Navigation

Skiplink navigation

بلوخر يؤيد إنشاء مخيمات للاجئين في الخارج!

أيد كريستوف بلوخر، وزير العدل والشرطة في الحكومة الفدرالية مقترحا يدعو لإقامة مخيمات للاجئين خارج أوروبا Keystone

اقترح وزير الشرطة والعدل السويسري كريستوف بلوخر إنشاء مخيمات للاجئين في الخارج كوسيلة للحد من تدفق اللاجئين على البلاد.

هذا المحتوى تم نشره يوم 06 سبتمبر 2004 - 13:22 يوليو,

الفكرة ناقشتها بعض دوائر الاتحاد الأوروبي، لكن المفوضية السامية لشؤون اللاجئين انتقدت الفكرة السويسرية، معتبرة أنها لن تحل مشكلة الهجرة غير الشرعية.

يأتي مقترح وزير العدل والشرطة كريستوف بلوخر، العضو في حزب الشعب السويسري اليميني المتطرف، في الوقت الذي يناقش فيه البرلمان السويسري مشروعاً يهدف إلى تشديد بنود قانون اللجوء.

لكن فكرة السيد بلوخر ليست جديدة. سبقه إليها الاتحاد الأوروبي، الذي أعلن أخيراً أنه يدرس فكرة إقامة معسكرات لاستقبال اللاجئين في الدول النامية.

بناءاً عليه، يدعو السيد بلوخر إلى إقامة تلك المخيمات في البلدان الإفريقية والبلقانية والعربية، ويطالب بأن تتولى الأمم المتحدة مهمة توزيع حصصٍ ل"لاجئين الحقيقيين" على الدول الأوروبية، القادرة على تحمل مسؤولياتهم.

ووفقا لهذا المنظور، لن تُضطر سويسرا إلى التعامل مع الأعداد الكبيرة لطلبات اللجوء الوافدة عليها، بل ستتحمل مسؤولية 4 آلاف لاجئ سنوياً.

واقترح السيد بلوخر أن يتولى الجيش السويسري والوكالة السويسرية للتنمية والتعاون مهمة إنشاء مخيمات اللاجئين في مناطق الأزمات.

نقاش على المستوى الدولي!

غير أن المتحدث بإسم الوكالة السويسرية للتنمية والتعاون هاري سيفيك صرح بأن مثل هذا المقترح يجب أن يؤخذ ضمن إطار الجدل الدولي الأوسع حول قضية اللجوء.

ويقول "تجب مناقشة هذا المقترح أولاً على المستوى الدولي مع المفوضية السامية لشؤون اللاجئين". ثم يضيف "وإلى أن يحدث ذلك، ليس هناك في الواقع أي جدوى من عرض الوكالة لرأيها حول المقترح".

في المقابل، رحبت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين بمبادرة عددٍ من الدول إلى بحث حلول محتملة لمشكلة الهجرة، لكنها أعربت عن تحفظاتها على مقترح السيد بلوخر.

وأوضحت المستشارة القانونية في المفوضية مادلين هوج قائلة "سنشعر بالقلق الشديد إذا أدى تأسيس مثل هذه المخيمات إلى وضع تصبح فيه أوروبا فعلياً مغلقة أمام الخارج".

وتحذر الأمم المتحدة من أن الدول لن تحل مشكلة الهجرة غير الشرعية ببساطة عبر إنشاء مراكز للاجئين. كما أنها تخشى من أن لا يتمكن اللاجئون من الحصول على إجراءات لجوء عادلة.

على الصعيد ذاته، صرح المتحدث بإسم المجلس السويسري للاجئين يورج شيرتينلايب في حديث مع سويس إنفو بالقول إن فكرة إنشاء مخيمات للاجئين خارج الحدود الأوروبية "غير واقعية".

وأضاف السيد شيرتينلايب قائلاً "إنه أمر جيد أن تقدر سويسرا، وأن يجب عليها، تحمل مسؤولية عدد محدد من اللاجئين. ولكن يجب أن يكون هذا كإضافة إلى السياسة القائمة في تقييم طلبات اللجوء على مستوى كل حالة على حدة".

ويكمل المتحدث بإسم المجلس السويسري للاجئين قائلا "لكل لاجئ أو لاجئة أسبابه الخاصة للهرب... ووفقا لوجهة نظرنا فإن سويسرا ستخرق معاهدة جنيف للاجئين في حال رفضت النظر في طلبات اللجوء الفردية".

فكرة أوروبية

بقي أن نشير إلى أن فكرة إنشاء مخيمات للاجئين، والتي يناقشها بجدية الآن الاتحاد الأوروبي، خرجت إلى العلن بعد أن أعلن وزير الداخلية الألماني أوتو شيللي تأييده لها، وعرض بنودها رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو بيرليسكوني - في زيارة أخيرة له إلى ليبيا - على العقيد معمر القذافي.

وكان رئيس الوزراء البريطاني توني بلير هو أول من صاغ المقترح، لكنه اضطر إلى سحب اقتراحه بسبب الضغوط التي مارستها عليه كل من السويد وفرنسا، لقناعتهما بأنه يخرق القانون الدولي.

سويس إنفو

معطيات أساسية

نحو 10% من طالبي اللجوء يمُنحون حق اللجوء في سويسرا.
عدد طلبات اللجوء لكل 100 ألف نسمة:
875 النمسا
643 سويسرا
277 بريطانيا
189 فرنسا

End of insertion

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة