Navigation

Skiplink navigation

فيلم سويسري للرسوم المتحركة ينافس على جوائز الأوسكار

يحكي الفيلم قصة صبي عمره 9 سنوات، أودع في دار لرعاية الايتام بعد وفاة أمه في حادث مروّع. Praesens Film AG

رُشّح فيلم الرسوم المتحركة السويسري "حياتي مثل حبة كوسة" للمخرج كلود باراس، من كانتون فالي الواقع غرب سويسرا، لنيل جائزة الأوسكار ضمن فئة أفلام الرسوم المتحركة المتميّزة. 

هذا المحتوى تم نشره يوم 25 يناير 2017 - 16:03 يوليو,
swissinfo.ch والوكالات

وقد اعلنت أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة المنظّمة لحفل الاوسكار السنوي أن الفيلم السويسري المرشّح سينضاف إلى قائمة تشمل أفلاما أخرى مثل "زوتوبيا"، و"كوبو"، و"اللدغتان"، و"مونا"،... 

وقد رُشّح الفيلم ضمن قائمة الأفلام باللغات الأجنبية في البداية، لكنه فشل في النهاية في الإحتفاظ بمكانه في هذه القائمة.

ويروي فيلم الصور المتحرّكة الناطق باللغة الفرنسية قصة صبي يبلغ من العمر تسعة أعوام أودع في دار لرعاية الأيتام بعد أن توفيت أمه إثر حادث مروري. لقد استغرق انتاج هذا الفيلم عشرة أشهر كاملة، لأن المخرج استعمل طريقة تتلخّص في تحريك الصور ميليمترا بعد مليمتر بالنسبة لكل مشهد. فكان كلود باراس يحتاج ما معدّله يوما كاملا فقط للفراغ من مشهد يدوم 20 ثانية.

كتبت سيناريو الفيلم الكاتبة والمغنية السويسرية صوفي هونغر. وبلغت تكلفة إعداد فيلم "حياتي مثل حبة كوسة" ثمانية ملايين فرنك، وأنجز بالإشتراك مع الإذاعة والتلفزيون السويسري الناطق بالفرنسية RTS.

وقد حصل هذا الفيلم الذي يمتد عرضه إلى 66 دقيقة بالفعل على 17 جائزة دولية، لكنه فشل في وقت سابق من شهر يناير 2017 وبفارق ضئيل في الفوز بجائزة غولدن غلوب، التي تمنحها أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة الأمريكية.

يشارك إنتاجان سينمائيان سويسريان آخران في التنافس للفوز بجائزة الأوسكار: "المرأة والقطار الدولي السريع TGV" لمخرجه تيمو فون غونتن ضمن فئة الأفلام القصيرة. اما في فئة الأفلام الوثائقية، فيشارك في المسابقة أيضا فيلم سويسري - أمريكي مشترك، بعنوان "انا لست عبدا لديك"من إخراج راؤول بيك .

ومن خلال سلسلة من التغريدات، هنّأت مؤسسة SwissFILMS، المتخصصة في دعم الإنتاج السينمائي السويسري، منتجي ومخرجي هذه الاعمال المرشّحة للأوسكار.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة