Navigation

Skiplink navigation

تدشين صخرة في جنيف استذكارا لمأساة سربرينيتسا

تم يوم الإثنين 15 نوفمبر تدشين صخرة تذكارية للمذابح التي شهدتها سربرينيتسا في ساحة الأمم في مدينة جنيف. وقد أهديت الصخرة التي تحمل اسم "Kamen Spavac" (أي الصخرة النائمة) إلى المدينة من طرف الجمعية الثقافية للبوسنيين المقيمين في جنيف.

هذا المحتوى تم نشره يوم 15 نوفمبر 2010 - 16:22 يوليو,
swissinfo.ch مع الوكالات

وخلال الحفل الذي أقيم بالمناسبة، قال إسعاد صالحي، رئيس الجمعية: "آمل أن توقظ هذه الصخرة ضمائر الناس" . وكانت الأمم المتحدة قد اعترفت يوم 15 نوفمبر 1999 بالإبادة التي ارتكبتها القوات الصربية وبمسؤوليتها عن إخلاء المنطقة الأمنية، مثلما ذكر ريمي باغاني، عضو المجلس البلدي للمدينة، الذي شارك في مسيرة الذكرى عام 2009 بصفته عمدة جنيف.

من جهته، شدد يورغ لاوبر، الممثل الدائم لسويسرا لدى مؤتمر نزع السلاح في جنيف على أن العدالة والمصالحة تمران عبر الإعتراف بالأعمال وإدانة المذنبين.

يذكر أنه قد تم إعدام حوالي 8000 رجل وشاب من المسلمين وإرغام أكثر من 25000 شخص على مغادرة مساكنهم بعد استيلاء القوات الصربية على مدينة سربرينيتسا شرقي البوسنة.

وقد تم نحت تاريخين على الصخرة التي جُلبت من البوسنة والهرسك. تتعلق الأولى بالحرب في البوسنة والهرسك التي استمرت من 1992 إلى 1995 وتشير الثانية إلى تاريخ سقوط سربرينيتسا يوم 11 يوليو 1995. وقد أقيم النصب في ساحة الأمم إلى جوار مبنى الإتحاد الدولي للإتصالات.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة