تضاعف عدد الشكاوى أمام المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان

تضاعف مرتيْن تقريبا عدد الشكاوى المرفوعة أمام المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان سنة 2009، استقبلت فيها هذه المحكمة قرابة 57100 شكوى، منها 119.000 دعوى لا تزال على قوائم الانتظار، وهو ما يشير إلى زيادة تقدر بنسبة 15%، مقارنة بسنة 2008 .

هذا المحتوى تم نشره يوم 29 يناير 2010 - 10:09 يوليو,

أما بالنسبة للشكاوى المرفوعة من سويسرا فبلغ عددها 471 حالة سنة 2009، ما يمثّل تراجعا بنسبة 1% تقريبا في العدد الإجمالي للشكاوى التي نظرت فيها محكمة ستراسبورغ سنة 2008.

ومقارنة بعدد السكان، هذه النسبة هي أدنى بقليل من المعدّل العام المسجّل داخل البلدان السبع والأربعين المصادقة على ميثاق المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان.

تمثّل حالات انتهاك حقوق الإنسان ضد روسيا التي وصلت المحكمة خلال السنة الماضية 30% من مجموع الحالات، واغلبها تتعلق بانتهاكات لحقوق الشيشانيين، في حين تأتي تركيا في المرتبة الثانية، إذ بلغ عدد الشكاوى المرفوعة ضدها 13.000 حالة، واغلب تلك الحالات تأتي من مناطق تقطنها أغلبية كردية.

تلي تركيا تباعا أوكرانيا، ورومانيا، بنسبة أقل بقليل من 10.000 حالة في كل منهما. إجمالي الحالات، في هذه البلدان الاربعة يوازي 56% من إجمالي الدعاوى المرفوعة لهذه المحكمة.
وعودة على سويسرا، وخلال الشهريْن الأخيريْن قدمت جهات مختلفة أربع دعاوى للإعتراض على نتيجة إستفتاء 29 نوفمبر 2009، والذي أدى إلى فرض حظر على بناء المآذن في البلاد.

وتمثّل هذه المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان التي تأسست قبل 50 سنة من الآن الملاذ الأخير لحاولي 800 مليون نسمة يعيشون في البلدان التي يتكوّن منها مجلس أوروبا.

swissinfo.ch مع الوكالات

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة