الحكومة تقرر إجراء اختبارات فيروس كورونا على نطاق أوسع

تعتبر السلطات الصحية السويسرية اختباراتاختبارات تشخيص تفاعل البوليميراز المتسلسل أكثر موثوقية من اختبارات الدم في التوصّل إلى اليقين بشأن الأإصابة بكوفيد-19 من عدمه. Copyright 2020 The Associated Press. All Rights Reserved.

قررت السلطات الصحية السويسرية توسيع نطاق الاختبارات التي تجريها للتعرّف على مرضى فيروس كورونا المستجد المحتملين كجزء من إستراتيجية الخروج من الإغلاق الذي تعيشه البلاد منذ 16 مارس الماضي.

هذا المحتوى تم نشره يوم 23 أبريل 2020 - 08:48 يوليو,
swissinfo.ch/ع.ع

ودعا بيان صدر عن المكتب الفدرالي للصحة العامة يوم الأربعاء 22 أبريل الجاري إلى ضرورة اختبار جميع المرضى الذين يعانون من الأعراض التالية: صعوبة حادة في التنفّس، (حتى لو لم تكن هناك حمّى)، أو آلام في العضلات، وفقدان حاستيْ المذاق والرائحة.

محتويات خارجية

وسيُسمح للأطباء أيضا بإجراء اختبارات على المرضى في المستشفيات، وكذلك على نزلاء دار المسنّين حتى وإن لم تظهر عليهم أي أعراض.

وكان مسؤولو الصحة إن هذه إجراءات احترازية لمنع ارتفاع حالات الإصابة بالفيروس من جديد بمجرد تخفيف الحكومة للقيود تدريجيا اعتبارا من يوم الإثنيْن 27 أبريل المقبل.

في نفس الوقت تخطط السلطات الصحية لاعتماد تقنية حديثة تسمح بتتبع الاتصال باستخدام تطبيق على الهواتف المحمولة.

ومع ذلك، لا ينصح مكتب الصحة العامة بإجراء اختبارات الدم على نطاق واسع. 

ويقول الخبراء إن ما يسمى اختبارات تشخيص تفاعل البوليميراز المتسلسل أكثر موثوقية. ويستند هذا التشخيص إلى عيّنات مأخوذة من مسحات الأنف والقشع وهو المادة المخاطية التي تخرج من الشعب الهوائية عند السعال.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة