تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

جنيف تحتضن المؤتمر الدولي السادس للصحافة الإستقصائية

سلطت الأضواء على الصحفي والكاتب الإيطالي روبارتو سافيانو الذي تتعقبه المافيا وتهدده بالقتل الأضواء خلال افتتاح المؤتمر الدولي لصحافة التحقيق بجنيف يوم الخميس 22 أبريل 2010 بمشاركة أزيد من 400 إعلامي.

وخلال كلمة الإفتتاح، قال روبارتو سافيانو مشددا على أهمية وفعالية صحافة التحقيق: "تقدم تجربتي أفضل مثال على أنه بالإمكان أن يكون للكلمة وزن كبير".

وكان هذا الصحافي الإيطالي قد ألف كتابا حول المافيا في بلاده ("غومورّا" Gomorra)، حقق انتشارا واسعا وترجم إلى عشرات اللغات وبيعت منه أكثر من أربعة ملايين نسخة في مختلف بقاع العالم. ومنذئذ، أصبح سافيانو مهددا بالقتل وتحت حراسة مشددة لسبعة رجال، لا يفارقونه أبدا. ويقول في هذا الصدد: "هذا الوضع لا يُحتمل. لا أدّعي أني بطل. لقد أعلنوا استهدافي مرات كثيرة، إلى الحد الذي لم أعد أخشى فيه الموت".

وردا على ما صرح به رئيس الوزراء برلسكوني أخيرا من أن "ما يقوم به سافيانو يُسيء إلى سمعة ايطاليا، ويقدم إشهارا مجانيا للمافيا"، يرد هذا الكاتب المُطارد قائلا: "كأنه بصمتنا ستحل المشكلة. ما قام به برلسكوني ليس نقد ما نُشر، أو تشكيكا في صحة معطيات ما، بل كان رفضا عاما للكتابة حول المافيا. أنه لأمر مُريع ومُفجع".

كذلك أشار روبارتو سافيانو في كلمته إلى أن موارد المافيا في إيطاليا تتجاوز 150 مليار فرنك سويسري، وقتلت عصابات La Camorra منذ نشأتها في نابولي في عام 1979، ما يزيد عن 4000 شخص. ولم يتردد الصحافي في مقارنة إيطاليا ببلد مثل المكسيك، الذي شهد اغتيال أكبر عدد من الصحافيين الذين يحققون بشأن العصابات والجريمة المنظمة. لكن صعوبة وخطورة الحديث عن المافيا "لا يتوقف عند حدود إيطاليا أو البرازيل، بل يمتد إلى دول أخرى داخل أوروبا مثل ألبانيا، وصربيا، ورومانيا، وبلغاريا،.." بحسب رأيه.

وفي الوقت الحاضر، يقوم سافيانو بإنجاز تحقيق حول العصابات الإجرامية على الساحة الدولية بين مقاطعة كلابريا الإيطالية وعدة مدن في المكسيك وروسيا.

في سياق متصل، شهد المؤتمر الدولي السادس للصحافة الإستقصائية مشاركة عالمية واسعة من طرف صحافيين وإعلاميين قدموا من قرابة 70 بلد، وتستمر أشغاله إلى يوم الاحد 25 أبريل 2010 وتقدم خلاله أكثر من 100 بحث ومحاضرة في إطار ندوات يومية.

ومن أبرز الإعلاميين الذين سيتداولون على المنصة سايمور هيرش من الولايات المتحدة، وكلود انجلي، من فرنسا، ومنتظر الزيدي من العراق، وزاو هيوان من الصين، ووجوه أخرى من بعض البلدان العربية (مصر، الأردن، تونس) والآسيوية والإفريقية.

swissinfo.ch مع الوكالات


وصلات

×