Navigation

Skiplink navigation

حسابات سويسرا أفضل من التوقعات المتشائمة

صدرت أخبار جيدة عن جبهة المالية الفدرالية هذه الأيام. فعوضا عن عجز متوقع بملياري فرنك في عام 2010، تتوقع الكنفدرالية تسجيل فائض في ميزانيتها بـ 600 مليون فرنك استنادا إلى حسابات وزارة المالية المعتمدة على المداخيل والمصاريف المسجلة إلى تاريخ 30 يونيو الماضي.

هذا المحتوى تم نشره يوم 12 أغسطس 2010 - 13:18 يوليو,

وأشارت وزارة المالية في بيان صدر يوم 11 أغسطس إلى أن أسباب هذا الفارق الكبير المسجل بين التوقعات السلبية والنتائج الإيجابية يعود إلى التطور الإيجابي الذي شهده إجمالي الناتج الداخلي السويسري حيث اتضح أنه كان أفضل مقارنة بالفترة التي تم خلالها إعداد مسودة ميزانية 2010.

وبالمقارنة مع التوقعات الأولية، ينتظر الآن أن ترتفع المداخيل الجبائية للكنفدرالية فعليا إلى 2،2 مليار فرنك. ويبدو أن أكبر نسبة من المداخيل ستتأتى بالخصوص من الضريبة الفدرالية المباشرة ومن الضرائب المسبقة. يُضاف إلى ذلك، ينتظر أن توفر الرسوم المفروضة على النقل الثقيل (مقارنة مع الخدمات المقدمة) 150 مليون فرنك إضافي والرسوم على الزيوت المعدنية 85 مليون أخرى.

مع ذلك، حرصت وزارة المالية على التأكيد بأن هذه الزيادة في مداخيل الكنفدرالية لن تنعكس بتاتا على توقعات عام 2011 أو على الخطة المالية للفترة الممتدة من عام 2012 إلى سنة 2014.

من جهة أخرى، ينتظر أن يقل الحجم الإجمالي للمصاريف العادية لسنة 2009 بحوالي 350 مليون فرنك عن الأرقام الواردة في التوقعات، في حين يُتوقع أن تساوي القيمة النهائية للمصاريف الطارئة للكنفدرالية المبلغ الذي سبق أن أعلن عنه في الميزانية التحضيرية.

swissinfo.ch مع الوكالات

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة