تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

تصدير الأزمة إلى لبنان؟ دمشق تـمـتـشـق "أوراقها الإقليمية"

بقلم


مؤيديون لتيار المستقبل يُلوحون بأعلام لبنانية وسورية (لفترة ما قبل حكم البعث) خلال تجمع نظم في بيروت يوم 28 أبريل 2012 دعما للشعب السوري

مؤيديون لتيار المستقبل يُلوحون بأعلام لبنانية وسورية (لفترة ما قبل حكم البعث) خلال تجمع نظم في بيروت يوم 28 أبريل 2012 دعما للشعب السوري

(Keystone)

هل بدأ الرئيس بشار الأسد زجّ أوراقه الإقليمية في معركته الداخلية مع معارضيه؟

سنأتي إلى هذا السؤال بعد قليل. قبل ذلك، تذكير بأن سورية قادرة، بفعل موقعها الجيو- استراتيجي الدقيق في الشرق الأوسط، أن تكون في آن بُـؤرة الإستقرار أو اللاإستقرار في المنطقة، بغضِّ النظر عن طبيعة السلطة الحاكمة في دمشق.

هكذا كان الأمر منذ أيام الأشوريين والفينيقيين والفُـرس في تاريخ ما قبل المسيح، وهكذا كان أيضاً، في العصور الحديثة، حين تحوّلت سورية إلى واسطة عقد أيّ نظام (أو لانظام) إقليمي جديد في الشرق. مَـن يُسيطر أو يُهمين على هذا البلد، يكون في مُـستطاعه ممارسة نفوذ أو سياسية خارجية تَـطال أجزاءً شاسعةً من حوْض البحر المتوسط، ويكون في موقِـع يُـمكِّـنه من طرْق أبواب الخليج العربي بقوة.

هذا ما خبرته مصر منذ أيام الفراعنة وحتى عصر جمال عبد الناصر، وهذا ما عاينته جمهورية إيران الإسلامية الحديثة، حين وجدت نفسها تستعيد أمجاد قورش الكبير، الذي هيْـمن على الشرق الأوسط بدءاً من عام 546 قبل الميلاد عبْـر إحْـكام قبضته على الهلال الخصيب السوري.

بشار الأسد، في مقابلته مع محطة التلفزيون الروسي قبل أيام، أشار إلى هذه الحقيقة، حين ربط بين موقع سوريا الإستراتيجي وبين حروب الموارد الطبيعية التي تجري الآن على أرض المنطقة حيث قال: "عندما تكون بلادك في موضع استراتيجي مُـهِـم وتطُـل على البحر الأبيض المتوسط وتمُـر بها جميع الطُّـرق، من الجنوب إلى الشمال ومن الغرب إلى الشرق، فستَـطالُـك مثل هذه الحرب (الموارد) حتْـما. لكن الأمر ليس فقط في وجود الغاز، بل أيضا في دور بلادنا في المنطقة. إنه دور استراتيجي. وهُـم (الغرب) يحاولون باستمرار تهميش نفوذ سوريا وتقليصه داخل حدودها، لكنه أمر مستحيل، وسيبقى نفوذنا أوسع دائما". ثم أضاف: "إذا ما كانوا يريدون زرْع الفوضى في سوريا، فسترتَـدّ عليهم".

الورقة اللبنانية

نعود الآن إلى سؤالنا الأوليّ، لنقول إن دمشق دشّـنت بالفعل زجّ أوراقها الإقليمية في المعركة. وبالطبع، حين نتحدّث عن مثل هذه الأوراق، فهذا يعني في الدرجة الأولى (وحتى قبل القضية الفلسطينية)، لبنان، الذي وبفعل تركيبته الطائفية التعدّدية التي تجتذِب التدخّلات الإقليمية والدولية، كالمغناطيس، والذي وصفه مترنيخ بأنه "هذا البلد الصغير، كبير الأهمية الإستراتيجية"، كان حجر الأساس الذي بنى عليه الرئيس الراحل حافظ الأسد "إمبراطوريته" الإقليمية منذ عام 1976.

المؤشرات على بدء تحريك الورقة اللبنانية، كانت تتراكم خلال الأيام الأخيرة، من رسالة بشار الجعفري، مندوب سورية في الأمم المتحدة، إلى مجلس الأمن، والتي تحدّث فيها عن تهريب الأسلحة من لبنان إلى سورية، وعن تحوّل شمال لبنان إلى مقَـرٍّ لتنظيم القاعدة و"الجهاديين الإرهابيين"، إلى جولة أحمد جبريل (قائد الجبهة الشعبية - القيادة العامة) المفاجِـئة في لبنان، وما قيل عن جولة مماثلة، وإن سريّة، للمسؤول الأمني السوري البارز محمد ناصيف، وصولاً إلى الإضطرابات الأمنية، التي ضربت لبنان من شماله إلى بيروت وضواحيها الشمالية والجنوبية.

لكن، لماذا تريد دمشق زعزعة استقرار حُـكمٍ لبناني يُـعتَـبر موالياً لها وناصرها في مجلس الأمن والجامعة العربية وبقية المحافل الدولية والإقليمية؟ الأسباب تبدو وفيرة:

- سياسة النأي بالنفس، التي اخترعتها دمشق لحكومة الرئيس ميقاتي والتي خدمتها تماماً، لأنها وفّرت لها المُـتنفّـس المالي في خِـضمِّ العقوبات الدولية المريرة عليها، فعلت ما عليها وانتهت صلاحيتها. ولذا، بات على الحكومة اللبنانية أن تكون أكثر وضوحاً في دعمها المباشِـر للسلطة السورية في معركتها الداخلية، كما الخارجية.

- الأجهزة الأمنية اللبنانية (خاصة مديريتا الأمن العام ومخابرات الجيش)، تساعد دمشق بكثافة من خلال ملاحقة المعارضين السوريين اللاجئين إلى لبنان وإعداد التقارير عن النشاطات "الإرهابية" وتهريب الأسلحة (وهي التقارير نفسها التي استند إليها بشار الجعفري في رسالته إلى مجلس الأمن). لكن هذا أيضاً لم يعد كافياً. فدمشق تريد دوراً مباشراً وقوياً للجيش اللبناني، ليس فقط على الحدود اللبنانية - السورية، بل أيضاً في داخل الشمال اللبناني، الذي يشهَـد هذه الأيام صعوداً واضحاً للقِـوى الإسلامية الأصولية، على حساب تيار المستقبل المعتدل.

- وهذه النقطة الأخيرة، أي "أسْـلَـمة" الشمال اللبناني، تُـعتبر مصدر قلقٍ استراتيجي حقيقي للسُّـلطة السورية، لأن هذه المنطقة تُـعتبَـر "البطْـن الرَّخو" لمثلِّـثٍ جغرافي، يضمّ إضافة إليها، كلاًّ من اللاذقية وجبالها مع امتداداتها إلى حـمص وحَـماه، والتي تشكِّـل معقل الطائفة العلَـوية. ولذا، لا تستطيع السلطة في دمشق سوى الإهتمام بما يجري في الشمال السُـنّي اللبناني على قَـدَم المساواة من الأهمِـية (إن لم يكن أكثر)، بما يجري في درعا وجسر الشغور وباقي الثغور الحدودية.

- وأخيراً، تُعتبر الساحة اللبنانية صندوق بريد ممتاز لتوجيه الرسالة الأساسية، التي يهدِّد بها النظام السوري المُـجتمع الدولي منذ اللحظة الأولى لبدءِ الإنتفاضة ضدّه: "لا استقرار سورية، سيعني لا استقرار كل المنطقة. وعليكم أن تختاروا. الفوضى هنا ستعني الفوضى هناك".

نار تحت الرماد

هذه قد تكون العوامِـل التي تدفَـع دمشق هذه الأيام إلى تصعيد ضغوطها على الأمن والسياسة في لبنان، وهي ضغوطٌ قد تتصاعَـد في آتي الأيام، ما لم تحصل على ما تريد. لكن، هل الداخل اللبناني قابِـل للتحوّل إلى الساحة التي تريدها سورية؟

كل المؤشرات تدلّ على أن القِـوى السياسية الرئيسية  في لبنان (من حزب الله إلى تيار المستقبل والأطراف المسيحية والدرزية)، لا تريد بأي حال تجدّد الحرب الأهلية أو على الأقل لا تريد انفجارها على نطاق واسع. فحزب الله (وإيران) سيخسِـران في هذه الحرب، التي ستكون حتماً سنّية - شيعية، كل صرح النفوذ الاستراتيجي الذي بنيَـاه بشقّ النفس طيلة ثلاثة عقود تحت شعار المقاومة والممانعة ضد إسرائيل. وتيار المستقبل لن يبقى لا تياراً ولا مستقبلياً في حال سيْـطر العنف، لأن التيارات الأصولية ستحلّ مكانه (وهي بدأت تفعل ذلك على أي حال). والقِـوى المسيحية لم تستفِـق بعدُ من هزائمها الإستراتيجية عام 1990. أما الدروز، فهم يبحثون في هذه المرحلة عمّا يقِـي مناطقهم الجغرافية من شظايا الإنفجار المذهبي المحتمل.

بيد أن استبعاد الحرب الأهلية "الكاملة"، لا يعني إبعاد كأس العنف المُـرّ عن ثغْـر لبنان. صحيح أن الإضطرابات الأمنية هدأت قليلاً في الآونة الأخيرة، بعد "الجولة الأولى" من محاولات توريط الجيش اللبناني في الصراعات، لكن النار لا تزال تحت الرّماد، خاصة في الشمال. ثم أن الخطف المفاجئ للمواطنين اللبنانيين الـ 12 في سورية، كان مؤشِّـراً فاقعاً على الجهود المُـضنِـية، التي يتعيَّن على الأطراف السياسية اللبنانية الأساسية بذلها، لمنع امتداد الأزمة السورية بالكامل إلى لبنان.

لقد دعا الرئيس اللبناني ميشال سليمان إلى "مؤتمر حوار وطني" في النصف الثاني من شهر يونيو المقبل، لتحصين لبنان من تداعِـيات الأزمة السورية، وهذه خُـطوة إيجابية بالتأكيد. لكن "قرار الحرب والسِّـلم" النهائي في لبنان، ليس في يد بيروت، بل بين أنامل دمشق. وإلى أن يبين الخيط الأبيض من الأسود في توجُّـه سورية نحو استِخدام أوراقها الإقليمية لخدمة معركتها الداخلية أو إلى حين تتَّـضح صورة المصير السوري، سيبقى لبنان سائراً على حبْـل رفيع بين الهاوية الكاملة والسلامة النِّـسبية.

سويسرا تنضم لموجة الإدانات الدولية لمجزرة الحولة

أصدرت وزارة الخارجية السويسرية بعد ظهر الأحد 27 مايو 2012 في العاصمة برن بيانا يعبر عن إدانة سويسرا لمجزرة الحولة في ريف حمص وسط سوريا. وطالبت سويسرا بفتح تحقيق ومحاكمة المسؤولين أمام العدالة.

 

وجاء في البيان: "إن سويسرا تدين بأشد العبارات مذبحة الحولة" والتي التي أسفرت عن مقتل 108 شخصا حسب الأمم المتحدة من بينهم 49 طفلا. وعليه، فإن سويسرا "تدعو إلى إجراء تحقيق دولي بهدف تحديد الوقائع والمسؤولين عن هذه المذبحة البشعة التي يمكن أن تشكل جريمة حرب".

وأضاف البيان أن "سويسرا ستلتزم ضمن الأمم المتحدة لكي يتم تقديم المسؤولين إلى العدالة"، وأنه من مسؤولية أعضاء مجلس الأمن النظر الآن في مطالبة المحكمة الجنائية الدولية بالتحقيق في الجرائم التي المرتكبة في سوريا من قبل جميع الأطراف.

من جهة أخرى، جددت سويسرا دعمها للخطة التي وضعها المبعوث الخاص للأمم المتحدة وجامعة الدول العربية، كوفي أنان، الذي تعتبره الشخص الوحيد القادر على وضع حد سلمي للأزمة السورية. كما طلبت برن من الحكومة السورية بأن تنفذ على الفور كافة عناصر الخطة، بما في ذلك وصول المنظمات الإنسانية إلى الضحايا المدنيين.

(المصدر: بلاغ رسمي صادر عن وزارة الخارجية السويسرية بتاريخ 27 مايو 2012)

نهاية الإطار التوضيحي

تقرير للأمم المتحدة يتهم القوات السورية والمعارضة "بانتهاكات خطيرة"

جنيف/بيروت (رويترز) - ذكر تحقيق للأمم المتحدة يوم الخميس 24 مايو، أن طرفيْ الصِـراع في سوريا، ارتكبا انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان، حيث قامت القوات الحكومية بإعدام أسَـرٍ بأكملها في منازلها، في حين قامت المعارضة بتعذيب وقتل جنود ومؤيِّـدين للحكومة.

وجاء في تقرير للأمم المتحدة عن الانتفاضة، التي بدأت قبل 14 شهرا ضد الرئيس بشار الأسد، أن قوات الحكومة تقوم بطريقة متكرِّرة بإعداد قوائم بالمطلوبين وعائلاتهم، قبل محاصرة ومهاجمة قرية أو حي.

وذكر التقرير أن "أُسَـرا بأكملها أعْـدِمت في منازلها - عادة ما تكون أسَـر أولئك الذين يعارضون الحكومة، مثل أفراد أسْـرة العقيد رياض الأسعد"، في إشارة إلى أقارب قائد الجيش السوري الحُـر.

وقالت الأمم المتحدة، التي لم يسمَـح لمحقِّـقيها بدخول سوريا واعتمدت على مقابلات ضحايا وشهود، إن المعارضين الذين تزداد قوّتهم تسليحا وتنظيما، قاموا بإعدام أو تعذيب جنود أسْـرى ومؤيِّـدين للحكومة.

وتَـصاعد العُـنف، رغم اتفاق توسَّـطت فيه الأمم المتحدة يوم 12 أبريل، استهدف وقْـف إراقة الدِّماء في سوريا، حيث يواجه الأسد انتفاضة بدأت باحتجاجات سِـلمية وتحوّلت إلى العنف بشكل متزايد. وأبلغ ناشطو المعارضة عن وقوع قِـتال في عدة مناطق اليوم الخميس.

وأعلن المرصد السوري لحقوق الانسان ومقره بريطانيا ان القوات السورية أعدمت أربعة أشخاص بعد اقتيادهم من منازلهم وقتلت أربعة آخرين في اشتباكات بمحافظة إدلب بشمال البلاد.

وقال المرصد إن امرأة وأطفالها الأربعة كانوا قد اختفوا قبل يومين قُـرب حماة، عثر عليهم قتلى وإن ستة جنود على الأقل قتلوا في اشتباكات مع منشقين مسلّحين في محافظات دمشق ودير الزور وحمص وإدلب.

ولا يرد تأكيد مستقل للروايات الواردة من سوريا التي فرضت قيودا على دخول الصحفيين لتغطية الانتفاضة. وفي دمشق، قال الاسد لوزير إيراني زائر إن سوريا ستتمكن من اجتياز الاضطرابات.

وقال الأسد لوزير الاتصالات الإيراني رضا تقي بور في تصريحات نقلتها الوكالة العربية السورية للأنباء "إن سوريا تمكَّـنت من تجاوُز الضغوط والتهديدات التي تعرّضت لها منذ سنوات، وهي قادرة بصمود شعبها وتمسكه بوحدته واستقلاله، على الخروج من هذه الأزمة".

وأشارت تقارير سابقة للأمم المتحدة أن قوات الأسد قتلت أكثر من 9000 شخص في حملة لقمْـع الانتفاضة. وتقول الحكومة إن المعارضة قتلت أكثر من 2600 جندي من الجيش وقوات الأمن.

(المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية أ.ف.ب بتاريخ 24 مايو 2012)

نهاية الإطار التوضيحي

swissinfo.ch


وصلات

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

×