Navigation

Skiplink navigation

ثورات عربية وحقوق إنسانية

بعد ثورتي تونس ومصر، ترى مُنى رشماوي المسؤولة في مفوضية حقوق الإنسان أن مطالب المنظمات الحقوقية العربية تؤسس بجدارة لبرامج الإصلاحات في دول المنطقة.

هذا المحتوى تم نشره يوم 16 فبراير 2011 - 15:32 يوليو,

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة