سويسرا تحث بلدان الجوار على تنسيق عمليات الخروج من الإغلاق

يقول كاسيس ان التنسيق والتعاون بين بلدان الجوار كان مثمرا حتى الآن. Keystone / Peter Klaunzer

دعا وزير الخارجية السويسري إينياتسيو كاسيس بلدان الجوار إلى تنسيق عملية الخروج من الإغلاق بسبب فيروس كورونا المستجد لتجنّب حدوث أزمة اقتصادية واجتماعية بعد الوباء.

هذا المحتوى تم نشره يوم 22 أبريل 2020 - 15:01 يوليو,
swissinfo.ch/ع.ع

وكان كاسيس يتحدث مع نظرائه وزراء خارجية كل من ألمانيا والنمسا وليختنشتاين ولوكسمبورغ عبر الفيديو يوم الثلاثاء.

ولايزال كوفيد-19 في الوقت الحاضر أزمة صحية. لكن الوباء، يقول كاسيس "بدأ يتسبب بالفعل في أزمة اقتصادية ومالية، والتدابير الضرورية التي يتم اعتمادها للتخلّص منه ستؤدي إلى أزمة اجتماعية". لهذا السبب يضيف وزير الخارجية السويسري "حان الوقت للتفكير في أفضل الطرق للخروج من الأزمة والخطوات التي يتعيّن علينا اتخاذها في الأسابيع المقبلة".

وأوصى كاسيس، على وجه الخصوص، بضرورة تخفيف قيود التباعد الإجتماعي في أسرع وقت ممكن وبطريقة منسّقة. وقال إنه يجب تحقيق التوازن الصحيح بين تجنّب موجة جديدة من الإصابات مع التطلّع إلى تحقيق "عودة تدريجية إلى الحياة الطبيعية" للمواطنين.

وبعد أن حظرت التجمعات الكبيرة في شهر فبراير، أعلنت سويسرا عن المزيد من إجراءات الإغلاق في 23 مارس، والتي تم تمديدها لاحقا إلى 26 أبريل على الأقل. وفي الاسبوع الماضي، كشفت الحكومة عن خطّة تتشكل من ثلاث مراحل لرفع الإغلاق بدءًا من 27 أبريل. وتعود خدمات المستشفيات وبعض مرافق الاقتصاد إلى عملها الاعتيادي قبل إعادة فتح المدارس والشركات الاخرى والاماكن العامة في مرحلة ثانية يوم 11 مايو ثم في مرحلة ثالثة يوم 8 يونيو.

ولم يشرح كاسيس كيف يمكن للبلدان المختلفة تنسيق عمليات خروجها من الإغلاق بالتفصيل، لكنه أشار إلى التعاون خلال الوباء، مثل علاج المرضى من بلدان أخرى.

وفي سياق متّصل أشار كاسيس إلى رحلات الطيران التي فاقت 30 رحلة نظمتها سويسرا في الأسابيع الماضية لإعادة مواطنيها العالقين في الخارج بعضهم في بلدان الأتحاد الاوروبي. وبلغ عدد هؤلاء 1870 مسافرا. كما عاد إلى البلاد 655 فردا آخرين على متن رحلات نظّمتها ألمانيا والنمسا ولوكسمبورغ.

لكن كاسيس لم يشر إلى فترات أخرى أثارت جدلا حادا خلال الوباء عندما قامت بعض دول الجوار بمنع دخول شحنات من الأمدادات الطبية، مثل الكمامات الصحية ومعقّم الأيدي إلى سويسرا. 

وظل الاجتماع السنوي لوزراء خارجية البلدان الخمسة الناطقة بالألمانية يعقد دوريا منذ عام 2006.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة