تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

تحقيق حول الأجانب "لا يوجد بلد العيش أسهل فيه من سويسرا"!

Igloo in Obwalden

كيف يمكن أن تكون متحفظا واجتماعي في نفس الوقت: تعالى إلى سويسرا وتعلم ذلك.

(Keystone)

احتلت سويسرا، وفق مسح دولي ينجز كل عام، المرتبة الثماني والثلاثين في قائمة أفضل البلدان لعيش المهاجرين. وقد حصدت سويسرا ست نقاط مقارنة بالعام الماضي، لكن الوضع لا يزال مقلقاً.

لنبدأ بالنقاط الإيجابية: لست سنوات على التوالي، صُنّفت سويسرا ضمن البلدان العشر الأوائل من حيث جودة الحياة (المرتبة الخامسة من جملة 64 بلدا)، وفق المسح الدولي الخاص بالمهاجرين لعام 2019رابط خارجي، التي نُشرت نتائجه اليوم الخميس 5 سبتمبر. 

الإيجابي والسلبي حول وضع الاجانب
(swissinfo.ch)

المسح أبرز أن جميع المهاجرين تقريبا (96%) راضون فيما يتعلّق بمستوى أمنهم الشخصي (مقابل 81% فقط على المستوى الدولي)، وأن 75% يرون أنهم يتمتعون بوضع أمني جيد جدا (مقابل 48% فقط على المستوى الدولي). فقط 1% من الأجانب يجدون سويسرا غير مسالمة مقابل 10% على المستوى الدولي.

الإستقرار السياسي هو من النقاط الإيجابية الأخرى التي تحسب لصالح سويسرا، حيث قال 93% ممن شاركوا في الإستطلاع إنهم سعداء بذلك (مقابل 61% على المستوى الدولي). وفي هذا المستوى، تفوّقت سويسرا على بريطانيا التي تراجعت 14 نقطة بسبب حالة الغموض السائدة في علاقة ببريكزيت، وتحتلّ بريطانيا حاليا المرتبة 57 من جملة الـ 64 بلدا التي شملها هذا المسح الدولي.

الرابحون والخاسرون

أفضل مقاصد الوافدين: 
1. تايوان
2. فيتنام
3. البرتغال
4. المكسيك
5. إسبانيا

أسوأ مقاصد الوافدين
60. تركيا
61. البرازيل
62. نيجيريا
63. إيطاليا
64. الكويت

نهاية الإطار التوضيحي

كذلك حققت سويسرا نتائج جيدة فيما يتعلّق بالوضع البيئي، حيث احتلت المرتبة الثانية، فلم يقيمها سلبيا سوى 0.5% من المشاركين، بينما كانت هذه النسبة 20% على مستوى المعدّل الدولي العام.

وعلّق مهاجر إسباني قائلا: "إنه لأمر رائع أن نجد هذا المشهد الطبيعي الجميل على مقربة من المدينة".

النقاط السلبية

لكن جودة الحياة في سويسرا لها ثمن مرتفع: فقد احتلت سويسرا المرتبة 62 وفقا لمؤشر تكلفة المعيشة لعام 2019، ولم يتجاوزها في هذا الصدد سوى الدنمارك وهونغ- كونغ. أما في ما يتعلّق بيسر الحصول على الخدمات الصحية فقد كانت في المرتبة 61 وبالنسبة لمرافق رعاية الطفولة، المرتبة 35 من جملة 36 بلدا. وهاتان أيضا من القضايا التي تشغل الأجانب كثيرا.

ومثلما كان عليه الوضع في السنوات الماضية، يشتكي الأجانب من صعوبة الاستقرار في سويسرا، (المرتبة 59 في تصنيف 2019). وتحتل سويسرا إحدى المراتب العشر الأخيرة لهذا التصنيف. 

 +كيف تكوّن صداقة مع شخص سويسري؟

يبذل الأجانب جهودا كبيرة من أجل التخفيف من الشعور بالغربة (سويسرا في المرتبة 58) أو من أجل تكوين صداقات مع السكان المحليين (في المرتبة 61) وفقا لهذا المسح الدولي. ويعتبر تقريبا ثلاثة من بين كل عشر أجانب السويسريين غير لطيفين بما فيه الكفاية (مقابل 16% بحسب المعدّل الدولي) كما أن 34% لا يشعرون بانهم مندمجين في الثقافة المحلية (مقابل المرتبة 23 وفق المعدل الدولي) . بل إن ما يقارب 17% من المشاركين يعتقدون أنه من المستحيل عليهم الإندماج في سويسرا.

أخرجوا واختلطوا بالجمهور!

رغم هذه الإحصائيات السلبية جدا، يعتبر أغلب الأجانب أن السويسريين مسالمين ويشعرون بأنهم مندمجين بما فيه الكفاية.

وأوضح ريتشارد ويليامز، رجل أعمال وكاتب بريطاني يقيم في سويسرا منذ عام 2004 في حديث إلى  swissinfo.ch أنك لا تحصل في سويسرا على شيء إلا من ملاقاتك لأشخاص.

وأضاف: "اغمص أصابع قدميك في التراب. واستمتع بالجمال الحسي. الخروج ومقابلة الآخرين، أمر بسيط ولكنه ممتع".

وبحسب رأي ويليامز: "كل الأمور على ما يرام هنا. فالقطارات في مواعيدها - أمر مثير للغاية. وليس هناك ما يمكن أن يشتكي منه الأجنبي الذي يأتي إلى سويسرا. وإذا ما شعرت أن هناك مشكلة، فربما أنت السبب في ذلك. لأنه لا يوجد بلد أسهل العيش فيه من سويسرا".

مسح الوافدين 2019

يشتمل مسح الوافدين الدولي لعام 2019 على جميع أنواع المغتربين: المعيينين الأجانب (المغتربين بمعنى الموظفين في مهمات بالشركات)، والأشخاص الذين يعملون ويعيشون في خارج بلدانهم الأصلية لأسباب اخرى مختلفة والوافدين بشكل عام. 

شارك في هذا المسح أزيد من 20.259 مغتربا، يمثلون 182 جنسية، وينتمون إلى 187 دولة أو إقليم.

المؤشرات الرئيسية التي أخذت في الاعتبار: جودة الحياة، سهولة الأستقرار، العمل في الخارج، الحياة الأسرية، التمويل الشخصي، وتكلفة المعيشة.

لكي يتم ادراج أي بلد في المؤشرات وبالتالي في الترتيب العام كان حجم العينة لا يقل عن 75 مشاركا في الإستقصاء لكل مؤشر. الاستثناء الوحيد لذلك هو مؤشر الحياة الاسرية، حيث كانت العينة المطلوبة تتكوّن من 40 شخصا على الأقل من الذين يقومون بتربية وتنشأة أطفال في الخارج.

(المصدر: ما بين البلدان)

نهاية الإطار التوضيحي


(نقله من الإنجليزية وعالجه: عبد الحفيظ العبدلي), swissinfo.ch

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك