Navigation

بلدية لانغنتهال ترفض منح قطعة أرض لبناء نصب تذكاري مناهض للمآذن

مشروع مئذنة المركز الإسلامي بلانغنتهال لا يزال يثير جدلا واسعا في سويسرا. Keystone

رفض المجلس البلدي بلانغنتهال، بكانتون برن منح قطعة أرض للمناهضين لبناء المآذن لتشييد نصب تذكاري. وقد اتخذ المجلس هذا القرار خلال جلسته الأسبوعية يوم 18 نوفمبر 2010. في نفس الوقت دعت امريكا شركائها الأوروبيين إلى ضمان الحرية الدينية للمسلمين ولبقية الأقليات الدينية في بلدانها .

هذا المحتوى تم نشره يوم 18 نوفمبر 2010 - 16:29 يوليو,
swissinfo.ch مع الوكالات

وقد أوضح عمدة مدينة لانغنتهال طوماس روفينار اليوم الخميس في حديث إلى وكالة الأنباء السويسرية أن الالتماس الذي تقدم به إلى البلدية مناهضو المآذن قد أثار ردود فعل سلبية لدى السكان. وبإعتبار أن المجلس يمثل هؤلاء السكان، فمن المنطقي أن يرفض هذا الطلب.

وتقول لجنة العمل "أوقفوا بناء المآذن" على لسان ناطقها الرسمي دانيال زيغ أنها لن تقبل بالقرار في صياغته الحالية، وأنها سوف تطالب بتوضيحات إضافية. وتريد هذه اللجنة تشييد نصب من الحديد لولبي الشكل، ويبلغ علوه سبعة أمتار عند مفترق للطرقات في وسط المدينة. والغاية من تشييد هذا النصب هي كما يشير أصحابه تخليد ذكرى الحظر الذي فرض على بناء المآذن في سويسرا في استفتاء عام أجري يوم 29 نوفمبر 2009.

في سياق آخر، أشار تقرير حول الحريات الدينية تصدره سنويا وزارة الخارجية الأمريكية نشر أمس الأربعاء 17 نوفمبر 2010 إلى أن سويسرا واحدة من بين البلدان التي سنت تشريع يحد من الحريات الدينية لفئة من السكان، ويشير هنا إلى المسلمين المقيمين في الكنفدرالية.

وأشارت هيلاري كلينتون، عقب صدور القرار: "لا يتعلق الأمر فقط بدول مثل كوريا الشمالية، وإيران، والصين، والسودان، والمملكة العربية السعودية، بل كذلك العديد من البلدان الأوروبية التي فرضت قيودا مشددة على الحريات الدينية".

وتركت وزيرة الخارجية الأمريكية مهمة تفصيل ذلك إلى مساعدها المكلف بملف حقوق الإنسان مايكل بوسنر الذي ذكر على وجه الخصوص حظر المآذن في سويسرا، ومنع البرقع في فرنسا. ودعت أمريكا شركائها الأوروبيين إلى ضمان وحماية الحقوق الأساسية للمسلمين، وبقية الأقليات الدينية.

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.