Navigation

حـُلة جديدة لـكريدي سويس في الذكرى الـ150

للمرة الأولى، ستمارس مختلف وحدات مجموعة كريدي سويس نشاطاتها في إطار مصرف شامل واحد يحمل علامة مُوحدة هي "كريدي سويس" كريدي سويس

بمناسبة الذكرى المائة والخمسين على تأسيسها، ظهرت مجموعة كريدي سويس يوم 16 يناير بحلة جديدة على المستوى العالمي، إذ غيرت شارتها واستراتيجيتها وأدمجت مختلف نشاطاتها تحت علامة تجارية واحدة.

هذا المحتوى تم نشره يوم 17 يناير 2006 - 07:00 يوليو,

وتتنوع احتفالات ثاني أكبر مجموعة مصرفية في سويسرا بميلادها عام 1856 على يد رائد السكك الحديدية السويسرية والسياسي ألفريد إيشير.

"خلال هذا العام الاحتفالي، ستتجه أنظارنا إلى المستقبل. إن عام 2006 سنة خاصة بالنسبة لكريدي سويس. لقد أدمجنا مختلف نشاطاتنا المصرفية في بنك واحد ليستفيد عملاءنا من مقاربة شاملة على مستوى الخدمات التي نوفرها لهم. نحن اعتمدنا في الآن نفسه علامة تجارية جديدة ستضفي قيمة أكبر على جودتنا وتوجهنا الدولي".

جاءت هذه الكلمات على لسان فالتر بي كيهولز، رئيس مجلس إدارة المجموعة في رسالة مصورة ومكتوبة عُرض ونُشر مضمونها على موقع كريدي سويس يوم الإثنين 16 يناير الجاري بمناسبة إطلاق الشارة والعلامة التجارية الجديدتين للمجموعة، واعتماد التوجه الاستراتيجي الجديد لكريدي سويس التي بدأت في العمل كبنك عالمي متكامل في الأول من يناير 2006، وذلك تزامنا مع الاحتفالات بالذكرى المائة والخمسين على تأسيس المجموعة في زيورخ على يد رائد السكك الحديدية السويسرية والسياسي ألفريد إيشير.

من جهته، قال المدير التنفيذي للمجموعة أوسفالد غروبل في البيان الذي نشرته المجموعة يوم الإثنين في زيورخ وتوصلت سويس انفو بنسخته العربية "إن علامتنا التجارية الجديدة للبنك هي تعبير عن توجهه الدولي، كما أنها انعكاس لميراثنا وأهدافنا. ويعكس تطبيق العلامة التجارة الموحدة أهداف البنك الرامية لوضع حصيلة خبراته الكاملة تحت تصرف عملاءه في مختلف أنحاء العالم عبر مصدر واحد، كما يعكس أيضا حضورنا القوي والموحد في السوق".

وضمن الاحتفالات بإطلاق العلامة التجارية الجديدة للمجموعة في مختلف أنحاء العالم، ستـُضاء مباني فروع كريدي سويس في كل من هونغ كونغ ولندن ونيويورك وسنغافورة وزيورخ لمدة أسبوع ابتداء من الإثنين 16 يناير.

شعار جديد له دلالاته

وأوضح بيان المجموعة أن بنك كريدي سويس الشامل "أصبح من خلال إدماج الاستثمار المصرفي والخدمات المصرفية الخاصة وإدارة الأصول قادرة على توفير كافة أنواع الخبرات والتخصصات، مما يتيح لعملائه منهجا أكثر مرونة في تلبية احتياجاتهم، وفتح آفاق جديدة أمامهم، وتسهيل وصولهم إلى القائمة الكاملة للمنتجات والخدمات المالية والحلول التي يتيحها كريدي سويس عبر العالم. ويدعم مصرف كريدي سويس هيكله المتكامل من خلال الإطلاق العالمي لأنشطته تحت شعار موحد جديد".

وقد اختارت كريدي سويس شارة واحدة لكافة وحداتها وفروعها على شكل شراعين أزرقين مُزخرفين. وشدد بيان كريدي سويس على أن الشارة الجديدة - التي ترمز إلى شعار السفينة الشراعية لشركة "كريدي سويس فورست بوسطن" السابقة- تمثل تقاليد الاستثمار المصرفي وتعكس في نفس الوقت معاني الريادة والملاحة.

ويذكر أنه تم الاستغناء عن علامة "فورست بوسطن" التجارية منذ 1 يناير الجاري بعد إدماج كافة وحدات مجموعة كريدي سويس.

وشددت المجموعة في بيانها على أن العلامة التجارية الجديدة "التي تجمع ما بين الديناميكية والابتكار تعكس قوة المؤسسة العالمية الرائدة في مجالات الاستثمار المصرفي والخدمات المصرفية الخاصة وإدارة الأصول، من خلال أسلوب يجمع بين الاستقرار والخصوصية والخبرة والتاريخ الطويل في مجال العمل المصرفي".

ويتزامن إطلاق العلامة التجارية والشارة الجديدتين مع انطلاق الحملة الإعلانية الدولية لمصرف كريدي سويس التي تحمل شعار "التفكير في آفاق جديدة"، وتركز على "تقاليد البنك الابتكارية في تلبية احتياجات العملاء" حسب ما ورد في البيان.

وتأمل المجموعة من خلال اندماج وحداتها في بنك شامل أن توفر 1,3 مليار فرنك في غضون ثلاث سنوات.

حلة جديدة بملايين الفرنكات

وفي حديث مع صحيفة "نويه تسورخر تسايتونغ" (عدد السبت 14 يناير 2006)، توقع رئيس مجلس إدارة كريدي سويس فالتر بي كيهولز أن تصل الأرباح الصافية للبنك 8 مليار فرنك في عام 2007، مقابل 5,6 مليار في عام 2004 و4,7 بحلول الشهر التاسع من العام الماضي.

أما عن تكاليف تغيير شارة كريدي سويس، فقد أوضح المتحدث باسم المجموعة جان فوندن مور في تصريح لوكالة الأنباء السويسرية يوم الإثنين 16 يناير أن العملية كلفت كريدي سويس 100 مليون فرنك. ويذكر في هذا الإطار أنه يتعين تغيير الشارة الإعلانية في 180 فرع للمصرف في سويسرا وإعادة طبع بطاقات العمل الشخصية لعمال المجموعة حول العالم والذين يتجاوز عددهم 40 ألف موظفا.

يشار في الأخير إلى أن مصرف كريدي سويس – الذي كان يحمل اسم "معهد القروض السويسري" لدى تأسيسه عام 1856- كان قد حدد كهدف له تمويل تطوير الشبكة الحديدية ومسار التصنيع في سويسرا حسب بيان المجموعة. وفي عام 1995، ابتلعت المجموعة البنك الشعبي السويسري.

وستقام العديد من التظاهرات احتفالا بالذكرى الـ150 لتأسيس كريدي سويس، من بينها معرض الفنانين كريستو وجوان كلود في زيورخ في شهر مارس، وتظاهرات خاصة في باقي سويسرا وفي العالم ستتواصل طيلة عام 2006. كما سيصدر بالمناسبة مؤلف يحكي تاريخ ثاني أكبر مصرف في سويسرا وثالث أكبر مصرف في العالم.

وللتذكير، يدير قطاع الخدمات المصرفية الشخصية لمجموعة كريدي سويس مجموع 640 مليار فرنك لعملاءها الخواص فقط...

إصلاح بخات – سويس انفو

معطيات أساسية

حصل مصرف كريدي سويس الذي كان يحمل في البداية اسم "معهد القروض السويسري" على رخصة العمل كمصرف صناعي وتجاري في 5 يوليو 1856 في زيورخ.
ساهم تأسيس البنك في تحويل زيورخ الى أهم مركز مصرفي في سويسرا ومركز استقطاب للأعمال.
وقام المصرف آنذاك بدور هام على مستوى تمويل شبكة السكك الحديدية السيوسرية خاصة خط غوثارد وفي تصنيع سويسرا، خاصة في مجال انتاج الكهرباء.
وكان رائد السكك الحديدية السويسرية والسياسي ألفريد ايشر القوة الدافعة للمصرف.
يدير الخدمات المصرفية الشخصية لمجموعة كريدي سويس مجموع 640 مليار فرنك لعملاءها الخواص.

End of insertion

باختصار

لم تنشر مجموعة كريدي سويس تفاصيل تكاليف استراتيجية دمج كافة وحداتها وفروعها في بنك واحد، لكن تغيير الشارة وحدها ستكلف 100 مليون فرنك سويسري حسب متحدث باسم المجموعة. تخلت مجموعة كريدي سويس رسميا عن علامة "كريدي سويس فورست بوسطن" ابتداء من 1 يناير الجاري. اعتمد اتحاد المصارف السويسرية (UBS)، أكبر مصرف سويسري وأبرز منافس لكريدي سويس، استراتيجية العلامة الواحدة بعد شراءه شركة بين فيبير الأمريكية عام 2000.

End of insertion

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.