تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

بوش يدعو عرفات إلى إدانة العنف و شارون إلى ضبط النفس

احد الضحايا الفلسطينيين اثر القصف الاسرائليلي على رام الله بالضة الغربية مساء الاربعاء

(Keystone)

تصاعدُ دوامة العنف في الأراضي الفلسطينية مع استمرار العمليات الانتحارية ضد الإسرائيليين واستئناف قصف المروحيات الإسرائيلية لاهداف فلسطينية .. يثيرُ قلق واشنطن.

استمرت دوامةُ العنف تحصد الضحايا في الشرق الأوسط. فبعد مقتل إسرائيليين ومنفذ عملية انتحارية شمال شرقي تل أبيب صبيحة الأربعاء، أدى قصفُ المروحيات الإسرائيلية لعدد من المناطق الفلسطينية إلى سقوط ضحيتين فلسطينيتين على الأقل وجرح اكثر من ستين آخرين إضافة إلى إلحاق أضرار بمنزل الرئيس الفلسطيني في قطاع غزة.

وغداة القصف الذي شنته المروحيات والمدفعية الإسرائيلية على أهداف أمنية في الضفة الغربية وقطاع غزة والتي استهدفت بوجه التحديد مواقع القوة 17 المكلفة بحماية الرئيس الفلسطيني، اسقط الرصاص الإسرائيلي صباح يوم الخميس ثلاثة شهداء فلسطينيين في أماكن متفرقة من قطاع غزة.

واثر القصف الذي شنته القوات الإسرائيلية مساء الأربعاء ضد الأراضي الفلسطينية، والذي جاء بعد ساعات معدودة من اختتام القمة العربية في عمان، أعربت مصادر في واشنطن عن تفهمها لما أسمته ب"الإحباط الإسرائيلي" فيما حث الرئيس الأمريكي جورج بوش الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات على إدانة العنف ودعا رئيس الوزراء الإسرائيلي ارييل شارون إلى ضبط النفس.

وفي بيان صدر مساء أمس عن البيت الأبيض، أكد بوش انه يتعين على السلطة الفلسطينية التنديد علنا برفضها لاعمال العنف و ما وصفه بالإرهاب والقاء القبض على منفذي الهجمات ضد إسرائيل و استئناف تعاونها الأمني مع الدولة العبرية.

وكانت إسرائيل قالت إن قصفها للأراضي الفلسطينية جاء ردا على سلسلة من تفجيرات نفذها فلسطينيون ضد مواقع إسرائيلية أسفرت عن مقتل ثلاثة إسرائيليين.

واضاف بوش في نفس البيان أن الحكومة الإسرائيلية يجب أن تتحلى بضبط النفس وان تتخذ إجراءات تسمح بعودة حياة الشعب الفلسطيني إلي "وضعها الطبيعي" وذلك بتخفيف الحصار و إزالة نقاط التفتيش.

من جانبه، قال مسؤول سام أمريكي إن الولايات المتحدة تتفهم "إحباط إسرائيل" من جراء ما اسماه ب"العنف الإرهابي" الذي دفع حسب قوله الدولة العبرية إلى شن قصف جوي على أهداف فلسطينية مساء الأربعاء. وأضاف المسؤول الأمريكي الذي طلب عدم الكشف عن هويته، في تصريح لوكالة الأنباء الفرنسية، أن واشنطن تتفهم أيضا حاجة إسرائيل لاتخاذ الإجراءات التي تراها ضرورية من اجل حماية أمنها.

وكشف المسؤول ان وزير الخارجية الإسرائيلي شمعون بيريز قد ابلغ المسؤولين الأمريكيين، خلال اتصال هاتفي مع نظيره الأمريكي كولين باول، بنية إسرائيل في قصف الأراضي الفلسطينية قبل بدء الغارات.

في الأثناء، أعطت حكومة الأمن الإسرائيلية الضوء الأخضر لتنفيذ هجمات مستقبلية ضد الفلسطينيين. وقالت مصادر حكومية إن الفريق الحكومي المصغر المسؤول عن الشؤون الأمنية اتخذ قرارا بالسماح مسبقا بشن هجمات يأمر بها رئيس الوزراء ارييل شارون و وزير الدفاع بنيامين بن اليعازر بتأييد كم وزير الخارجية شمعون بيريز.

وفي ظل استعدادات الدولة العبرية لتنفيذ المزيد من الضربات، واستمرار الحصار المفروض على الضفة الغربية و قطاع غزة، وسقوط المزيد من الضحايا في صفوف الفلسطينيين، تزداد المخاوف في المنطقة من احتمالات استمرار التأزم في ظل عجز عربي كشفت عنه بوضوح قمة عمان.

سويس انفو مع الوكالات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك