تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

بيلاي: "الهجمات المنهجية ضد المدنيين في ليبيا قد ترقى إلى حـدّ جرائم ضد الانسانية"

مستشفى الجلاء بمدينة بنغازي يوم 21 فبراير 2011: ينقلون جثمان أحد الضحايا

(Keystone)

دعت نافي بيلاي مفوضة الامم المتحدة السامية لحقوق الانسان في بيان أصدرته يوم الثلاثاء في جنيف إلى تحقيق دولي في حملة القمع الليبية ضد المحتجين المناهضين للحكومة قائلة إنها قد ترقى الى حد جرائم ضد الانسانية. كما دعت الى وقف فوري لانتهاك حقوق الانسان وشجبت ما تردد عن استخدام الاسلحة الالية والقناصة والطائرات الحربية ضد مدنيين.

وتابعت بيلاي وهي قاضية سابقة في محاكم جرائم الحرب التابعة للأمم المتحدة "الهجمات المنتشرة والمنهجية ضد المدنيين قد ترقى الى حد جرائم ضد الانسانية". وأضافت "القسوة التي تمارسها السلطات ومن تستأجرهم والتقارير التي تتحدث عن استخدام الذخيرة الحية ضد المحتجين السلميين تنم عن انعدام الضمير. أشعر بقلق بالغ من ان أرواحا تزهق في نفس اللحظة التي اتحدث فيها."

وجاء في البيان ان مكتب المفوضة السامية الذي ليس له مقر في ليبيا مستعد لدعم التحقيقات وتعزيز الحقوق المدنية والسياسية والاقتصادية في ليبيا.

ومن خلال الإتصال بالجماعات المدافعة عن حقوق الانسان، وضع مكتب بيلاي قائمة بالضحايا تشير الى مقتل نحو 250 شخصا وإصابة مئات خلال العنف المستمر منذ نحو اسبوع. وقال فرج فنيش، رئيس قسم الشرق الاوسط وشمال أفريقيا في إفادة صحفية في جنيف "اعتقل الكثير من المدافعين عن حقوق الانسان والصحفيين. لا نعرف ما اذا كانوا أحياء ام لا".

وتشير العديد من المصادر داخل ليبيا إلى أن عمليات القمع الشديدة للمظاهرات المناهضة لنظام حكم العقيد معمر القذافي التي اندلعت يوم 17 فبراير في شرق البلاد قبل أن تصل مؤخرا إلى العاصمة طرابلس قد أسفرت عن سقوط ما بين 300 و400 قتيل على أقل تقدير حسب الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان (مقرها باريس).

وفي لوس انجليس، قال الامين العام للامم المتحدة للصحفيين إنه اجرى محادثة هاتفية طويلة مع القذافي أمس الاثنين 21 فبراير وندد بتصاعد العنف في ليبيا وابلغه أن العنف "لا بد ان يتوقف على الفور". وقال بان كي مون: "دعوتـُه بقوة الى وقف العنف ضد المتظاهرين. لقد رأيت بعض المشاهد المقلقة والصادمة فتحت خلالها السلطات الليبية النار على المتظاهرين من طائرات حربية وطائرات هليكوبتر. هذا غير مقبول ويجب ان يتوقف فورا".

وفي واشنطن، قالت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون "إنه حان الوقت لوقف عمليات سفك الدماء غير المقبولة"، كما أدان وزراء خارجية الاتحاد الاوروبي قتل المحتجين.

وفي الكويت، قال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون يوم الثلاثاء 22 فبراير إنه يجب التحقيق في ما يجري في ليبيا وخاصة بنغازي وشرق البلاد. وأبدى كاميرون ادانته التامة لما يراه في ليبيا من مستويات العنف الذي يمارسه النظام ضد الشعب.

وقال في مؤتمر صحفي مع رئيس الوزراء الكويتي الشيخ ناصر المحمد الصباح "هذا الامر غير مقبول"، كما ناشد كاميرون النظام الليبي إنهاء العنف ومنح الحماية الكاملة للجنسيات الاجنبية وكل من يريد مغادرة البلاد وطالب برفع الحظر على الانترنت والصحافة في ليبيا.

قصف عشوائي لمناطق في طرابلس

وقال شهود وجماعات مدافعة عن حقوق الانسان ان قوات الأمن قتلت عشرات المحتجين في الدولة القليلة السكان. وأكد سكان ان الاحتجاجات امتدت الى العاصمة طرابلس بعد ان بدا ان عدة مدن في الشرق من بينها بنغازي التي اندلعت فيها الاشتباكات في باديء الامر قد سقطت في ايدي المعارضة.

وبدت طرابلس وهي مدينة ساحلية مطلة على البحر المتوسط هادئة في الساعات الاولى من صباح يوم الثلاثاء. وقال أحد السكان "هناك مطر غزير في الوقت الراهن ولذلك مكث الناس في منازلهم. انا في شرق المدينة ولم اسمع اشتباكات". وكان سكان قد تحدثوا في وقت سابق عن سماع اطلاق نار في اجزاء من طرابلس وقال ناشط سياسي ان الطائرات الحربية قصفت المدينة.

وقال عادل محمد صالح في بث مباشر على قناة الجزيرة الفضائية التلفزيونية "ان ما يجري اليوم امر غير متصور وان الطائرات الحربية وطائرات الهليكوبتر تقصف بشكل عشوائي منطقة تلو الاخرى". وذكر سكان ان طوابير تشكلت أمام المتاجر مع سعي السكان الى تخزين المؤن. وأغلقت بعض المتاجر أبوابها.

وهزت الانتفاضتان اللتان اطاحتا بالرئيسين التونسي والمصري العالم العربي والهمتا محتجين في شتى انحاء الشرق الاوسط وشمال أفريقيا مما هدد قبضة حكام شموليين على السلطة.

وذكرت هيومان رايتس ووتش ان 233 شخصا على الاقل قتلوا في خمسة ايام من العنف في ليبيا بينما تقول جماعات المعارضة ان العدد أكثر ولم يتسن التحقق من الرقم من جهة مستقلة كما يصعب الاتصال بين ليبيا والعالم الخارجي.

وزارة الخارجية السويسرية تُـندِّد

وفي برن، ندّدت وزارة الخارجية السويسرية في بيان أصدرته مساء الاثنين 21 فبراير، بالعُـنف المستهدِف الممارس من طرف السلطات الليبية ضدّ متظاهرين، كما أعربت الخارجية عن انشغالها العميق للأحداث الأخيرة في ليبيا.

وجاء في البيان، أنه طِـبقا للعديد من الشهادات وتقارير منظمات الدفاع عن حقوق الإنسان، تُـمارس السلطات الليبية قمعا شديدا جدا وعُـنفا موجَّـها ضد أشخاص يشاركون منذ عدة أيام في مظاهرات ومسيرات جنائزية. كما يجري الحديث عن مئات القتلى والجرحى. وحسب المعلومات المتوفِّـرة، فإن المستشفيات تجاوزها الأمر، كما أن مخزونها من كميات الدماء لا يكفي.

وأكّـد البيان، أن وزارة الخارجية السويسرية تُـدين بأكبر قدر من الصرامة، أعمال العنف هذه المُـرتكبة ضد المتظاهرين. وبعد أن أشار إلى أن تقارير شهود العِـيان تُـفيد بأن أعمال عُـنف غير مقبولة تُـرتكَـب في الشوارع، دعت الخارجية السويسرية قوات الأمن الليبية إلى عدم اللجوء إلى استخدام القوة ضد مواطنيها.

وبالنظر إلى تجربتها مع نظام طرابلس، قال بيان الخارجية إن سويسرا تعي جيِّـدا الشجاعة التي يُـقيم هؤلاء الرجال وهاته النسوة، الدليل عليها، وهم ينزلون إلى الشارع في ليبيا ويطالبون بحقوقهم الديمقراطية.

من جهة أخرى، أفاد البيان بأن الأعمال التحضيرية لإنشاء هيئة تحكيم دولية، وهو الشرط الذي اضطُـرّت سويسرا للقبول به، كي تتمكّـن الرهينتان السويسريتان ماكس غولدي ورشيد حمداني، من مغادرة ليبيا، قد تمّ تعليقها في الوقت الحاضر. يُـذكر أن إنشاء هيئة تحكيم دولية، يكون مقرها في برلين، قد اتُـخِـذ في يونيو 2010 خلال لقاء جمع وزيرة الخارجية ميشلين كالمي – ري بنظيرها الليبي موسى كوسة.

وكان هانيبال، نجل الزعيم الليبي، قد أوقف يوم 15 يوليو 2008 في أحد فنادق جنيف وقضّـى ليلتين في الاعتقال التحفظي، بعد أن وُجِّـهت له ولزوجته ألين، تُـهم سوء المعاملة من طرف خادمين مغاربيين. قد أدّى الخلاف الدبلوماسي الذي اندلع إثر ذلك بين البلدين، إلى احتجاز غولدي وحمداني في ليبيا وإلى نشوب أزمة بين طرابلس والاتحاد الأوروبي بسبب إقدام سويسرا على إدراج العقيد القذافي وأفراد عائلته ومقرَّبين منه على قائمة سوداء، تحظُـر عليهم دخول البلدان الأوروبية الأعضاء في فضاء شنغن.

على صعيد آخر، ذكّـر بيان الخارجية السويسرية بأن العدد الإجمالي للمواطنين السويسريين المسجلّـين حاليا لدى سفارة سويسرا في طرابلس، يبلغ 46 شخصا، معظمهم من مزدوجي الجنسية.

وبالنظر إلى الهشاشة التي يتسم بها الوضع الأمني في ليبيا والغموض الذي يحيط بتطور الأمور، تنصح وزارة الخارجية السويسرية جميع المواطنين والمواطنات السويسريين الذين يتواجدون حاليا في البلاد، بمغادرته إن أمكن ذلك. كما تنصح الوزارة في بيانها جميع المسافرين، بإلغاء أي رحلة باتجاه ليبيا.

القذافي.. يتحدّى؟

على صعيد آخر، ظهر الزعيم الليبي معمر القذافي في الساعات الأولى من فجر الثلاثاء 22 فبرايرعلى شاشة التلفزيون الليبي الحكومي لفترة قصيرة وعبر عن تحديه في مواجهة الاحتجاجات المناهضة لحكمه المستمر منذ 41 عاما ونفى فراره من البلاد. وشنت قواته حملة شرسة على المحتجين المناهضين له حين امتد القتال الى العاصمة طرابلس بعد اندلاع الانتفاضة الاسبوع الماضي في شرق ليبيا وهي منطقة منتجة للنفط.

وكان القذافي في اول ظهور له على شاشات التلفزيون منذ تفجر الاحتجاجات الرامية الى الاطاحة به الاسبوع الماضي يمسك بمظلة وسط المطر المتساقط واستمر البيان 22 ثانية.

وقال التلفزيون الحكومي في وقت سابق ان مظاهرات موالية للحكومة تجري في الساحة الخضراء في وسط طرابلس. وقال القذافي للتلفزيون الليبي وهو ينحني من عربة يستقلها "أريد أن أبين لهم اني في طرابلس ولست في فنزويلا ولا تصدقوا اذاعات الكلاب الضالة"، نافيا تقارير سابقة عن فراره الى فنزويلا حيث تربطه علاقات صداقة مع الرئيس الفنزويلي هوغو تشافيز.

وقال القذافي الذي وصل الى السلطة بعد انقلاب عسكري عام 1969: "انا كنت أريد أن اوجّه كلمة للشباب بالساحة الخضراء الليلة واسهر معهم لكن هي أمطرت الحمد لله فيها الخير".

مجلس الأمن والجامعة العربية.. يجتمعان

دوليا، أدانت القوى العالمية استخدام القوة ضد المحتجين الليبيين واتهم بان جي مون الامين العام للامم المتحدة ليبيا بفتح النار على المدنيين "من طائرات حربية وطائرات هليكوبتر." وقال بان "هذا يجب ان يتوقف على الفور"

وصرح دبلوماسيون بأن مجلس الامن التابع للامم المتحدة سيعقد اجتماعا مغلقا يوم الثلاثاء 22 فبراير لمناقشة الازمة في ليبيا. وقالوا ان الاجتماع الذي طلب عقده نائب السفير الليبي ابراهيم دباشي سيبدأ الساعة التاسعة صباحا (1400 بتوقيت غرينتش).

من جهتها، قالت جامعة الدول العربية انها ستعقد اجتماعا طارئا في القاهرة على مستوى المندوبين يوم الثلاثاء أيضا لمناقشة الانتفاضة الشعبية الليبية ضد الزعيم معمر القذافي. وسيعقد الاجتماع الساعة الخامسة مساء بتوقيت القاهرة (1500 بتوقيت جرينتش).

دبلوماسيون ليبيون ينحازون إلى الشعب

وفي سياق متصل، انحاز دبلوماسيون في بعثة ليبيا في الامم المتحدة في نيويورك الى انتفاضة الشعب الليبي ضد زعيمهم ودعوا الجيش الليبي الى المساعدة في الاطاحة "بالطاغية معمر القذافي". وفي بيان صدر مع اندلاع الاحتجاجات في شتى انحاء ليبيا قال نائب رئيس البعثة وموظفون اخرون انهم يخدمون الشعب الليبي وطالبوا "باسقاط النظام على الفور" وحثوا السفارات الليبية الأخرى على ان تحذو حذوهم. وجاء في بيان البعثة الليبية في الامم المتحدة الذي صدر في نيويورك ان مئات قتلوا في الخمسة أيام الاولى من الاحتجاجات.

وقال دباشي الذي أصدر البيان لرويترز انه لا علم له بمكان السفير عبد الرحمن شلقم وهو وزير خارجية سابق لكنه يعتقد انه ليس في نيويورك. وأوضح نائب رئيس البعثة الليبية ان شلقم لا صلة له بالبيان.

وجاء في بيان البعثة الليبية الصادر بالعربية ان "الطاغية معمر القذافي" أكد بكل وضوح من خلال أولاده مستوى الجهل الذي يتحلى به هو وأولاده وكيف انه يحتقر ليبيا والشعب الليبي. وأدان البيان استخدام القذافي "للمرتزقة الافارقة" في مسعى لاخماد التمرد وتوقع حدوث "مذبحة" لا مثيل لها في طرابلس.

ودعا بيان البعثة الليبية في الامم المتحدة ضباط وجنود الجيش الليبي اينما كانوا ومهما كانت رتبهم الى اعادة تنظيم صفوفهم والتوجه الى طرابلس لقطع رأس الافعي. كما دعت البعثة الامم المتحدة الى فرض حظر جوي فوق المدن الليبية لمنع وصول المرتزقة والسلاح الى ليبيا.

كما دعت بعثة ليبيا في بيانها كل العاملين في السفارات الليبية في شتى انحاء العالم الى "الوقوف الى جوار الشعب" خاصة البعثة الليبية لدى الاتحاد الاوروبي في جنيف وطلبوا منها ان تحث مجلس حقوق الانسان التابع للمنظمة الدولية على التحرك.

ويوم الثلاثاء 22 فبراير، قال السفير الليبي لدى الولايات المتحدة إنه لم يعد يمثل "النظام الدكتاتوري" في بلاده وطلب من الزعيم الليبي معمر القذافي الرحيل.  وأضاف في مقابلة مع قناة (ايه.بي.سي) التلفزيونية "أستقيل من خدمة النظام الدكتاتوري الحالي. ولكن لن أستقيل أبدا من خدمة شعبنا الى أن يصل صوته للعالم أجمع والى أن يتحقق هدفه... أدعوه (القذافي) للرحيل."

وقال السفير الليبي لدى الهند الذي استقال في أعقاب حملة القمع ضد المحتجين لرويترز يوم الثلاثاء أيضا ان السلطات الليبية تستخدم مرتزقة أفارقة مما دفع بعض قوات الجيش الى تغيير ولائها والانضمام للمعارضة. وتابع علي العيساوي في مقابلة أن المرتزقة من افريقيا ويتحدثون الفرنسية ولغات أخرى مضيفا أنه يتلقى معلومات من مصادر داخل ليبيا. واستطرد أن قوات الجيش التي انضمت للمحتجين ليبية ولا يمكنها أن ترى أجانب يقتلون ليبيين ومن ثم فهي تقف الى جانب الشعب.

كما أدانت السفارة الليبية في ماليزيا ما وصفته بالمذبحة البربرية الاجرامية ضد المحتجين. وكان محتجون قد احتلوا مبنى السفارة لفترة قصيرة وحطموا صورة القذافي. واستقال ايضا سفير ليبيا في بنغلادش.

من ناحية أخرى، وذكرت قناة العربية ان مجموعة من ضباط الجيش أصدروا بيانا دعوا فيه الجنود الى "الانضمام الى الشعب" والمساعدة في الاطاحة بالقذافي. كما استقال وزير العدل الليبي احتجاجا على استخدام القوة.

سويسرا جمدت أرصدة مبارك وبن علي وتراقب الإضطرابات في ليبيا والبحرين وغيرها

في برن، قال مسؤولون يوم الاثنين 21 فبراير 2011 إن الحكومة الفدرالية جمدت أرصدة "بعشرات الملايين" من الفرنكات السويسرية المودعة في بنوك سويسرية من قبل الرئيسين المصري والتونسي السابقين لكنها لم تجمد أي أرصدة تخص أيا من القادة الحاليين في شمال افريقيا والخليج.

وقال المتحدث الحكومي أندري سيموناتزي ان الحكومة تراقب الاضطرابات في ليبيا والبحرين ودول اخرى في المنطقة. وأضاف "الحكومة تتابع الوضع عن كثب لكن لم تتخذ أي قرارات (بشأن تجميد مزيد من الارصدة).الاجتماع القادم للحكومة يعقد الاربعاء" 23 فبراير.

وتابع سيموناتزي "عندما تقرر الحكومة تجميد ارصدة يتعين على البنوك أن تحدد تلك الارصدة وتبلغ بها وزارة العدل كي نعرف ماذا وجدوا".

وفي وقت سابق من شهر فبراير، أمرت سويسرا وهي اكبر مركز مصرفي خارجي في العالم بتجميد ارصدة ربما تخص الرئيس المصري حسني مبارك بعد وقت قصير من تنحيه عن منصبه.

وقالت وزارة الخارجية السويسرية يوم الاثنين 21 فبراير انه تم تجميد "عشرات الملايين" من الفرنكات السويسرية تخص مبارك وحاشيته مع "عشرات الملايين" من الفرنكات السويسرية تخص الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي.

وامتدت احتجاجات عنيفة ضد الزعيم الليبي معمر القذافي الذي حكم بلاده لعقود الى العاصمة طرابلس وذكرت وسائل اعلام ان عشرات الاشخاص قتلوا ليلا.

وساءت العلاقات بين سويسرا وليبيا في عام 2008 عندما اعتقلت الشرطة السويسرية أحد أبناء القذافي بتهمة التعدي على اثنين من خدمه ثم اسقطت التهم لاحقا. وإثر ذلك، سحبت ليبيا ملايين الدولارات من بنوك سويسرية وأوقفت صادراتها من النفط الى سويسرا ومنعت رجليْ أعمال سويسريين يعملان في ليبيا من المغادرة لأزيد من عام ونصف.

(المصدر: وكالات الأنباء)

نهاية الإطار التوضيحي

swissinfo.ch مع الوكالات

وسوم

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك