توقعات متشائمة في قطاع السياحة السويسري

يرى يورغ شيمد، مدير هيئة السياحة السويسرية، أن القطاع السياحي في البلاد يمُـرّ بأزمة وأن الأسوأ لم يحدُث بعد، ويتوقّـع شميد تراجُـعا بنسبة 7% في عدد الليالي المقضّـاة وبـ 10% في رقم المعاملات لهذا العام.

هذا المحتوى تم نشره يوم 13 يوليو 2009 - 10:52 يوليو,

وفي حديث أُجرِي مع مدير الهيئة ونُـشر يوم الأحد 12 يوليو في صحيفتيْ سونتاغس تسايتونع وسونتاغ الأسبوعيتين، قال شميد: "لا يكفي أن عدد الضيوف يتراجَـع، بل إنهم يُـنفقون أقل أيضا".

وأضاف "لقد تغيّـر تصرّف المستهلكين بشكل عميق، فقد انقضى عصر المبالغات. ومن جديد يريد السائح معادلة سليمة بين السِّـعر والخدمات".

ويذهب مدير هيئة السياحة السويسرية إلى أنه يُـسجَّـل حاليا تحوّلا في الاهتمام باتّـجاه الفنادق الأقل غلاءً، وهو ما يعني أن الفنادق المتخصِّـصة في عقد المؤتمرات والنُّـزل الموجودة في المدن، تعاني من تداعيات هذا التغيُّـر في السلوكيات.

التوقعات بالنسبة للمستقبل تُـثير المزيد من الانشغال، حيث أعلن يورغ شميد أن 2009 ليست سوى البداية والصيف القادم سيكون أسوأ، إلا أنه حذّر أصحاب الفنادق من المبالغة في تخفيض الأسعار، ويرى أنه لا مجال لممارسة "منافسة باتِّـجاه الأسفل"، لأنها لا تُـمثِّـل إستراتيجية سليمة على المدى الطويل.

في المقابل، حثّ شميد مواطنيه على قضاء العطلة في سويسرا، فكل حريف سيُـساهم بهذه الطريقة في الحفاظ على مواطن العمل، كما ذكّـر بأن دعم القطاع السياحي يتطلّـب تحسين الإطار القانوني والعملي، مثل "تحرير أوقات فتح المحلات"، مؤكِّـدا على أن هذا يُـمثل "إجراءً ظرفيا ذكيا ولا يُـكلِّـف شيئا"، على حدّ قوله.

Swissinfo.ch مع الوكالات

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة