تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

تفاؤل حذر بتحالف "سويس" مع "أميريكان إيرلاينز"!

ترحيب وسائل الإعلام السويسرية بالخطوات الأولى لشركة "سويس" لم يخل من تحذيرات من تكرار أخطاء الماضي

(Keystone)

مثلما كان منتظرا، خصصت أغلبية الصحف السويسرية يوم الأربعاء حيزا كبيرا على الصفحات الأولى، للتحالف بين الخطوط الجوية السويسرية الجديدة "سويس إيرلاينز" وبين الخطوط الجوية الأمريكية "أميريكان إيرلاينز"

وقد جاء معظم العناوين التي تصدرت الصحف في صالح هذا التحالف الذي يفتح الطرقات عبر الأطلسي للخطوط الجوية السويسرية من جهة، ويمهد لها سبيل العضوية في مجموعة "وان ورلد"، أي "عالم واحد"، الدولية العملاقة من جهة أخرى.

تقول صحيفة دير بوند التي تصدر في برن: إن الإنجازات التي حققها آندريه دوزيه رئيس "سويس" منذ أكتوبر-تشرين الأول الماضي تثير الإعجاب الشديد، إذ نجح في تحويل الخطوط الجوية الإقليمية التي قامت على أنقاض الخطوط الجوية الوطنية السابقة، إلى خطوط جوية رفيعة المستوى بالمقارنة الدولية.

وتضيف أن هذا التحالف مع "أمريكان إيرلاينز" يعني الانضمام لا محالة إلى مجموعة "وان ويرلد" التي تتكون أساسا من "أمريكيان إيرلاينزن" و" بريتيش إيرويز".

وتحت عنوان " العودة إلى المستقبل" تقول صحيفة لوتون (الزمان) التي تصدر في جنيف: إن فرص النجاح في مجال النقليات الجوية وفي أي مجال آخر، تعتمد على المواهب الطبيعية. فقد برّز السويسريون خلال السبعينات والثمانينات بجودة خدماتهم الجوية قبل الرضوخ للأحلام والتضحية بهذه الجودة على مذبح المنافسة.

وعلى هذه الخلفية أثار رئيس "سويس" آندريه دوزيه لدى الحديث يوم الثلاثاء عن التطلعات المستقبلية إثر التحالف مع "أمريكان إيرلاينز"، مخاوف قدامى شركتي "سويس إير وكروس إير" من الوقوع مجددا في حبائل الغطرسة والطموحات العظام.

وفي نفس السياق تقول الفانت كاتر إير (24 ساعة) التي تصدر في لوزان تحت عنوان "مثل سويس إير وبنفس الغطرسة": إنه كلما أمعن الإنسان النظر في الخطوط الجوية الجديدة، كلما زاد قناعة بأن المسؤولين يحاولون استعادة الأمجاد التي كانت سابقا لمجموعة "سويس إير" قبل الانهيار.

فحذاري، حذاري من التطلعات العظام عبر الأطلسي ومن التغاضي عن أن "سويس" هي في الدرجة الأولى مشروع وطني قام على التعاضد بين السياسة والاقتصاد والرغبة الشعبية.

لكن صحيفة المال والأعمال نويه تسوريخير تسايتونغ تحذر من أمر آخر، وهو أن "بريتيش إيرويز" وهي من أبرز أعضاء مجموعة "وان وُرلد" تعارض توجيه الدعوة إلى "سويس" للانضمام إلى هذا النادي الرفيع المستوى. وتضيف أن هذه المعارضة لا ترجع لاعتبارات تتعلق بالمنافسة على الخطوط الجوية بين زيوريخ ولندن وحسب وإنما على طرقات الشرق الأقصى أيضا.

وبالتالي تقول تاغيس أنتسايغر التي تصدر في زوريخ: إنه على الرغم من كل تفاؤل بهذا التحالف بين "سويس" و"أمريكان إيرلاينز"، يجب أن لا ينسى ربان الخطوط الجوية السويسرية الجديدة أن أنقاض مجموعة "سويس إير" لم تزل تماما وأن الكثير من المؤسسات والمستثمرين يعاني تحت تلك الأنقاض.

جورج أنضوني

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

×