تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

حزب الشعب السويسري

(swissinfo.ch)

يعود أصل حزب الشعب السويسري (يمين متشدد) إلى حزب المزارعين والحرفيين والبورجوازيين، الذي ظهر في البداية في كانتون زيورخ سنة 1917، ثم في كانتون برن سنة 1918 في شكل بديل سياسي للحزب الراديكالي، وكجهة مدافعة على مصالح المزارعين.

حصل على أوّل تمثيل له على مستوى الحكومة الفيدرالية سنة 1929، وظل ممثلا بوزير واحد إلى حين إحرازه تقدّما كبيرا في الانتخابات العامة سنة 2003، فتسلم زعيمه كريستوف بلوخر زمام وزارة العدل والشرطة وأصبح الممثل الثاني لحزبه في الحكومة الفدرالية. يعود تأسيس الحزب على المستوى الوطني إلى سنة 1937.

استفاد الحزب من عملية الإدماج التي حصلت بين الديمقراطيين في غراوبوندن وغلاروس، فأصبح يُـطلق عليه اسم حزب الشعب السويسري.

ومنذ ذلك الحين، يقدم الحزب نفسه على الساحة السياسية كممثل للطبقة الوسطى، وظل يحتل مرتبة متأخرة عن بقية الأحزاب الممثلة في الحكومة، ولم تتجاوز نسبة الأصوات التي كان يحصل عليها 11%.

هذا المشهد تغير بشكل سريع مع التسعينات واستطاع حزب الشعب، وبتبني خطاب يميني متشدد، أن يحقق تقدما قياسيا في كل المحطات الانتخابية اللاحقة.

حصل على أعلى نسبة في الأصوات سنة 1999 مقارنة مع بقية الأحزاب، وفي عام 2003، أصبح يتمتع بأكثر الأحزاب الحكومية تمثيلا داخل مجلس النواب، وعززت انتخابات 2007 الأخيرة مكاسب الحزب، حيث حقق اختراقا كبيرا بحصوله على 29% من مجموع الأصوات، وهو ما لم يحققه أي حزب في سويسرا منذ 1919.

إثر حدوث انشقاق أدى إلى ميلاد الحزب البورجوازي الديمقراطي، ظل حزب الشعب السويسري في عام 2008 محروما مرقتا من مقاعد في الحكومة الفدرالية، حيث تحول الوزيران الممثلان له في الحكومة إلى أعضاء مؤسسين للحزب الجديد. وعلى إثر استقالة وزير ينتمي إلى الحزب البورجوازي الديمقراطي، أصبح لحزب الشعب ممثل في الحكومة الفدرالي ابتداءً من 1 يناير 2009.

معطيات أساسية

عام التأسيس: 1937
عدد مقاعد الحزب في مجلس النواب: 59
عدد مقاعد الحزب في مجلس الشيوخ: 6
الوزير في الحكومة الفدرالي: أولي ماورر (من كانتون زيورخ)

نهاية الإطار التوضيحي

وسوم

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك