Navigation

بيان: 15 قائمة سجلت للمشاركة في الانتخابات الفلسطينية مع بقاء يومين للتسجيل

الرئيس الفلسطيني محمود عباس في الضفة الغربية يوم 18 أغسطس آب 2020. أرشيف رويترز reuters_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 29 مارس 2021 - 17:24 يوليو,

من علي صوافطة

رام الله (الضفة الغربية) (رويترز) - قالت لجنة الانتخابات المركزية الفلسطينية يوم الاثنين إنها تسلمت منذ بداية عملية الترشح 15 قائمة انتخابية للمشاركة في الانتخابات العامة المقررة في 22 مايو أيار المقبل، وذلك مع بقاء يومين للتسجيل.

وأضافت اللجنة في بيان أنها "قبلت ترشح خمس قوائم، وجرى إبلاغها رسميا بقرار الاعتماد، وهي (قائمة فلسطين للجميع، وقائمة التغيير الديمقراطي، وقائمة كرامتي الشبابية المستقلة، وقائمة الوفاء والبناء، وقائمة طفح الكيل)، فيما يستمر دراسة باقي الطلبات".

وأوضحت اللجنة في بيانها "باب الترشح لانتخابات المجلس التشريعي 2021، سيبقى مفتوحا حتى منتصف ليلة الأربعاء الموافق 31/3/2021، علما بأن الكشف الأولي للقوائم والمرشحين سيعلن رسميا بتاريخ 6 أبريل المقبل".

وتقدمت حركة المقاومة الإسلامية حماس يوم الاثنين بقائمتها لانتخابات المجلس التشريعي القادم تحت اسم (القدس موعدنا).

وقال جمال الطويل المرشح عن قائمة حركة حماس لرويترز "قائمة من اسمها بوصلتها نحو القدس في انحياز كامل لقضايا شعبنا وبالذات القدس المستهدفة من قبل الاحتلال الصهيوني بإجراءاته وتهجير شعبنا وتفريع القدس من أهلها".

وأوضح الطويل، وهو من سكان مدينة البيرة في الضفة الغربية، أن أعضاء حركة حماس في الضفة الغربية يتعرضون للتهديد من إسرائيل بعدم المشاركة في هذه الانتخابات.

وقال "تم الحديث وتم التهديد(من قبل السلطات الاسرائيلية) بعدم القيام بمثل هذه النشاطات ولكن نحن لا نأخذ إذنا من الاحتلال، فالاحتلال صادر الأرض وهجر الشعب واعتدى على الشجر لن يبقي شيئا وبالتالي الذي يريد أن يخدم وطنه ويبني مؤسساته لا ينتظر إذنا من الاحتلال ولا يخضع لإجراءاته".

وذكرت لمى خاطر الكاتبة والمرشحة عن الحركة أن نسبة النساء في القائمة حوالي ثلاثين في المئة.

وقالت لمى لرويترز ردا على سؤال عن خشيتها من اعتقال إسرائيل لها "نحن الأصل لا نسعي للسجون ولا نحب السجون، الميادين أولى بنا من السجون وكأناس فاعلين لهم أهداف في خدمة الوطن حتى المشاركة في هذا المشروع الوطني الكبير".

وأضافت "حتى إذا فُرض السجن علينا نحن لن نقبل الخضوع لتهديدات الاحتلال حتى لو كان ثمن هذه المشاركة هو السجن، فهذه مرحلة تحد بالنسبة لنا. نحن هنا تحديدا في الضفة الغربية خيارنا هو التحدي.. تحدي سياسات الاحتلال بكل تفاصليه سواء تهديدات أو اعتقالات".

وتقدم محمد دحلان الذي فصلته حركة فتح قبل عدة سنوات بقائمة لخوض الانتخابات تحت اسم قائمة (المستقبل) دون أن يكون مرشحا عنها.

ولم تتقدم حركة فتح بزعامة الرئيس محمود عباس بقائمتها بعد للمشاركة في هذه الانتخابات. ومن المتوقع أن تقدمها يوم الثلاثاء أو يوم الأربعاء قبل انتهاء موعد قبول الطلبات.

وفي حال جرت الانتخابات في موعدها ستكون المرة الأولى منذ 15 عاما، عندما فازت حركة حماس بأغلبية مقاعد المجلس التشريعي في آخر انتخابات عامة في 2006.

وتظهر أرقام لجنة الانتخابات الفلسطينية أن حوالي 2.5 مليون مواطن في الضفة الغربية وقطاع غزة سجلوا للمشاركة في هذه الانتخابات التي ستكون وفق التمثيل النسبي الكامل، بمعنى أن المشاركة فيها ستكون من خلال القوائم فقط.

(تحرير علي خفاجي)

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.