تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

ثلاثية مُريعة معاناة اليمنيين تتفاقم جرّاء عمليات القاعدة وانقسام الجيش ونقص الغذاء

بقلم


جندي يمني يُراقب طابورا من السيارات التي اصطفت انتظارا لدورها في نقطة تفتيش عسكرية بعد أن قررت السلطات تشديد الإجراءات الأمنية في العاصمة صنعاء يوم 7 مايو 2012

جندي يمني يُراقب طابورا من السيارات التي اصطفت انتظارا لدورها في نقطة تفتيش عسكرية بعد أن قررت السلطات تشديد الإجراءات الأمنية في العاصمة صنعاء يوم 7 مايو 2012

(Keystone)

كلما اتجهت أنظار اليمنيين إلى ترقب الخطوات المُفضية إلى تشكيل ملامح التحول المأمول وفقاً للإستحقاقات المقررة في المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، وكلما ارتفع سقف توقعاتهم بالتحول نحو المستقبل الموعود إلا وجدوا أنفسهم أمام ثقل الماضي وفي مواجهة تعقيدات الحاضر.

ر

فالرئيس السابق علي عبد الله صالح الذي أصبح جزءاً من الماضي ما زال ماثلا بكل تأثيراته في قلب الحاضر يحاول إرباك مسار التغيير.. وتنظيم القاعدة الذي قيل إن الثورات العربية تجاوزته وسحبت كل أوراقه عاد إلى الظهور في اليمن بقوة رغم تعرضه للضربة تلو الأخرى من قبل القوات الحكومية.. والسكان المحليون الذين انخرطوا في لجان للمقاومة الشعبية ضد من يُطلقون على أنفسهم "أنصار الشريعة" ويتمددون في المحافظات الجنوبية بشكل جعل الكثيرين يُولون الإهتمام بهذه المشكلة وملابساتها أكثر من متابعة التوقعات المرتقبة من خطوات التغيير وفقاً للمبادرة الخليجية، خاصة مع تزايد وتوسع نشاط القاعدة في الآونة الأخيرة وبشكل مريب وبالتزامن مع إعادة ترتيب أوضاع الأطراف المعنية طبقاً لمقتضيات التسوية السياسية للأزمة.

فاختطاف الأجانب من مناطق بعيدة واجتيازهم مسافات طويلة ونقاط تفتيش منتشرة على خط السير الرابط بين أماكن الاختطاف ومواقع احتجازهم دون اعتراض تبقى من الأمور المثير للريبة والشكوك.

في هذا السياق، تبقى المواطنة السويسرية سلفاني إبراهاردن (35 عاما) التي اختطفت في منتصف مارس الماضي من أمام منزلها في مدينة الحديدة غرب البلاد ونقلت إلى شرقها في محافظة شبوة التي تبعد أكثر من 1000 كم دون أي اعتراض للخاطفين واحدة من أكثر العمليات التي تنفذها عناصر القاعدة إثارة للشكوك كونها تأتي في ظروف أمنية مشددة. ومن بعدها، جاءت حادثة اختطاف القنصل السعودي عبدالله الخالدي من محافظة عدن جنوباً إلى المناطقة ذاتها التي تُسيطر عليها، إضافة إلى اختطاف فرنسي يعمل ضمن منظمة الصليب الأحمر في اليمن، كما نفذوا هجوماً ضد مركبة تقل أجانب يعملون في شركات توتال الفرنسية، كل ذلك إلى جانب خوض التنظيم حرباً شبه نظامية في عديد من المناطق بعد أن سيطرت على مدنها وعلى آليات ومعدات ثقيلة غنمتها من القوات الحكومية.

اتهامات متبادلة

ويذهب مُراقبون إلى أن عودة القاعدة بهذه القوة وتعاظم تهديداتها على الرغم من تكثيف ملاحقة عناصرها مسألة لها علاقة بالظروف السياسية التي تمر بها البلاد وبالصراع بين أطرافه وانقسام الجيش بين أنصار صالح وخصومه.

في هذا السياق، يرى نفس المراقبون أن أنصار صالح الذين مازالوا يسيطرون على عدد من مؤسسات الجيش وقوات الأمن يسهلون تمدد القاعدة بهدف إرباك عمل الحكومة وعرقلة عملية انتقال السلطة، فيما تغض قوات خصمه علي محسن الأحمر (المتهم بعلاقاته مع متشددين إسلاميين وبقيادات من تنظيم القاعدة) بدورها النظر عن تزايد نشاط القاعدة وتمددها بغية إظهار فشل أنصار صالح باحتواء التنظيم، وتسويق نفسه كمحاور أو محارب له، خاصة وأنه دأب منذ انضمامه إلى الثورة الشعبية على التأكيد بأن القاعدة "من صنع النظام السابق" وأنه وقواته قادرون على القضاء على الإرهاب المصطنع في اليمن.

في المقابل، يتهم قادة في الحراك الجنوبي طرفي الصراع باستخدام ورقة القاعدة في الجنوب من أجل إيجاد أوضاع تساعد على التنصل من مواجهة استحقاقات المطالبين باستعادة دولة جنوب اليمن وتهدف إلى فرض أطراف محددة على طاولة الحوار الذي سيجري بموجب المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية "التي لا تعنيهم"، كما يقولون . 

القاعدة.. "وظائف سياسية لصالح الغير"

وفي وضعية كهذه تسودها التجاذبات السياسية بين المتصارعين وتتزايد فيها مؤشرات نفوذ القاعدة يتعزز الإعتقاد لدى مختلف الأوساط أن القاعدة تؤدي وظائف سياسية لصالح الغير أكثر من خدمتها لأهدافها في إقامة دولة الخلافة الإسلامية التي ترفعها، فهذه الجماعة المتشددة في وضعها الحالي تبدو للمراقبين تفتقر للقاعدة الشعبية التي تشاطرها قناعاتها، إذ أن جل أعضائها الذين ينشطون في المناطق الخاضعة لسيطرتها هم من غير السكان المحليين ومن جنسيات عربية صومالية سعودية وأجنبية تزايد تدفقهم إلى البلاد بشكل ملحوظ مستغلين الإنفلات الأمني وضعف مراقبة سواحل البلاد وانشغال الجيش بصراع الأجنحة داخله.

وقد تزايد تذمر السكان المحليين مع تنامي أعمال العنف من طرف هذه الجماعة وارتفاع وتيرته وبشاعته في الآونة الأخيرة باستهداف قوات الجيش والأمن بهجمات مروعة أو رجال القبائل من السكان المحليين أدت إلى سقوط المئات منهم بين قتيل وجريح، وتزايد العنف ضد المدنيين كقطع الأيدي والقتل من قبل محاكم أنصار الشريعة، ثم إعدام أعضاء التنظيم أنفسهم بتهمة التخابر، أو لرفضهم ارتداء الأحزمة الناسفة والقيام بأعمال كانت وراء ظهور المقاومة الشعبية من قبل السكان المحليين عبر "اللجان الشعبية" التي انبرت إلى صد تمدد القاعدة وسط تزايد الإتهامات بتقاعس القوات الحكومة عن مهماتها.

ومع أن اللجان الشعبية استطاعت تحقيق مكاسب كبيرة، لكن المخاوف من استعادة القاعدة لزمام المبادرة تبقى قائمة، لاسيما في ظل تزايد الشكوك بتواطئ طرفي الجيش من أجل الكسب السياسي، إضافة إلى الغموض الذي أحاط بعملية إطلاق الأسرى الـ 73 الذين اعتقلهم "أنصار الشريعة" في الهجوم على معسكر للقوات الحكومية مطلع مارس 2012 أطلقوا عليها تسمية "قطع الذنب".

فثمن صفقة إطلاق الأسرى التي جرت الأسبوع الماضي مازال غامضاً، لأن الإفراج جاء بعد ساعات من التهديد بقتلهم وتزايد التوقعات باستخدامهم كورقة للمساومة والمقايضة إلا أن التخلي المفاجئ عنهم دون مقايضتهم بأسرى، أو برفع حصار عنهم، ولا بحصولهم على فدية كما يحصل عادة في مثل هذه الحالات يفتح الباب بوجه كل الاحتمالات، خاصة بعد تواتر الأنباء القادمة من مناطق المواجهات بأنهم تلقوا - بعد العملية - دعماً لوجستياً وإمدادات تموينية وغذائية من محافظات أخرى كالجوف ومأرب والبيضاء. وقد أعادت تلك التطورات مجدداً طرح علاقة القاعدة بمراكز النفوذ في البلاد بعد أن نجحت "اللجان الشعبية" في تكبيدهم خسائر جسيمة.

وفي ظل الرهانات المتعلقة بمعادلات الربح السياسي للفاعلين على الساحة السياسية، يبقى الخاسر الأكبر عامة الناس سواء كانوا من سكان المناطق التي تدور فيها المواجهات، أو من بقية أفراد الشعب اليمني في عموم البلاد الذين أصبحوا عُـرضة لمعاناة مضاعفة بسبب المواجهات المسلحة وعمليات خطف الأجانب الناشطين في المجالات الإنسانية. فالنازحون من السكان المحليين بسبب الحرب يعيشون أوضاعا بالغة السوء ومن بقي منهم في مناطقهم الأصلية يعانون من أجواء حرب شرسة، في الوقت الذي ارتفعت فيه وتيرة تحذيرات المنظمات الإنسانية من نذر كارثة إنسانية في البلاد.

فقد ذكرت منظمة الإغاثة الدولية «أوكسفام» أن عشرة (10) ملايين يمني لا يملكون ما يكفي من الطعام، أما برنامج الغذاء العالمي فقد كشف أن 45% من سكان اليمن لا يملكون ما يكفيهم من القوت، ويعاني النصف منهم من انعدام الأمن الغذائي وهم بحاجة إلى مساعدة طارئة من المجتمع الدولي، لكن استمرار المواجهات مع القاعدة وانقسام الجيش واستغلال أطرافه لتلك الأوضاع من أجل تحقيق مكاسب سياسية علاوة على خطف الأجانب المتطوعين في الأعمال الإنسانية (كما هو حال المتطوعة السويسرية المختطفة منذ ما يقارب الشهرين) يجعل اليمنيين واليمن تحت رحمة القاعدة وانقسام الجيش.

واقع الحال هذا المريب والمريع في البلاد، لا يقلل من الشعور بمخاطره إلا ما أعلنه الرئيس الإنتقالي عبدربه هادي في أول خطاب له منذ انتخابه عن اعتزامه العمل على "إنهاء الانقسام في  الجيش وتطهير البلاد من متطرفي القاعدة"، وهو الخطاب الذي أعاد شد أنظار اليمنيين إلى ممكنات التحول والتغيير وانتشالهم من المعضلة المزدوجة المتمثلة في انشقاق الجيش وتصاعد نشاط القاعدة.

مقتل 32 جنديا يمنيا في هجوم لمتشددين

عدن (اليمن) (رويترز) - قال مسؤول بالجيش اليمني ان مسلحين إسلاميين قتلوا ما لا يقل عن 32 جنديا يوم الاثنين 7 مايو 2012 عندما اقتحموا موقعا عسكريا في جنوب اليمن حيث يسيطر المتشددون على مساحات كبيرة من الأراضي.

 وشهد جنوب اليمن تصاعدا في أعمال العنف منذ تولي الرئيس عبد ربه منصور هادي منصبه في فبراير شباط مما دفع الحكومة للرد بشن غارات جوية والولايات المتحدة لاستخدام طائرات بدون طيار لاستهداف متشددين.

 وقالت جماعة انصار الشريعة ان احدث هجوم جاء ردا على تصريحات ادلى بها هادي مؤخرا وقال فيها انه سيدحر المتشددين الذين زادت جرأتهم نتيجة للاضطرابات السياسية التي تمر بها البلاد منذ اكثر من عام.

جاء هجوم يوم الاثنين بعد ساعات من مقتل رجلين في محافظة مجاورة خلال ما يشتبه انها غارة أمريكية بطائرة بدون طيار. وأحدهما رجل تصفه الحكومة بأنه عنصر بارز في تنظيم القاعدة.

 وقال المسؤول العسكري لرويترز ان المسلحين هاجموا القوات اليمنية خارج مدينة زنجبار عاصمة محافظة ابين وقتلوا ما لا يقل عن 32 جنديا. واضاف انهم أسروا عددا من الجنود واستولوا على أسلحة وذخيرة. وذكر المسؤول ومصادر طبية ان ما لا يقل عن 40 جنديا آخرين أُصيبوا في الهجوم.

 وقال متحدث باسم جماعة أنصار الشريعة وهي جماعة متشددة مرتبطة بتنظيم القاعدة استولت على زنجبار العام الماضي ان جماعته اسرت 28 جنديا واستولت على دبابة في الهجوم.

 ونقل موقع وزارة الدفاع على الانترنت عن مصدر عسكري آخر قوله ان 22 جنديا قتلوا. وقال المصدر "ان مجاميع من العناصر الارهابية التابعة لتنظيم القاعدة قامت بعمل ارهابي غادر وجبان في تمام الساعة الخامسة من فجر اليوم ...مما أدى الى استشهاد اثنين وعشرين فردا وضابط وجرح اثني عشر فردا". ويُذكر هذا الهجوم بآخر مماثل وقع في مارس الماضي عندما قتل متشددون نحو 100 جندي في زنجبار بعد تولي هادي منصبه.

 وعلى صعيد منفصل لكن في محافظة ابين ايضا قال مسؤول محلي ان متشددا لقي حتفه عندما انفجرت عن طريق الخطأ قنبلة كان يحملها. وكان المهاجم يهدف الى مهاجمة رجال قبائل انضموا الى الجيش ضد المقاتلين الاسلاميين.

 وقالت الحكومة وجماعة انصار الشريعة ان هجوما صاروخيا وقع في وقت سابق بمحافظة شبوة المجاورة أدى الى مقتل فهد القصعة الذي أُدين بالضلوع في تفجير المدمرة الامريكية كول بميناء عدن في جنوب اليمن عام 2000.

 وقال سكان في شبوة وانصار الشريعة ان الصاروخ اطلق من طائرة أمريكية دون طيار. وأسفر هجوم بطائرة دون طيار العام الماضي عن مقتل مواطن أمريكي ادعى مسؤولون أمريكيون لاحقا انه ساهم في التخطيط لهجوم فاشل على طائرة أمريكية.

وأغضب استخدام الطائرات بلا طيار المواطنين في اليمن كما هو الحال في دول أخرى مثل باكستان حيث تستخدم الولايات المتحدة ايضا طائرات دون طيار لقتل متشددين.

وأيدت واشنطن نقل السلطة من الرئيس السابق علي عبد الله صالح الى نائبه هادي في فبراير شباط بعد عام من الاحتجاجات الحاشدة ضد حكم صالح. وتريد الولايات المتحدة حاليا ان يعمل هادي على توحيد الجيش المنقسم وتوجيهه لمحاربة المتشددين.

(المصدر: وكالة رويترز بتاريخ 7 مايو 2012)

نهاية الإطار التوضيحي

swissinfo.ch


وصلات

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

×