحاد الديمقراطي الفدرالي، يمين محافظ

الحزب الليبرالي الراديكالي، يمين ليبرالي

 الحزب الديمقراطي المسيحي، وسط

الحزب البورجوازي الديمقراطي، وسط

الحزب الإنجيلي السويسري، وسط

الخضر الليبراليون، وسط

الحزب الاشتراكي، يسار

حزب الخضر، يسار

الحزب السويسري للعمل - تضامن، يسار

نهاية الإطار التوضيحي

(ترجمه من الفرنسية وعالجه: ثائر السعدي)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك