تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

تطوّر مزعج انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون من العربات الجديدة يزيد عن سابقاتها

car emitting exhaust fumes

تسبب السيارات المسجلة حديثا في سويسرا في زيادة حجم انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون خلال العاميْن الاخيريْن، في مخالفة لما كان سائدا منذ عام 1996.

(Keystone)

تجاوز انتاج العربات المسجلة حديثا في سويسرا من غاز ثاني أوكسيد الكربون في عام 2018، ما أنتجته في العام الذي سبقه. ويرجع سبب ذلك بالأساس إلى الإقبال الكبير على السيارات ذات الدفع الرباعي.

وتراجع متوسط انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون من الوقود الاحفوري منذ عام 1996 بفضل توسّع استخدام الوقود الحيوي. لكن هذا التطوّر أخذ اتجاه معاكسا منذ عام 2017، وفق استطلاع أجرته صحيفة "طاغس انتسايغر" في عددها ليوم الثلاثاء 29 يناير الفائت. فلأوّل مرةّ منذ بدأ انجاز دراسات احصائية في هذا المجال في عام 1996، ارتفعت انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون من السيارات بنسبة 0.4% خلال عام 2017، و3% خلال عام 2018.

ويمكن تفسير هذه الزيادة جزئيا على الأقل بانخفاض مبيعات العربات المستهلكة للديزل بعد فضيحة انبعاثات غازات الديزل التي تفجرت في عام 2014. فهذه المركبات تطلق المزيد من أوكسيد النيتروجين، ولكن ما تنتجه من ثاني أوكسيد الكربون يقلّ بنسبة 15% مقارنة بالعربات المستهلكة للبنزين.

ومع ذلك، تعزى هذه الزيادة بشكل رئيسي إلى الطفرة الحاصلة في مبيعات العربات ذات الدفع الرباعي التي يزيد استهلاكها من الوقود بما معدّله 10%  مقارنة بالعربات ذاتي الدفع الثنائي.

وأيّا كان السبب، يتعارض هذا التطوّر مع أهداف السياسة المناخية التي وضعتها الحكومة في عام 2015.

وقال النائب عن الحزب الإشتراكي جاك - أندري ميير في حديث إلى الإذاعة العمومية السويسرية الناطقة بالفرنسية ( RTS) : "إذا لم نصل إلى تحقيق الأهداف المرصودة، فذلك يعود إلى غياب الإرادة في القطاعات المعنية، وأيضا بسبب غياب الإرادة السياسية". لذلك دعا هذا البرلماني الحكومة السويسرية إلى اتخاذ تدابير قوية.

استراتيجية الطاقة 2050 أيّ مُستقبل لسياسة الطاقة في سويسرا: "النووي" أم "المتجددة"؟

أدلى الناخبون السويسريون بأصواتهم حول قانون جديد للطاقة يهدف الى تعزيز الطاقات المتجددة وحظر تشييد محطات جديدة للطاقة النووية وخفض استهلاك الطاقة.

RTS/ع.ع

Neuer Inhalt

Horizontal Line


تابعُونا على إنستغرام

تابعُونا على إنستغرام

تابعُونا على
إنستغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك