تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

حذار من إنزلاقة الدولار الأمريكي!

نائب رئيس البنك الوطني السويسري يعرب عن قلقه من احتمال تراجع سعر صرف الدولار

(Keystone Archive)

حذر برونو غيريك B.Gehrig، نائب رئيس البنك الوطني السويسري من التسارع في تراجع سعر صرف الدولار الأمريكي. وقال يوم الاثنين في برن، إن أوروبا قد "تصحو صحوة عنيفة" في حالة هبط سعر الدولار بسرعة.

في هذه الكلمة أمام الصناعيين في العاصمة الفدرالية برن، لفت برونو غيريك الانتباه أيضا لحقيقة أن الانتعاش الاقتصادي في الولايات المتحدة الأمريكية قد يستغرق وقتا أطول مما هو متوقعا بسبب عدم ثقة أصحاب الاستثمارات في الأسواق المالية.

ونسب نائب رئيس البنك الوطني السويسري تراجع ثقة رأس المال في الأسواق إلى حد كبير، لفشل الهيئات والمجالس الإدارية للعديد من الشركات والمجموعات الأمريكية في تعزيز هذه الثقة.

ويقول برونو غيريك، إن الاقتصاد الأمريكي لا يزال في حالة من الخمول بسبب تردد المستثمرين في استثمار ما لديهم من ثروات من جهة، وبسبب حرص المستهلكين فيما ينفقون من جهة أخرى.
ويضيف أن ذلك يترك دون شك مضاعفات على صناعات التصدير السويسرية إلى الولايات المتحدة الأمريكية التي تحتل المكانة الثانية بعد الاتحاد الأوروبي.

الانتعاش الاقتصادي في أوروبا هو الأهم..

إلا أن النمو الاقتصادي في بلدان الاتحاد الأوروبي بالذات، خاصة في ألمانيا أكبر شريك تجاري لسويسرا، سيكون الأهم بالنسبة لمعدل النمو ولسرعة الانتعاش الاقتصادي في سويسرا خلال النصف الثاني من العام الجاري.

وقد لاحظ برونو غيريك أن غلاء سعر صرف الفرنك السويسري بالمقارنة مع الاورو، يلحق الضرر أيضا بصناعات التصدير السويسرية لأنه يقلل من قدراتها على المنافسة في أسواق منطقة الاورو.

ويذكر أن خبراء البنك الوطني السويسري يسعون لتثبيت سعر صرف الفرنك السويسري كي لا يتجاوز 1.46 فرنك للاورو كحد أقصى. ويعتبر الخبراء في هذا السعر التكافئي للفرنك، بمثابة الخط الأحمر بالنسبة لصناعات التصدير وبالنسبة للنمو الاقتصادي الذي من المتوقع أن يكون بحدود %1 لعام 2002.

سويس إنفو

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك