خبيران مستقلان لتحديد أسباب خلل نظام الرقابة المالية في سويسرا

عيّنت سويسرا خبيريْن مستقلين لدراسة وتحديد أوجه الخلل في عمل السلطة الفدرالية لمراقبة الأسواق المالية (FINMA) خاصة في ما يتعلق بملف اتحاد المصارف السويسرية "يو بي إس". الخبيران اللذان أوكلت لهما المهمة هما هانس غيغر، من جامعة زيورخ، والبريطاني دافيد غرين، مستشار في الشؤون الدولية بمجلس الإبلاغ عن الأوضاع المالية.

هذا المحتوى تم نشره يوم 10 نوفمبر 2009 - 15:09 يوليو,

من المنتظر أن ينهي الخبيران عملهما بحلول مارس 2010، وفقا لما ورد في البيان الذي أصدرته وزارة المالية السويسرية يوم 10 نوفمبر الجاري في برن. وستتركّز جهودهما بالأساس على مراجعة تقرير السلطة الفدرالية لمراقبة الأسواق المالية الذي أصدرته في سبتمبر 2009.

النتائج التي سوف يتوصلا إليها سوف تعتمد عليها الحكومة في صياغة تقريرها الذي ستقدمه بدورها للبرلمان حول أوجه الخلل في عمل الرقابة على الأسواق المالية، واقتراح حلول لتجاوزها في المستقبل. وتتركز الأنظار الآن حول الطريقة التي تعاملت بها السلطة الفدرالية لمراقبة الأسواق المالية خلال الأزمة المالية، وخاصة الأزمة التي واجهت "يو بي إس".

وفي انتظار صدور تقرير هذيْن الخبيريْن المستقليْن، سوف تكتفي الحكومة بتكرار ما صدر عن هذه السلطة الفدرالية. هذه الاخيرة ترى أنه "كان يمكن أن تنجرّ على إعلام المواطنين بما كان يجري حقيقة أثناء إعداد خطة إنقاذ "يو بي إس" آثار خطيرة على وضع البنك".

وتعتبر الحكومة من ناحيتها أن "الطريقة التي تم بها إبلاغ المعلومات كانت طريقة سليمة، ومطابقة لما كانت تأمله الحكومة".

من جهة أخرى، ترى الحكومة أن اتحاد المصارف السويسرية قد التزم في كل المراحل بالقواعد المنظمة لمجال السيولة، وأنه لم يقدم معلومات كاذبة للجنة الفدرالية للبنوك.

swissinfo.ch مع الوكالات

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة