تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

جائزة مارتين اينالس في جنيف: جائزة حقوق الإنسان للاجئ من السودان

صورة عبد العزيز

حوصر عبد العزيز محمد على جزيرة بسبب نظام الهجرة الأسترالي منذ أكتوبر 2013، وذلك مع مئات اللاجئين وطالبي اللجوء الآخرين.

(Martin Ennals Foundation)

تم منح عبد العزيز محمد، وهو ناشط سوداني لاجئ علق في جزيرة مانوس في بابوا غينيا الجديدة لمدة خمس سنوات، جائزة مارتن اينالس لعام 2019رابط خارجي في جنيف على شجاعته والتزامه بحقوق اللاجئين.

هذه هي المرة الأولى التي يكون فيها الفائز بالجائزة ضحية للانتهاكات بسبب ممارسات ديمقراطية "غربية". كما أنها المرة الأولى التي تذهب فيها الجائزة لشخص يركز على قضايا اللاجئين.

"تلقي هذه الجائزة الضوء على سياسة اللجوء القاسية للغاية للحكومة الأسترالية. كما أنها تلفت الانتباه الدولي إلى المخاطر والمعاملة السيئة التي يواجهها اللاجئون في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك في البلدان التي تدعي أنها تدعم اتفاقية اللاجئين"، كما صرح عبد العزيز.

بعد فراره من الحرب في دارفور، تم نقل محمد قسراً إلى جزيرة مانوس، كجزء من سياسة اللاجئين "الأوفشور" في أستراليا في أكتوبر 2013. وبعد مرور أكثر من خمس سنوات، لا يزال ذو الـ 26 عامًا محاصراً في الجزيرة مع مئات من اللاجئين وطالبي اللجوء، ويخضع للحرمان والمضايقة والإذلال والعنف.

+ اقرأ المزيد عن خطط سويسرا لاستقبال اللاجئين المعرضين للخطر في عام 2019

"كان هذا الشاب في العشرين من عمره عندما وصل إلى جزيرة مانوس. ومنذ ذلك الحين، لم يتوقف أبداً عن رفع صوته دفاعاً عن أولئك الذين جُردوا من معظم حقوقهم الأساسية ممن معه. وأظهر تماسكاً وشجاعة استثنائيتين، وهو يقاوم دائمًا بشكل سلمي، حتى بعد أن أطلق ضابط شرطة النار عليه في ساقه." كما وضّح رئيس مؤسسة مارتن اينالس ديك أوستينغ، "يجب على الحكومة الأسترالية الوفاء بالتزاماتها الدولية ووضع حد لهذه الممارسات اللاإنسانية."

وكان من بين ثلاثة متنافسين تم اختيارهم في أكتوبر الماضي من قبل هيئة محلفين لعشرة من أبرز منظمات حقوق الإنسان في العالم. أما الآخران فهما مارينو كوردوبا بيريو، وهو قائد في المجتمع الكولومبي من أصل أفريقي، يناضل من أجل حقوق الفئات المهمشة، وإيرين كيسكين، وهي محامية تركية حُكم عليها بالسجن لمدة 12 سنة بسبب دعمها لصحيفة موالية للأكراد أوزغور غوندم.

يتم دعم جائزة مارتن اينالس من قبل وزارة خارجية سويسرا الاتحادية ومدينة جنيف، من بين جهات أخرى. تم تقديم الجائزة لعبد العزيز من قبل المفوض السامي لحقوق الإنسان، ميشيل باشليه في 13 فبراير. وقد تلقى الفائز 30.000 فرنك سويسري.

swissinfo.ch/ث.س

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك