تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

تغيير استراتيجية العمل مفوّضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين تعيد النظر في توزّعها الوظيفي

UNHCR

مفوّضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين تنشط في ميانمار كذلك.

(Keystone / Lynn Bo Bo)

تنوي المفوّضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين خفض عدد موظفيها بنسبة 501 بحلول نهاية 2019، بما في ذلك 146 وظيفة في مقرها الرئيسي في مدينة جنيف. وسيُعاد خلق هذه الوظائف بدلا عن ذلك في مكاتبها الإقليمية.

هذه الخطوة هي جزء من استراتيجية أشمل تهدف إلى تقريب الإدارة أكثر من عمل الوكالة على أرض الواقع.

وتوجد هذه الوظائف المتخلّى عنها في المقار الإقليمية الخمسة التابعة للمفوّضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئينرابط خارجي، والموجودة في كل من جنيف ونيروبي وداكار.

وبدلا عن ذلك، ستقوم الوكالة بإنشاء سبعة مكاتب إقليمية تتوزّع على القارات الخمس، وبمعدّل 429 وظيفة، وذلك وفق ما أعلنته دايزي ديل، رئيسة قسم العلاقات الخارجية، في حديث أدلت به إلى وكالة كيستون_ وكالة الانباء السويسرية ، يوم الجمعة 14 يونيو الجاري، مؤكّدة بذلك الخبر الذي أوردته صحيفة "لوتون"رابط خارجي في وقت سابق. 

المفوّضية قالت إنه من الضروري اتباع نهج لامركزي في اتخاذ بعض القرارات لضمان الاستجابة السريعة لحالات الطوارئ: "نريد أن نكون أقرب للأشخاص الذين نريد مساعدتهم"، أضافت ديل في تصريح إلى صحيفة "لوتون".

الصحيفة السويسرية خلصت إلى أنه "في الوقت الذي شكلت فيه هذه الخطوة، صدمة، وليس ضربة لجنيف الدولية، فإنها تعد أيضا إشارة على حيوية هذه الوكالة التابعة للامم المتحدة، وتظهر قدرتها على التكيّف مع الأوضاع المستجدّة".

وأشارت "لوتون" إلى أنه من المتوقّع أن يعزّز إقرار الميثاق العالمي للهجرة العام الماضي وضع المقرات الرئيسية للمفوّضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين".

وتتلقى المفوّضية السامية لشؤون اللاجئين الدعم من سويسرا، التي تعهّدت لها بداية هذا الشهر بمبلغ قدره 125 مليون فرنك للمرحلة الفاصلة بين 2019 و2022. 

وفي العام الماضي، بلغ عدد المستفيدين من برامج المفوّضية في مجالي المساعدة والحمايةرابط خارجي أزيد من 21 مليون نسمة في أنحاء العالم.

تفاقم الأزمة يُثير الجدل أيّهما أفضل: استقبال اللاجئين في سويسرا أم مساعدتهم على عين المكان؟

تُعتبر الحرب الدائرة في سوريا من بين أسباب تزايد أعداد اللاجئين والنازحين الداخليين في شتى أنحاء العالم. وفي الوقت الذي تُوشك فيه الأوضاع على ...


Keystone-ATS/Le Temps/swissinfo.ch/ع.ع

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك