Navigation

تم التوقيع في بون .. فهل سيبدأ التنفيذ في كابول؟

هل هو نجاح للجهود الأفغانية لاحتواء الازمة أم للديبلوماسية الالمانية لتأكيد حضور متميز لها على الساحة الدولية؟ Keystone

ما كاد مؤتمر بون يختتم اعماله يوم الاربعاء معلنا رئاسة القائد البشتوني سيد حميد قرضاي للحكومة الأفغانية المؤقتة حتى أعلنت وكالات الانباء عن اصابته مع عشرين آخرين اثر سقوط قنبلة امريكية طائشة تسببت في مصرع جنديين أمريكيين بالقرب من قدنهار.

هذا المحتوى تم نشره يوم 05 ديسمبر 2001 - 20:59 يوليو,

وقّعت الفصائل الافغانية الاربعة المشاركة في مؤتمر بون قبل ظهر الاربعاء وبحضور المستشار الالماني غيرهارد شرودر ووزير خارجيته يوشكا فيشر ومفوض الامم المتحدة الاخضر الابراهيمي وممثلون عن عشرين دولة اتفاقا تاريخيا ينهي الحرب المزمنة ويحدد تركيبة السلطة الجديدة وينظم المرحلة الانتقالية في افغانستان على الصعد التنفيذية والتشريعية والقضائية.

وينص الاتفاق على تشكيل حكومة مؤقتة من ثلاثين وزيرا برئاسة القائد البشتوني سيد حميد قرضاي تتسلم مقاليد الحكم في كابول في الثاني والعشرين من الشهر الجاري على ان تستمر ستة اشهر تكلف خلالها لجنة للتحضير لتأسيس مجلس تمثيلي "لويا جيرغا" يلعب فيه الملك السابق محمد ظاهر شاه دورا رمزيا، كما ينص أيضا على نشر قوة دولية صغيرة في العاصمة الافغانية ومحيطها دون ان يحدد الاتفاق عدد هذه القوة والدول التي ستشارك فيها.

واحتفظ كل من يونس قانوني وعبد الله عبد الله ومحمد فهيم من تحالف الشمال، بحقائب الداخلية والخارجية والدفاع وحظيت امرأة هي سيما سمر من وفد الملك الافغاني السابق بمنصب نائب لرئيس الحكومة من بين خمسة نواب ، وامرأة اخرى بحقيبة الصحة العامة .

وحصل اتحاد الشمال على ستة عشر مقعدا في الحكومة هي حصة الاسد بينما حصل وفد الملك على ثمانية مقاعد . وتوزعت المقاعد الاخرى على وفد قبرص ( مقعد واحد ) وعلى وفد بيشاور ( مقعد واحد ) وبقيت حقائب دون اسماء بانتظار ملئها في الايام القادمة . وحول التوزيع الاثني في الحكومة قال الابراهيمي ان الباشتون حصلوا على احد عشر مقعدا والطاجيك على ثمانية والهزارة على خمسة والاوزبك على ثلاثة واعطيت ثلاث حقائب اخرى الى اقليات افغانية صغيرة .

وجوه شابة، فهل تأتي بفكر جديد؟

واتاح اتفاق بون بروز جيل شاب جديد من الزعماء الافغان ونهاية حكم الرئيس الحالي برهان الدين رباني الذي اضطر للموافقة على نتائج بون بعدما هدد قانوني وعبدالله وفهيم بالتخلي عنه . وبوصفه رئيس وفد اتحاد الشمال قال قانوني بعد التوقيع على الاتفاق :" هذا هو الدليل على ان الافغان ليسوا مقاتلين ممتازين فقط ، بل و قادرين ايضا على اقامة سلام ".

ووصف المستشار الالماني شرودر في كلمة القاها في حفل التوقيع الاتفاق بالتاريخي معلنا عن استعداد بلاده ليس فقط لتأمين المساعدة المالية اللازمة لاعادة الاعمار في افغانستان ، بل وللمشاركة ايضا في القوة الدولية التي سترسلها الامم المتحدة .

وقال ان الامر الان بيد الامم المتحدة لتقرر من تريد ان يشارك . مضيفا: "اذا تلقت المانيا طلبا بذلك فلن تستطيع رفضه ولن ترغب في رفضه "مضيفا ان القوات الالمانية ربما تشارك تحت المظلة الاوروبية . وشكر شرودر الابراهيمي ومساعده فندريل على قيادتهما الحكيمة للمؤتمر .

وجاء في الكلمة التي القاها الابراهيمي باسم الامين العام للامم المتحدة كوفي انان والموجهة الى المؤتمرين الافغان :" ان انظار العالم موجهة اليكم ، وتواجه الحكومة الجديدة تحدي اعادة المصالحة واعادة بناء البلاد . ولا يمكنكم هذه المرة المجازفة بالفشل ". واوضحت الكلمة ان المجتمع الدولي لن يؤمن المساعدات المالية لاعادة البناء الا اذا نفذت الحكومة الحكومة المؤقتة التزاماتها التي ينص عليها الاتفاق .

قوة دولية غير واضحة المعالم

وفي ما يتعلق بالقوة الدولية جاء في الاتفاق انه" لحماية الادارة الجديدة يتمنى الافغان من الامم المتحدة ارسال قوة حماية دولية ". ودعا الاتفاق ايضا الرئيس رباني الذي لا تزال الامم المتحدة تعترف به "الى تسليم السلطة الان الى الحكومة المؤقتة".

وحدد الاتفاق عقد اجتماع لمجلس "لويا جيرغا" بعد ستة اشهر تتمثل مهمته في تشكيل حكومة انتقالية جديدة تستمر مدة سنة ونصف السنة . وسيكون على "لويا جيرغا" تعيين ممثلي برلمان انتقالي ومجلس دستوري لوضع مشروع دستور جديد للبلاد . وبعد مرور فترة السنة ونصف تجتمع "لويا جيرغا" من جديد لاقرار الدستور على ان يتبع ذلك اجراء انتخابات عامة في البلاد . وينص الاتفاق على ان يدعو الملك السابق ظاهر شاه "لويا جيرغا" الى الانعقاد دون ان يتسلم منصبا حكوميا ، "ولكنه كرمز جامع للافغان بمختلف مجموعاتهم واثنياتهم يمكن ان يلعب دورا هاما " كما جاء في النص .

اسكندر الديك - برلين

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.