تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

حصص القهوة السلطات السويسرية تعيد النظر في إلغاء مخزون القهوة للطوارئ

coffee

حوالي 16.500 كنا من القهوة المطحونة وغير المطحونة مخزنة في بلد جبال الألب

(© Keystone / Christian Beutler)

يتم الآن إعادة النظر في اقتراح يهدف إلى وضع حد لتخزين القهوة للسكان لاستخدامه في حالة حصول ظروف طارئة.

في شهر أبريل من هذا العام، أثارت الحكومة الفدرالية بعض الانتقادات عندما أعلنت أنها تخطط للتخلص التدريجي من احتياطي القهوة لأوقات الطوارئ، والذي يغطي احتياجات المواطنين السويسريين من هذه المادة لمدة ثلاثة أشهر.

المكتب الفدرالي للإمداد الاقتصادي الوطنيرابط خارجي (FONES) اعتبر أن القهوة "لم تعد سلعة حيوية"، وبسبب محتواها المنخفض من السعرات الحرارية، فإنها لا تسهم في الطاقة اليومية التي يتطلبها النشاط الإنساني. وبالتالي، يمكن بيع 16.500طنا من القهوة الخضراء أو المحمصة المخزّنة حاليًا في سويسرا إذا تم اعتماد المشروع نهائيًا.

ولقد كان من المفترض اتخاذ القرار النهائي في شهر نوفمبر الجاري، لكنه تم تأجيل ذلك إلى شهر يناير المقبل بعد أن دعمت صناعة القهوة الاحتفاظ بالاحتياطي.

وقال مسؤول في مؤسسة الاحتياطات السويسريةرابط خارجي (reservesuisse) وهي المنظمة التي تساعد في إدارة احتياطيات الغذاء والحبوب الاستراتيجية في البلاد والتي تريد الحفاظ على مخزون القهوة: "هذا التأخير يُوحي بأن الإدارة تخطط لتغيير الاتجاه".

دور صناعة البن مهم لأن مسؤولية الحفاظ على الاحتياطيات تقع إلى حد كبير على كاهل القطاع الخاص، وليس على عاتق السلطات. على سبيل المثال، سيُطلب من المستورد للقهوة بموجب القانون تخزين بعض ما استورده للاستخدام في حالات الطوارئ. من شأن ذلك تجنب الحاجة إلى بناء احتياطيات كبيرة في مكان واحد. في المقابل، تمول سويسرا تكاليف تخزين الشركات من خلال صندوق احتياطي تديره مؤسسة الاحتياطيات. 

يُشار إلى أن تكلفة إدارة الحد الأدنى من الاحتياطيات تبلغ 14 فرنكا لكل فرد سنويًا.

احتياطيات إلزامية لماذا تخزّن سويسرا لحالات الطوارئ؟

يُعدّ الاعتماد على الذات جزءًا لا يتجزأ من التاريخ السويسري والسياسة الإقتصادية للكنفدرالية، حيث تخزن البلاد المواد الغذائية والأدوية والنفط ...

Reuters/ع.ع

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك