مسؤول صحي بارز متفائل بشأن معدلات حالات الإصابة في سويسرا

أعرب مسؤولون سويسريون رفيعو المستوى في المجال الصحي عن تفاؤلهم بخصوص تخفيف القيود على سير الحياة العامة وتكهنوا بأنها لن تؤدي إلى ارتفاع مفاجئ في حالات الاصابة بوباء كوفيد - 19. (في الصورة: قبل الافتتاج مجددا، موظفة في أحد متاحف مدينة بازل تضع يوم 7 مايو 2020 إشارات للزوار لضمان الحفاظ على مسافة الأمان الاجتماعي بينهم). Keystone/Georgios Kefalas

عبّر مفوض الحكومة السويسرية حول فيروس كورونا المستجد عن تفاؤله بشأن احتواء الوباء على الرغم من الاستمرار في تخفيف إجراءات الإغلاق في البلاد.

swissinfo.ch/ث.س

قال دانيال كوخ إنه مقتنع بأن معدلات العدوى والحالات التي تحتاج إلى دخول المستشفى وحالات الوفاة بسبب كوفيد – 19 قد تستمر بالانخفاض.

وأضاف كوخ في مؤتمر صحفي عُقد يوم الاثنين 11 مايو الجاري في برن: "يمكن رفع المزيد من القيود على الحياة العامة قريبًا، بشرط استمرار الناس في احترام قواعد النظافة ومسافة الأمان الاجتماعي".

وقال إنه يشعر بارتياح إزاء الوضع الحالي، الذي شهد انخفاضاً في أعداد حالات الإصابة الجديدة والوفيات في الأسابيع الأخيرة، علماً أن البلد سجّل حتى يوم الاثنين 11 مايو 2020 أكثر من 30 ألف إصابة و1837 حالة وفاة.

وأضاف كوخ: "لست قلقا من ارتفاع مفاجئ في الأرقام بسبب تخفيف القيود، فأنا أثق في إحساس الناس بالمسؤولية".

هذه التصريحات جاءت في الوقت الذي أعيد فيه فتح المتاجر والمطاعم، واستؤنفت الفصول المدرسية للأطفال دون سن السادسة عشرة وأعادت وسائل النقل العام تقديم خدماتها المعتادة.

ومع ذلك، يظل الحظر المفروض على التظاهرات الجماعية، بما في ذلك الحفلات الموسيقية والمسابقات الرياضية وكذلك خدمات الكنائس سارياً. كما أن التجمعات التي تضم أكثر من خمسة أشخاص ما زالت محظورة بموجب قواعد "الحالة الإستثنائية" التي فرضتها الحكومة في منتصف شهر مارس الماضي.

دانيال كوخ - الذي يترأس أيضا قسم الأمراض المُعدية في المكتب الفدرالي للصحة العامة - صرّح بأن الاتجاه الحالي لتراجع حالات الإصابة بوباء كوفيد – 19 كان نتيجة لالتزام السكان بقواعد السلامة، وأضاف أن الخطوة التالية في استراتيجية الحكومة هي استئناف التتبع الدقيق للمرضى والمحيطين بهم لتجنب انتشار الفيروس مرة أخرى. وحث جميع الأشخاص الذين يُعانون من أعراض تشبه أعراض الأنفلونزا على إجراء اختبار كوفيد – 19.

من جهة أخرى، طمأن كوخ كبار السن والأشخاص الذين يُعانون من ظروف صحية خاصة أنه بإمكانهم مغادرة منازلهم وشققهم مع مراعاة احتياطات السلامة. وفي هذا السياق، أصدر المكتب الفدرالي للصحة العامة توصيات مُحيّنة للسلطات المحلية في الكانتونات بشأن تسهيل الزيارات إلى دور رعاية المسنين.

هناك ما يكفي من الكمامات الطبية

في غضون ذلك، قال مسؤول في وزارة الدفاع إن سويسرا لديها الآن ما يكفي من المعدات الطبية – بما في ذلك الكمامات الطبية والقفازات وأجهزة التنفس الاصطناعي - للتعامل مع أزمة جديدة.

وأضاف مارتن نيف أن الحكومة وفرت ما يصل إلى 18 مليون كمامة طبية وُزّعت على متاجر البيع بالتجزئة، وأن السلطات - على المستوى الفدرالي وفي الكانتونات - لديها مخزون من المعدات الطبية تكفي لمدة 40 يومًا على الأقل.

وأشار إلى أن سويسرا احتفظت دائمًا بمخزون من الكمامات الطبية على مدار الأسابيع والأشهر الماضية، رافضًا بذلك التقارير التي تتحدث عن نقص في تلك المعدات.

وقال نيف إن سويسرا ستواصل شراء إمدادات إضافية، وأنها لم تستخدم حتى الآن سوى جزء صغير من ميزانية قدرها 2.45 مليار فرنك  خصصها البرلمان الفدرالي للحصول على هذه المواد.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة