تعزيز العلاقات بين برن وأنقرة محور زيارة دولة للرئيس التركي إلى سويسرا

يقوم عبد الله غول، رئيس الجمهورية التركية بزيارة دولة إلى سويسرا يومي الخميس والجمعة 25 و26 نوفمبر 2010. ومن المنتظر أن تتطرق محادثاته مع المسؤولين السويسريين إلى العديد من القضايا كالملف الأرمني، ومجموعة دول العشرين، مرورا بالإتحاد الأوروبي والعديد من القضايا الأخرى ذات الاهتمام المشترك.

هذا المحتوى تم نشره يوم 23 نوفمبر 2010 - 09:15 يوليو,
swissinfo.ch مع الوكالات

وفي مورد تأكيده على أهمية هذه الزيارة، أشار المتحدث الرسمي بإسم السيدة دوريس لويتهارد، وزيرة النقل والبيئة والإتصالات والطاقة، والرئيسة الحالية للكنفدرالية إلى أن "لسويسرا علاقات ثنائية متينة بتركيا التي تتمتع بوزن مهم على الساحة الدولية، وهي قوة إقتصادية يُحسب لها حساب".

وينتظر أن تتطرق محادثات الرئيسة السويسرية مع نظيرها التركي يوم الخميس بحسب الناطق الرسمي إلى "القضايا المطروحة على الساحة الدولية"، مكتفيا بذلك "لأسباب أمنية". ويلتقي الرئيس التركي يوم الجمعة ممثلين عن الدوائر الإقتصادية، كما يؤدي زيارة إلى منتدى التقنية النظيفة Cleantech في زيورخ.

ويذكر أن تركيا وقعت العام الماضي في زيورخ على اتفاق - وُصف بالتاريخي حينها - مع أرمينيا بوساطة من سويسرا. ويهدف إلى استئناف العلاقات الدبلوماسية بين أنقرة وايريفان، وفتح الحدود بين البلديْن التي كانت مغلقة منذ عشر سنوات.

وتتسم هذه الزيارة بأهمية كبيرة بالنسبة لسويسرا، حيث أن تركيا عضو في مجموعة العشرين التي تضم في صفوفها الإقتصاديات الأقوى في العالم، فيما لا تتمتع سويسرا بالعضوية في هذه المجموعة إلى حد الآن. ومنذ وقت قريب، أعلن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي، الرئيس الحالي للمجموعة أنه "لا بد من إشراك سويسرا في المحادثات التمهيدية التي تسبق قمة العشرين".

من جهة أخرى، شهدت برن في شهر يونيو 2010 توقيع سويسرا وتركيا على اتفاقية لمنع الازدواج الضريبي وفقا لمعايير منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية، وقد سبق أن استضافت إستانبول العام الماضي كذلك توقيع إتفاق ثنائي للتعاون في مجال الطاقة.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة