Navigation

خسارة فادحة تقتضي التحرك!

هل سينجح رئيس المجموعة التكنولوجية اورس فيشر في كسب الرهان والتغلب على الصعاب التي تواجهها اسكوم ؟ swissinfo.ch

تكبدت شركة اسكوم Ascom السويسرية المتخصصة بإنتاج معدات وأجهزة الاتصال الإلكترونية وأجهزة البرمجة المعلوماتية خسارة مالية بلغت 26 مليون فرنك خلال السداسي الأول من عام 2001، مقابل 60 مليون من الأرباح الصافية التي حققتها المجموعة خلال نفس الفترة من العام الماضي.

هذا المحتوى تم نشره يوم 03 سبتمبر 2001 - 18:41 يوليو,

تعتقد المجموعة التي يوجد مقرها في العاصمة بيرن أن "انهيار" سوق الاتصالات السلكية واللاسلكية وتأثيرات خطط إعادة هيكلة الشركة من بين أهم الأسباب التي أدت إلى الخسارة المسجلة.

في المقابل، أعلن البيان الصادر يوم الاثنين عن "اسكوم" في زيوريخ حيث تَعقدُ مؤتمرَها كل ستة اشهر، عن ارتفاع مجموع مبيعات الشركة بنسبة 3,3% ليصل إلى 1,548 مليار فرنك. فماعدا ما يُصطلح عليه " العوامل الاستثنائية " والخسائر التي تكبدها قطاع الشركة المتخصص في الاتصالات الهاتفية، ظلت نتيجة النشاطات التجارية للمجموعة مستقرة بحدود 46 مليون فرنك.

إلغاء مواطن العمل

تعاني شركة " اسكوم " مما تصفه بـ" انهيار" سوق الاتصالات السلكية واللاسلكية. كما تعيش المجموعة حاليا فترة إعادة تنظيم انطلقت في أبريل نيسان الماضي وبلغت اوجها في منتصف شهر يونيو حزيران الماضي بالإعلان عن إلغاء 1100 موطن عمل بحلول نهاية عام 2001 في كافة فروع المجموعة من ضمنها 400 في سويسرا و100 في العاصمة الفدرالية بيرن.

وتمثل مواطن العمل التي ستلغيها " اسكوم" عشرة في المائة من أماكن العمل الـ11000 التي توفرها المجموعة في مختلف فروعها في سويسرا أولا، وفي الصين وألمانيا وبلجيكا وفرنسا والولايات المتحدة الأمريكية وكولومبيا.

المحللون الاقتصاديون يرون أن قرار الشركة إلغاء عدد من مواطن العمل كان متوقعا بعد تعيين اورس فيشير (Urs Fischer) رئيسا جديدا للمجموعة في شهر فبراير/ شباط الماضي وعلى ضوء عملية إعادة تنظيم الشركة.

" اسكوم" تعتقد انه لا يوجد مقر من هذه الإجراءات في ظل الكساد الذي تعيشه الأسواق حاليا خاصة في الولايات المتحدة الأمريكية وارتفاع تكاليف الأبحاث من اجل تطوير المعدات والأجهزة التكنولوجية الجديدة.

ولا شك أن بيعَ الشركة لفرعها المتخصص بالاتصالات الهاتفية لشركة الاستثمارات السويسرية (Swiss Capital Equity Holding) وتكاليفَ إعادة تنظيم المجموعة عاملان سيؤثران سلبا على إنجازات " اسكوم" في الفترة القادمة. هذا الوضع دفع المجموعة السويسرية إلى التفكير في السبل الكفيلة بالحد من الخسارة التي مُنيت بها خلال الأشهر الست الأولى من هذا العام.

سويس انفو مع الوكالات

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.