Navigation

حماية المصادر.. مبدأ أساسي في الصحافة وينطبق على المدونين أيضا!

أصدرت المحكمة الفدرالية، وهي أعلى هيئة قضائية في سويسرا، قرارا مبدئيا لفائدة حرية الصحافة ينص على أن بإمكان وسائل الإعلام الإحتفاظ بسرية هوية الأشخاص الذين يحرّرون تعليقا على مدونة.

هذا المحتوى تم نشره يوم 10 نوفمبر 2010 - 16:31 يوليو,
swissinfo.ch مع الوكالات

ويتعلق الحكم - الذي يعتبر سابقة في سويسرا - بمستخدم للإنترنت نشر في عام 2009 باسم مستعار تعليقا في إحدى المدونات المتعلقة ببرنامج حول "الحصن الوطني" على موقع القناة الأولى للتلفزيون السويسري العمومي SFالناطق بالألمانية.

وبسبب هذا التعليق، تقدم أحد الأشخاص الخواص – اعتبر أنه قد تعرض للمسّ من شرفه – بشكوى ضد مُحرر التعليق إلى القضاء في كانتون تسوغ. وإثر ذلك طلب الإدعاء العام من قناة SF تسليمه عنوان بروتوكول الإنترنت (أو عنوان آي.بي : Internet Protocol) الذي يعتبر المُعرّف الرقميّ لأي جهاز مرتبط بالشبكة العنكبوتية، وهو ما من شأنه أن يسمح بتحديد الهوية الحقيقية للمُدون.

وبهذا الحكم الذي يُلغي عمليا الأمر الصادر عن القضاء في تسوغ، قررت المحكمة العليا في سويسرا أن المدونات التي تنشرها وسائل الإعلام تتمتع – إذا ما اشتمل مضمونها على حد أدنى من المعلومات – بالمبدإ القاضي بحماية المصادر، مثلما تنص عليه المادة "28 أ" من القانون الجنائي السويسري.

في المقابل، ستكون الهيئات التحريرية لوسائل الإعلام نفسها مسؤولة في حالة ما إذا تضمنت المساهمات المنشورة مسّا بالشرف أو كانت مُستوجبة للعقاب بسبب الثلب.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.