تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

تعزيز دور المرأة .. أولوية سويسرية

"الاتجار بالنساء" و "الحق في الإجهاض" كانت من أهم الملفات التي تناولها السيد كوشبان في نيويورك (في الصورة السيد كوشبان رفقة زوجته بريجيت)

(Keystone)

"تحقيق أهداف الأمم المتحدة، مثل محاربة الفقر، مرهون بتعزيز حقوق المرأة". هذه هي قناعة وزير الداخلية السويسري باسكال كوشبان الذي يمثل الكنفدرالية في اجتماع أممي بنيويورك.

وألقى السيد كوشبان صبيحة غرة مارس أمام الدورة الـ47 للجنة وضع المرأة خطابا أوضح فيه موقف سويسرا والتزامها من أجل احترام حقوق المرأة.

"يتعين على من يريد محاربة التمييز تحسين وضع المرأة"، عبارة وردت في تصريحات وزير الشؤون الداخلية السويسري باسكال كوشبان خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده يوم الإثنين 28 فبراير في نيويورك.

وقد تحول السيد كوشبان إلى مقر الأمم المتحدة في نيويورك للمشاركة في أعمال الدورة السابعة والأربعين للجنة وضع المرأة التي تتواصل إلى 11 مارس بحضور زهاء 100 وفد حكومي وممثلين عن 6000 منظمة غير حكومية.

ويهدف اللقاء إلى جرد حصيلة ما تم إحرازه على مستوى تعزيز حقوق المرأة منذ انعقاد المؤتمر العالمي الرابع المعني بالمرأة في العاصمة الصينية بايجينغ عام 1995.

جدل مرتقب

وألقى وزير الداخلية السويسرية صبيحة يوم الثلاثاء أمام الدورة 47 للجنة وضع المرأة خطابا أوضح فيه موقف سويسرا والتزامها من أجل احترام وتعزيز حقوق المرأة.

ومن الملفات الحساسة التي ستدعمها سويسرا الحق في الإجهاض. وقد تثير هذه النقطة نقاشات ساخنة في نيويورك خاصة وأن الولايات المتحدة الأمريكية تعتزم تدوين جملة في الإعلان الختامي تنفي رسميا الحق في الإجهاض.

وحذر السيد كوشبان من عواقب الموقف الأمريكي قائلا: "إن ذلك الموقف قد يثير خلافات عميقة"، ويرى مراقبون أن نجاح الدورة 47 للجنة وضع المرأة يعتمد بالتالي على احتمال تراجع واشنطن عن مقترحها الجديد.

المتاجرة بالنساء..تعني سويسرا أيضا

وأوضح وزير الداخلية السويسري أن تدخلاته ستتناول أيضا سبل وقف المتاجرة بالبشر. فمنذ سقوط جدار برلين، أصبحت ظاهرة الإتجار بنساء دول شرقي أوروبا تمس سويسرا أيضا التي تتواجد فيها حاليا ما بين 1500 و3000 ضحية.

من جهتها، أشارت مديرة المكتب الفدرالي للمساواة بين النساء والرجال باتريسيا شولتز إلى أن تلك النساء اللاتي يعشن في خوف متواصل من رجال الشرطة يمثلن حالات اجتماعية يصعب تسويتها.

وقد ذكر السيد كوشبان أن النقاش سيدور أيضا حول تكوين النساء في مجال العلوم والمهن التقنية، وهو مشكل يعني الكنفدرالية مباشرة. فبينما تستقطب تلك التخصصات 40% من نساء الولايات المتحدة، لم تنجح سويسرا في رفع تلك النسبة سوى من 14 إلى 20% حسب السيدة شولتز التي أعربت عن استيائها العميق من الوضع.

يشار في الأخير إلى أن وزير الداخلية السويسري سيلتقي خلال تواجده بمقر الأمم المتحدة بممثلين عن الولايات المتحدة وفرنسا وفنلندا قبل عودته إلى سويسرا مساء الثلاثاء 1 مارس الجاري.

سويس انفو مع الوكالات

معطيات أساسية

بعد عشرة أعوام من انعقاد المؤتمر العالمي الرابع المعني بالمرأة (في بايجينغ 1995)، تقوم الأمم المتحدة بجرد حصيلة للتقدم الذي تم إحرازه في مجال الترويج للمساواة بين الجنسين واستقلالية المرأة.
يعقد في مقر الأمم المتحدة بنيويورك من 28 فبراير إلى 11 مارس 2005 في إطار أشغال الدورة 47 للجنة وضع المرأة بحضور زهاء 100 وفد حكومي من بينهم 80 وزيرا.
يشارك في الإجتماع أيضا ممثلون عن 6000 منظمة غير حكومية.
استعرض وزير الشؤون الداخلية السويسري باسكال كوشبان يوم الثلاثاء 1 مارس أمام الدورة موقف سويسرا وجدد التزامها من أجل احترام حقوق المرأة.

نهاية الإطار التوضيحي


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك