مُستجدّات ورُؤى سويسريّة بعشر لغات

جامعة لوزان: تواصل اعتصام الطلبة المؤيّد لفلسطين

طلبة جامعة لوزان داخل الاعتصام الذي يحتلّ مبنى الحرم الجامعي، يوم 3 مايو.
طلبة جامعة لوزان داخل الاعتصام الذي يحتلّ مبنى الحرم الجامعي، يوم 3 مايو. KEYSTONE/© KEYSTONE / JEAN-CHRISTOPHE BOTT

تجمّع عدة مئات من الأشخاص في جامعة لوزان، خلال عطلة نهاية الأسبوع، لدعم الطلبة أثناء تظاهرهم.نّ من أجل القضية الفلسطينية.

وقد سُمح للطلبة بالبقاء حتى بعد ظهر اليوم الإثنين، حيث من المقرّر عقد اجتماع آخر مع إدارة الجامعة. وكان طلبة الجامعة قد احتلّوا واحتللن، منذ يوم الخميس، قاعةً في الحرم الجامعي مطالبين.ات بمقاطعة المؤسسات الأكاديمية الإسرائيلية، وبالوقف الفوري لإطلاق النار في غزة.

واجتذبت مسيرةٌ يوم السبت، حوالي 400 شخص إلى موقع الاعتصام المزيّن باللافتات والأعلام الفلسطينية. وكانت الأجواء غير تصادمية، ولم يدخل المشاركون والمشاركات إلى المبنى المحتلّ من قبل المعتصمين.ات.

+ المزيد حول تغطيتنا للحرب الإسرائيلية الفلسطينية

وقد رفع المشاركون.ات هتافات من قبل”غزة، جامعة لوزان معك”، و”يسقط الفصل العنصري الإسرائيلي”.

وفي خطاب له، أشاد جوزيف ضاهر، الأستاذ الضيف في جامعة لوزان، بتعبئة الطلاب والطالبات، قائلاً إنّهم.نّ “غاضبون.ات من شيء غير مقبول، هو الإبادة الجماعية”.

كما قدّم أستاذ ثانٍ، هو عالم الاجتماع أوليفييه فييول، الدعم للاعتصام، قائلاً إنّ “هدف الأساتذة هو جعل الطلبة مواطنين ومواطنات”. ودعا فييول إلى “الشفافية الكاملة” من قبل الجامعة فيما يتعلق بتعاونها مع المؤسسات الإسرائيلية، وهو الطلب الذي ينعكس في رسالة موجّهة إلى إدارة الجامعة يُطلب من الموظفين.ات التوقيع عليها.

المزيد
محمد الموسيبلي

المزيد

تداعيات الحرب الإسرائيلية الفلسطينية تمتدّ إلى عالم الفنّ

تم نشر هذا المحتوى على يدافع متحف “كونستهاله بازل” عن مديره الذي تم اختياره حديثًا، والذي وقّع على رسائل تدعو إلى وقف إطلاق النار في غزة.

طالع المزيدتداعيات الحرب الإسرائيلية الفلسطينية تمتدّ إلى عالم الفنّ

ورحّب فييول بموقف سلطات الجامعة، التي أبدت، “على الأقلّ في الوقت الحالي”، استعدادها للمشاركة في الحوار، وذلك على عكس المعهد التقني الفدرالي العالي في لوزان (EPFL).

ويهدّد الأخير بإيقاف جمعية “بوليكويتي” (Polyquity)، بسبب مؤتمر نظمته وتمّ اعتباره “منحازاً”.

وفي مبنى جامعة لوزان المحتلّ، يعقد الطلبة اجتماعين يوميًا من أجل اتخاذ القرارات، وفق وكالة أنباء كيستون أس دي آي. حيث تمّ نقل الأرائك إلى الطابق الأرضي، فيما تحتلّ ثلاث خيام رمادية صغيرة مكانًا مشرفًا في الردهة. ويتم استخدام غرفة بها مراتب كفضاء للنوم.

+ تايم لاين: سويسرا والصراع في الشرق الأوسط

من جهتها، صرّحت لوسيانا فاكارو، رئيسة الجامعات السويسرية، المجموعة الشاملة للجامعات السويسرية، أنّها لا تؤيد المقاطعة الأكاديمية للجامعات الإسرائيلية. وشرحت أنه، من وجهة نظرها، تعدّ مساواة المؤسسات بالحكومة أمرا خطيرًا.

وقالت فاكارو لقناة الإذاعة والتلفزيون العمومية السويسرية الناطقة بالفرنسية (RTS) يوم الجمعة: “لا يمكنك استبعاد جامعة لأنك لا تتفق.ين مع تصرّفات الحكومة”، مضيفةً أنها كانت تتحدث بصفتها الشخصية عن مطالب الطلبة في جامعات لوزان. ويعني ذلك عزل المؤسسات المنفتحة على الحوار والتي تشاركنا قيمنا.

وأشارت فاكارو إلى أن الوضع كان مختلفاً بالنسبة للجامعات الروسية، بعد اندلاع الحرب في أوكرانيا. ومع ذلك، فقد أوضحت رئيسة الجامعات السويسرية أن جامعة لوزان ظلت حرّة في قراراتها.

وشدّدت فاكارو على أن الجامعات “مثلها مثل المجتمع”، الذي يعيش حاليا “توترات” بشأن الصراع الإسرائيلي الفلسطيني. وقالت: “يجب أن نبذل قصارى جهدنا في الجامعات للحفاظ على وضع صحي وآمن للجميع”.

وعندما سئلت عن خطوطها الحمراء، أجابت فاكارو بأنها “خطاب الكراهية والعنف ومعاداة السامية”، فضلاً عن “أي خطاب عنصري يمكن أن يستبعد طرفا واحدا”.

المزيد

قراءة معمّقة

الأكثر مناقشة

أخبار

شرطة مكافحة الشغب

المزيد

منظمة العفو الدولية: تزايد الضغوط على حق التظاهر في أوروبا

تم نشر هذا المحتوى على تقرير جديد لمنظمة العفو الدولية يكشف عن تزايد القيود على حرية التجمع في العديد من الدول الأوروبية، ويطالب بتحسين الوضع في سويسرا.

طالع المزيدمنظمة العفو الدولية: تزايد الضغوط على حق التظاهر في أوروبا
سيتم مراقبة بنك يو بي إس عن كثب من قبل هيئة مراقبة الأسعار في المستقبل.

المزيد

هيئة مراقبة الأسعار السويسرية ستراقب بنك يو بي إس عن كثب في الفترة القادمة

تم نشر هذا المحتوى على بعد اندماج بنك يو بي إس وكريدي سويس، ترغب هيئة مراقبة الأسعار في إلقاء نظرة أكثر تفحصًا على البنك السويسري الكبير الوحيد المتبقي.

طالع المزيدهيئة مراقبة الأسعار السويسرية ستراقب بنك يو بي إس عن كثب في الفترة القادمة
امرأة مع طفلتها

المزيد

الحكومة الفدرالية: المساواة لم تتحقّق بعد في سويسرا

تم نشر هذا المحتوى على لم تتحقّق المساواة بين النساء والرجال في سويسرا حتّى الآن، وفق ما أعلنته الحكومة الفدرالية السويسرية في تقرير قدّمته إلى الأمم المتحدة.

طالع المزيدالحكومة الفدرالية: المساواة لم تتحقّق بعد في سويسرا
كان البنك الوطني السويسري من أوائل البنوك المركزية الرئيسية في العالم التي خفّضت سعر الفائدة الرئيسي في شهر مارس الماضي، الأمر الذي كان بمثابة مفاجأة.

المزيد

المصرف الوطني السويسري يُخفّض سعر الفائدة الرئيسي إلى 1.25%

تم نشر هذا المحتوى على قام البنك الوطني السويسري بتخفيض سعر الفائدة الرئيسي مرة أخرى، من 1.5% إلى 1.25%، وذلك بسبب انخفاض معدل التضخم.

طالع المزيدالمصرف الوطني السويسري يُخفّض سعر الفائدة الرئيسي إلى 1.25%
وافقت اللجنة المعنية على قرار الحكومة الشهر الماضي بدفع المساهمة، بشرط التزامها بالشروط المحددة.

المزيد

سويسرا تمنح الأونروا 10 ملايين فرنك لتغطية احتياجات إنسانية عاجلة في غزة

تم نشر هذا المحتوى على سويسرا تعطي الضوء الأخضر لدفع 10 ملايين فرنك للأونروا لتغطية احتياجات المنظمة الأكثر إلحاحًا في غزة.

طالع المزيدسويسرا تمنح الأونروا 10 ملايين فرنك لتغطية احتياجات إنسانية عاجلة في غزة
قال ماركو كييزا رئيس اللجنة البرلمانية من حزب الشعب السويسري إن الإجراءات المقترحة مبررة في نظر الأغلبية.

المزيد

البرلمان السويسري يؤيّد تشديد الرقابة على المساعدات المخصصة لفلسطين

تم نشر هذا المحتوى على وافق مجلس الشيوخ على اقتراح يدعو إلى فرض ضوابط أكثر صرامة لضمان عدم استخدام الأموال المقدمة لفلسطين في تمويل الإرهاب.

طالع المزيدالبرلمان السويسري يؤيّد تشديد الرقابة على المساعدات المخصصة لفلسطين
تدريبات عسكرية

المزيد

الجيش السويسري يشارك في مناورات حلف شمال الأطلسي في ألمانيا

تم نشر هذا المحتوى على سيشارك الجيش السويسري في واحدة من أكبر مناورات العمليات الجوية في أوروبا، والتي تقام في بلد مختلف كل عام.

طالع المزيدالجيش السويسري يشارك في مناورات حلف شمال الأطلسي في ألمانيا

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

المزيد: SWI swissinfo.ch تحصل على الاعتماد من طرف "مبادرة الثقة في الصحافة"

يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

SWI swissinfo.ch - إحدى الوحدات التابعة لهيئة الاذاعة والتلفزيون السويسرية

SWI swissinfo.ch - إحدى الوحدات التابعة لهيئة الاذاعة والتلفزيون السويسرية