حظر المآذن في سويسرا يتفاعل مجددا في مجلس حقوق الإنسان

تسعى الدول الإسلامية والإفريقية إلى الإتفاق على مشروع قرار لإدانة سويسرا أمام مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة وذلك إثر موافقة الناخبين السويسريين في نوفمبر الماضي على مقترح يدعو لحظر بناء مزيد من المآذن في الكنفدرالية، بحسب مشروع قرار اطلعت عليه وكالة الصحافة الفرنسية.

هذا المحتوى تم نشره يوم 11 مارس 2010 - 11:04 يوليو,

وتنص فقرة جديدة أضيفت إلى مشروع القرار الذي يجري التداول بشأنه حاليا بين دول إسلامية وأفريقية في جنيف على "التنديد بشدة بحظر بناء المآذن" باعتباره "من مظاهر كراهية الإسلام ويتعارض بوضوح مع الإلتزامات الدولية في مجال حقوق الإنسان بشأن حرية الممارسة الدينية".

وأضاف نص الفقرة الجديدة في المشروع الذي لا يذكر سويسرا صراحة، أن مثل ذلك الإجراء من شأنه تغذية "التمييز والتطرف والإحكام المسبقة ما يؤدي إلى الاستقطاب والانقسام وبالتالي عواقب وخيمة غير مرغوب فيها وغير متوقعة".

ومن المقرر أن تتم إحالة مشروع القرار الذي يهدف إلى التنديد بـ "التشهير بالأديان"، إلى مجلس حقوق الإنسان للتصويت عليه قبل نهاية دورته العلنية الحالية التي افتتحت يوم غرة مارس وتختتم في السادس والعشرين من الشهر نفسه.

من جهته، قال رافائيل سابوريت، المتحدث باسم وزارة الخارجية في تصريحات لوكالة الأنباء السويسرية "من حيث المبدأ تعرب سويسرا عن عدم موافقتها على مفهوم قرار يُخصّص للتشهير بالأديان الذي يقدم بانتظام في إطار الجمعية العامة للأمم المتحدة ومجلس حقوق الإنسان".

وأضاف أنه بشأن مسألة حظر المآذن فإن سويسرا "ستعلن موقفها في حينه أمام مجلس حقوق الإنسان".

swissinfo.ch مع الوكالات

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة