تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

تحذيرات أممية بسبب الاعتداء على ابن دبلوماسي أمريكي في جنيف

تسبب الهجوم الذي تعرض له قبل شهر نجل أحد الدبلوماسيين الأمريـكيين في جنيف موجة من الـقلق في أوساط العاملين في الهيئات الدولية التي تتخذ من المدينة مقرا لها.

وفي رسائل إلكترونية ومذكرة موجهة إلى جميع الموظفين العاملين في المقر الأوروبي للمنظمة في جنيف، حثت الأمم المتحدة على التحلي بالحذر أثناء التجول في المدينة في وقت متأخر من الليل.

وكان الشاب الضحية قد تعرض قبل شهر لاعتداء من قبل عصابة من الشبان الذين ضربوه بقضبان معدنية، قبل أن يتمكن درّاج عابــر من طلب المساعدة.

 

وقد أثارت هذه الحادثة صدور رد فعل من وزارة الخارجية السويسرية التي أعلنت يوم الإثنين 15 أغسطس الجاري أن رئيسة الكنفدرالية ووزيرة الخارجية ميشلين كالمي-ري كتبت لسلطات جنيف للتعبير عن قلقها إزاء "تدهور الوضع الأمني في جنيف في الأشهر الأخيرة".

وأوضحت الأمم المتحدة في تصريحات لوكالة الأنباء السويسرية يوم الإثنين أيضا أن مثل هذه المشاكل توجد في كل مدينة، وأنها لا تقصد تشويه صورة جنيف.

وكان مسؤولون أمريكيون قد اتصلوا بالسلطات السويسرية بشأن هذا الحادث. ولم تعتقل الأجهزة الأمنية لحد الآن أي شخص له علاقة بالاعتداء.

وفي تصريحات لوكالة أسوشيتد بريس، قال أليكس دانيلز، المتحدث باسم السفارة الأمريكية في برن: "إننا نأسف لأعمال العنف التي ارتكبت ضد هذا الشاب الأمريكي ولدينا الثقة في قدرة السلطات السويسرية على إلقاء القبض على المسؤولين"، قبل أن يضيف: "نحن نـــُقــدّر أيضا تعاون الحكومة السويسرية في القضايا المرتبطة بالأمن والسلامة".

swissinfo.ch مع الوكالات


وصلات

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

×